جفرا نيوز : أخبار الأردن | التجنيس وخصوصية الهوية الأردنية
شريط الأخبار
للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد العيسوي يلتقي عدد من المتقاعدين العسكرين لواء ذيبان .. صور الحكومة تقر قانون الضريبة وترسله للنواب بعد تجاهل نتائج لقائهم بالرزاز "الزراعيين" تنوي الاعتصام مجددا
عاجل
 

التجنيس وخصوصية الهوية الأردنية

جفرا نيوز - خلــف وادي الخوالــدة

•للهوية الأردنية وضع خاص وحساس بالنسبة للقضية المحورية المصيرية القضية الفلسطينية.وما يسعى إليه الكيان الصهيوني من محاولات لتفريغ الأرض من أهلها الشرعيين. وبالمقابل السعي لمحاولة أن لم يكن طمس وإنما تفتيت الهوية الأردنية. لتحقيق أهدافهم الخبيثة التي لا تخفى على أحد.
•لابد من تحصين الهوية الأردنية والتعامل مع هكذا حالات بكل حرص وحذر شديدين. كذلك الحال بالنسبة للهوية الفلسطينية التي يسعى الاحتلال الصهيوني لطمسها وتفريغ الأرض من أهلها الشرعيين بشتى الوسائل والسبل تحقيقاً لأهدافه التي أصبحت مكشوفة لإقامة الدولة الصهيونية العنصرية دون غيرها على الأرض الفلسطينية.
•من المعروف أن شعوب معظم الدول التي يمكن أن يستثمر مواطنيها في بلدنا ليسوا بحاجة للجنسية الأردنية. لأنهم يعيشون في بلدانهم في أحسن حال وأهدأ بال ودخل الفرد مقبول وظروفه المعيشية سهلة وميسرة. إلا أن الخوف من العدو الصهيوني المحتل دون غيره.
•هنالك العديد من البدائل عن التجنيس لتوفير بيئة استثمارية. أهمها نعمة الأمن والأمان التي نحمد الله سبحانه وتعالى عليها. وتوفير خدمات البنية التحتية والأيدي العاملة المدربة. والموقع الجغرافي والمناخي المتميز. إلا أن رفع الرسوم والضرائب وارتفاع الأسعار والكلف المعيشية والتشغيلية وتعدد المرجعيات وما يترتب على ذلك من جشع للتجار غير المبرر أو المنضبط. كل هذه المعطيات نفرت الاستثمارات المحلية والخارجية.
•من أهم البدائل التي يمكن توفيرها بدون كارثة الضرائب المنفرة للاستثمار هو ضبط الانفاق العام من خلال إلغاء مناصب الوزراء والأمناء العامين والمستشارين في جميع الهيئات والمؤسسات المستقلة والاكتفاء بإدارة هذه الهيئات والمؤسسات من قبل منصب مدير عام يرتبط بالوزارة المختصة.
•دمج جميع الوزارات ضمن عشرة او اثنتي عشرة وزارة نسبة وتناسب مع حجم العمل وأسوة بالدول الأخرى.
•إدارة الثروات السياحية الهائلة من قبل القطاع الخاص أسوة بشركات الاتصالات الخاصة التي أثبتت جدواها.
•تخفيض مقاعد مجلس النواب إلى (60) مقعد. وإلغاء الكوتا للمرأة لحصولها على الكثير الكثير من الامتيازات.
•تحصيل الأموال المستحقة على بعض الاشخاص والشركات وعدم إعفاء بعض الشركات الأخرى من الضرائب.
•إلغاء صفة الخيرية عن بعض المؤسسات الخاصة لتهربها من دفع الضرائب. وإلحاقها بالهيئة الخيرية الهاشمية.
•إلغاء الأحزاب وعدم تمويلها إلا بعد دمجها بحزبين أو ثلاثة أحزاب أسوة بالأحزاب الرائدة في الدول الأخرى.
•توجيه الوفر المالي لخفض الضرائب والرسوم المجحفة لتشجيع الاستثمارات وتوفير فرص العمل ودعم الأجهزة العسكرية والأمنية.
•تجفيف منابع الفساد المالي وبأثر رجعي والتخلص من الترهل الإداري.
•تشديد العقوبات الرادعة بالجرائم البشعة التي أفزعت الأردنيين ونفرت المستثمرين.


26/2/2018 0777743374 wadi1212@yahoo.com