شريط الأخبار
القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى الأمن يحقق بشبهة انتحار فتاة في إربد "الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي تعليمات تبيح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل بواسطة التطبيقات الذكية عيد ميلاد الأميرة تغريد محمد يصادف غدا
عاجل
 

ممرضة قتلت زوجها بتحريض من عشيقها

حكم على ممرضة في مستشفى في سارونو قرب ميلانو (شمال) بالسجن 30 عاما لقتل زوجها ووالدتها بتواطؤ محتمل مع عشيقها الطبيب الاختصاصي في التخدير، وفق ما أفادت وسائل إعلام إيطالية.

وفي نهاية 2016، اهتمت الصحف الإيطالية بالجرائم المفترضة التي ارتكبها 'العاشقان الجهنميان' لورا تاروني (41 عاما اليوم) وليوناردو كاتسانيغا (62 عاما)، بحسب موقع ' النهار'.

وكان زوج لورا تاروني توفي في حزيران 2013 تحت تأثير جرعات زائدة من الانسولين وهي مادة كانت تحقنه بها على مدى فترة طويلة بعدما أوهمته بأنه مصاب بالسكري، بحسب خلاصات المحققين.

وكانت تاروني متيمة بعشيقها الذي تصفه بأنه 'الرجل الأهم في العالم وهي مستعدة لقتل طفليها من أجله'، وهو ما ثناها عن فعله.

وكشفت الشرطة أمرهما عبر التنصت على اتصالاتهما.

ويحاكم أخصائي التخدير المشتبه في ارتكابه 11 جريمة قتل (من بينها زوج لورا تاروني ووالدتها) في مسار قضائي منفصل أمام محكمة الجنايات التي ستطلق جلساتها في 13 نيسان.

والطبيب المعروف بحسه الفكاهي الساخر في أوساط زملائه كان يلقب نفسه بـ 'ملاك الموت'، وهو قال للمحققين إن جل ما كان يريده هو 'التخفيف من معاناة' بعض المرضى.

وقد اعتمد الطبيب كاتسانيغا 'بروتوكولا' مخصصا للمرضى في نهاية عمرهم يقوم على جرعات مفرطة ومتتالية من المسكنات ومواد التخدير.

ولم يتبادل العشيقان أي كلمة خلال مثولهما الجمعة أمام محكمة بوستو أرسيتسيو (شمال غرب إيطاليا) جنبا إلى جنب.