جفرا نيوز : أخبار الأردن | " نقل السفارة الأمريكية للقدس ... هل انتهت تحضيرات تصفية القضية !؟"
شريط الأخبار
رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد
عاجل
 

" نقل السفارة الأمريكية للقدس ... هل انتهت تحضيرات تصفية القضية !؟"

جفرا نيوز - هشام الهبيشان 

تزامناً مع ما نقل من معلومات من مصادر في الخارجية الأميركية، والتي تؤكد إن الإدارة الأميركية تخطط لتدشين السفارة الجديدة بعد نقلها إلى القدس المحتلة في الذكرى الـ70 للنكبة، تتزامن هذه المعلومات مع معلومات اخرى تؤكد ان الكيان الصهيوني سيبدأ بالاسابيع القليلة المقبلة حملة تستهدف اغلاق المسجد الأقصى لأيام معدودة من جديد مع قرب نقل السفارة ،وفي خضمّ كلّ هذه التطورت بدأت الدعوات في الشارع الفلسطيني لتصيعد وتيرة الانتفاضة الفلسطينية المباركة مهما حاول الاحتلال الصهيوني السعي لقمعها، وخصوصاً من قبل عصابات الكيان الصهيوني المسخ، فـ اليوم ومع قرب نقل السفارة الأمريكية بالتحديد تتسارع الأحداث بمدينة القدس المحتلة، هجمات ومشاريع صهيونية متلاحقة تستهدف القدس والمقدسيين ببلدات المدينة المحتلة، ومن الطبيعي أن تولد هذه الأفعال الإجرامية والمشاريع الاستيطانية الصهيونية ضدّ الفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة وبعموم مناطق الضفة الغربية، ردود فعل غاضبة من قبل أبناء الضفة الغربية، خصوصاً بعد حديث الصهاينة عن مشروع تهويد وصهينة كامل مدينة القدس بشكل كامل.


حالة الغضب الفلسطينية في المدينة برزت من خلال مجموعة ردود الفعل على التعديات والاستفزازت الصهيونية للمقدسيين، ومن هذه الاستفزازات قيام مجموعات من قطعان المتطرفين الصهاينة بمحاولات مستمرة لاقتحام وتدنيس المسجد الأقصى والتعدي على المقدسيين وفرض مشاريع الاستيطان على بلداتهم وتهجيرهم منها، ومن هنا فمن الطبيعي أن تمثل هذه الاستفزازت والتعديات الصهيونية سابقة خطيرة، وهذا ما دفع مواطنين من عموم مناطق الضفة الغربية للقيام بعمليات فدائية وبطرق مبتكرة كردّ فعل على الاستفزازات الصهيونية بمدينة القدس المحتلة.


فـ ما يقوم به كيان الاحتلال الصهيوني من هجوم بربري، نازي، فاشي، يستهدف الضفة الغربية بشكل عام ومدينة القدس والمسجد الأقصى بشكل خاص، يؤكد أنّ هناك مشروعاً صهيونياً دولياً إقليمياً يستهدف تصفية القضية الفلسطينية بشكل كامل، فاليوم يمارس هذا الكيان الصهيوني دوره القديم الجديد بمحاولة تصفية القضية الفلسطينية وتهجير باقي سكان فلسطين من وطنهم وإحلال عصابات وقطعان المستوطنيين مكانهم، إذ تقوم اليوم عصابات هذا الكيان بجرائم كبرى بحق الأقصى ومواطني الضفة، إضافة إلى حملات تدمير وهدم كثير من البيوت والتجمعات السكانية بالضفة الغربية وبمدينة القدس تحديداً، لتُقام على أنقاضها مستوطنات يوطن بها مجموعة من صهاينة هذا الكيان.




ولم تكتف عصابات هذا الكيان المسخ بهذه الإجراءات فقط، بل ما زال يحاول الكثير من قادة هذا الكيان المسخ تدنيس المسجد الأقصى واستباحة المقدسات الإسلامية والمسيحية الموجودة بمدينة القدس، وخلال الأشهر الأخيرة شاهد العالم أجمع مشاهد اقتحام قطعان الصهاينة للمسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وتحت حماية الشرطة الصهيونية.


وهنا ، وفي هذه المرحلة يلاحظ بشكل واضح أنّ قادة الكيان الصهيوني يعدّون العدة لإعلان ساعة الصفر للحرب الدينية التي ستنطلق قريباً بمدينة القدس وبعموم مناطق الضفة الغربية، وفق ما تتحدث به الرؤية الصهيونية الخاصة بتصفية القضية الفلسطينية، وهذا ما يؤكد أنّ الكيان الصهيوني يسعى إلى تحويل معركته بعموم مناطق الضفة إلى معركة بين اليهود والمسلمين، وهذا ما صرّح به أكثر من مسؤول صهيوني أخيراً، وهذا ما يجرى العمل عليه الآن على أرض الواقع بعموم مناطق الضفة الغربية وبالقدس بشكل خاص.



ختاماً ، وعند الحديث عن الدور والموقف العربي في ما يجري بمدينة القدس والمسجد الأقصى وعموم مناطق الضفة، فيبدو واضحاً ان هذا الدور ما زال كما هو وذلك يبدو واضحاً من خلال ردود الفعل العربية الرسمية الهزيلة على كلّ هذه الأحداث التي تستهدف الأقصى والفلسطينيين في القدس بشكل خاص وفي باقي مناطق الضفة الغربية، فقد حاولت هنا بعض المحاور «العربية المعتدلة» التي تكوّنت حديثاً في المنطقة العربية، المحاور التي تعرف بتبعيتها للمشروع الصهيو- أميركي، حاولت إضفاء طابع آخر للمعركة في مدينة القدس وعموم الضفة الغربية، إذ حاولت هذه المحاور تصوير ما يجري في مدينة القدس على أنه أمر عرضي وسينتهي بفترة زمنية محدودة، مع أنّ جميع هذه الأنظمة تعرف وتدرك أنّ هدف حكومة نتنياهو وادارة ترامب من استغلال وإشعال فتيل كلّ هذه الأحداث بمدينة القدس، هو الوصول إلى كسب موقف دولي يسمح لحكومة نتنياهو بكسب قرار دولي يسمح للصهاينة بإقامة دولتهم «اليهودية» على أنقاض فلسطين وتاريخها بكلّ ما يمثله من هوية وما يختزنه من تراث حضاري.


* كاتب وناشط سياسي – الأردن .

hesham.habeshan@yahoo.com