زواتي تُشيد بإنجازات الأردن النووية - تفاصيل وزير الزراعة السابق الحنيفات.. يوضح "لجفرا" اسباب انشاء الشركة الاردنية الفلسطنية ارهابيو خلية السلط ينفون التهم الموجهة اليهم و خططوا لاستهداف مخابرات السلط و حافلات للجيش محامي متهم بقضية خلية السلط الارهابية يطلب وقف البث المباشر للجلسة الاوقاف تمنع موظفيها في القدس من "اللجوء للقضاء الاسرائيلي" العكورة توقف توزيع المياه بعمّان والزرقاء - أسماء وفاة شاب غرقا في اربد الدفاع المدني يؤمن (84) شخصا إلى مناطق آمنة في الطفيلة "‎المياه" تحذر من فيضان المياه من سد الوالة للمرة الخامسة (14) متهماً بقضية السلط الارهابية امام محكمة امن الدولة اليوم - تفاصيل (176) ألف إمرأة مقترضة من البنوك العاملة و (325) ألف من مؤسسات التمويل الأصغر تعليق دوام المدارس في الشوبك و البادية الجنوبية اليوم بالصور .. تراكم الثلوج في الطفيلة ووادي موسى والشوبك انهيار جزء من جسر النشا و إدارة السير تغلق الطريق .. صور تأخير دوام وتعليق الدراسة في بعض المدارس والجامعات في المملكة (أسماء) تعرفوا على نظام أئمة المساجد الجديد بالأردن الامن يحذر المواطنين من تشكل السيول وتدعو الى توخي الحيطة والحذر الحکومة تفرج عن نتائج دراسة الفقر خلال أیام قریبا فيسبوك تحظر صفحة النائب خليل عطية إصابة أردنيّين بالرصاص في مصر
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2018-02-26 | 04:08 pm

المطبخ الاقتصادي!

المطبخ الاقتصادي!

جفرا نيوز - الدكتور يعقوب ناصر الدين

على إثر التعديل السادس على حكومة الدكتور هاني الملقي، استخدم كثير من الكتّاب والمحللين تعبير "المطبخ الاقتصادي" لوصف الفريق الذي يضم مجموعة من الوزراء بقيادة نائب رئيس الوزراء معالي الدكتور جعفر حسان، في دلالة على أن هؤلاء جميعا سيعكفون على معالجة الأزمة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها بلدنا.

تعبير من هذا النوع يأخذنا إلى استحضار المطبخ بصورته التي نعرفها، وما يشتمل عليه من أدوات ومكونات لإعداد الطعام، وإذا كانت الصورة التقريبية تناسب الموقف فهل سيقوم الفريق بتنظيف المكونات وغسلها وتقشيرها واختيار "الحلة المناسبة"، والأهم من ذلك ما هي الطبخة، وهل سيتسنى للجميع أخذ نصيبهم منها؟

لو كنا نواجه الحقائق بالفعل لما ترددنا في تشكيل "فريق إدارة الأزمة الاقتصادية"، في هذه الحالة سيتغير منهج التفكير كليا، بدءا من الاعتراف بالأزمة على أنها ليست أزمة عابرة، لأنها ليست مرتبطة بالوضع الإقليمي وحده، بل بعوامل محلية أيضا، ناجمة عن فشل السياسات الحكومية، واختلالات البنية التحتية للاقتصاد الوطني، وتهميش القطاع الخاص، وعدم الاستفادة من الميزة التنافسية، وترهل الإدارة العامة وغير ذلك كثير مما يعرفه يقينا فريق "المطبخ الاقتصادي"!

بعيدا عن الأسماء، فإن رئيس وأعضاء الفريق على دراية وخبرة وكفاءة لفهم طبيعة المهمة الموكولة إليهم، ولكن واجب النصيحة يدفعني إلى القول بأن التركيز على إدارة العلاقة مع صندوق النقد الدولي، وإيجاد المداخل والمخارج البديلة التي تخفف ظاهريا من حدة الأزمة لن يكون اتجاها سليما، والمطلوب من وجهة نظري هو إعادة هندسة اقتصادنا الوطني من قواعده، وإقامة بنية تحتية جديدة تقوم على الاستغلال الأمثل لثرواتنا الطبيعية – على قلتها – ولقوانا البشرية، وفقا لإستراتيجية صارمة في محاورها وخططها ونتائجها.

نحن نعرف أسباب أزمتنا الاقتصادية جيدا، ولكننا نعرف أيضا أنه من دون مشاركة حقيقية للأطراف جميعها في صياغة تلك الإستراتيجية، وتحمل المسؤولية الثقيلة المشتركة فلن تنضج الطبخة أبدا! yacoub@meuco.jo www.yacoubnasereddin.com