جفرا نيوز : أخبار الأردن | جدل حاد في الاردن بعد تعيينات "السلط والكرك" ونواب يدعون لحراك شعبي لنيل المناصب
شريط الأخبار
قطع اشجار معمرة تاريخية لتنفيذ مشروع "الباص السريع" في محيط الجامعة الاردنية مصدر حكومي : قرارات متوقعة اليوم بشأن تقريري «البحر الميت» تعرف على تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغداً الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحكومة: تعديل مادتين في مشروع قانون الجرائم الإلكترونية تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً توصية بإحالة 70 قضية في تقرير ‘‘المحاسبة‘‘ لـ‘‘مكافحة الفساد‘‘ أجواء مستقرة واستمرار البرودة شاهد: لقطة مؤثرة لأمير الكويت تُحرك عاطفة الخليجيين بيان صحفي من حزب المؤتمر الوطني زمزم موقع اثري اردني جديد الرزاز يلغي قرار وزير الأوقاف المتعلق بالأذان وزير المالية: انخفاض نسبة الدين العام الى ٩٤٪؜ والعجز الى ٢٪؜ في موازنة العام القادم الضريبة تنفي إلزام من بلغ عمره ١٨ سنة بتقديم إقرار ضريبي . الرزاز :سنجري تعديلات اساسية على قانون الجرائم الالكترونية لحماية حقوق الناس وفاة واصابتان باصطدام مركبة بجدار منزل في تلاع العلي الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا الملك يلتقي رئيس رواندا ونائب رئيس الوزراء الصومالي على هامش اجتماعات العقبة رؤساء المحافظات"يطلبون لقاء الرزاز بشكل مستعجل وزير الاوقاف يمنع إقامة الصلاة و الدروس على مكبرات الصوت .. وثيقة
عاجل
 

جدل حاد في الاردن بعد تعيينات "السلط والكرك" ونواب يدعون لحراك شعبي لنيل المناصب

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس
 

اثار اجراء التعديل الوزاري السادس على حكومة الدكتور هاني الملقي وتعيين مديرا لمكتب جلالة الملك ومستشارا ومديرا جديدا لمديرية الامن العام جدلا لافتا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إقتصاره على تعيين شخصيات من محافظات شهدت حراكا شعبيا ذو سقف مرتفع مؤخرا.

التركيبة الجديدة للحكومة ضمت وزراءا من مدينة السلط ومحافظة الكرك دفعت الاردنيين الى الشك بإستحواذ كل منهما على نصيب الاسد في التغييرات التي شهدها الاردن أمس الاحد.

واستبق التعديل الوزاري مسيرة ذات سقف مرتفع وسط مدينة السلط مُست فيها مؤسسات عليا حساسة ، اتخذت على اثرها الدولة قرارا بإعتقال عدد من الاشخاص.

وتساءل ابناء قبائل اردنية كبيرة ومحافظات الشمال وابناء البوادي الثلاثة عن خلو التعيينات من شحصيات مناطقهم ، جاء ذلك في منشورات غزت مواقع التواصل الاجتماعي.

النائب حسني الشياب لوح علانية خلال جلسة لمجلس النواب وبعد الاعلان عن التعديل الوزاري وتعيين مديرا لمكتب الملك ومديرا للامن العام من مدينة السلط ، الى تشكيل حراك في شمال المملكة لانتزاع حقوقهم في التعيين،داعيا زملاؤه من محافظات الشمال لعقد اجتماع طارئ للبحث في الامر.

وعزا الشياب ونواب اخرون الى استثناء مناطقهم من التعيينات الى هدوء الحراك الشعبي فيها وركوده ، على حد وصفهم.
لكن تلويحات النواب ، استفزت النائب يحيى السعود ودفعته الى رفض الحديث على أسس مناطقية قائلا : "المسؤول ايا كان موقعه عليه خدمة المواطنين جميعا والوطن لا ان يخدم يحصر خدمته لابناء منطقته"، رافضا تلويح الشياب بتشكيل حراكات ذات طابع مناطقي.

وبالرغم من الاعتقاد الذي ساد بين الاردنيين بهدوء الحراك في مدينة السلط ، خرجت مسيرة اعقبت الاعلان عن التعيينات الجديدة بساعات ، إلا ان عدد المشاركين وسقف الهتافات قد انخفضا بشكل ملفت.

ولا يمكن الحكم إن كانت موجة التعيينات ستساهم بهدوء السلط والكرك ، الغالبية العظمى من المشاركين في المظاهرات هم شبان عاطلون عن العمل ، في الوقت الذي سارع العديد منهم الى التبرئ من الشخصيات التي دخلت الى الحكومة والاعلان عن استمرار حراكهم المطالب برحيل الحكومة والتراجع عن رفع الاسعار ومحاسبة الفاسدين والسماسرة الذين ساهموا ببيع مؤسسات وشركات وطنية ، بحسب وصفهم.