جفرا نيوز : أخبار الأردن | قراصنة يتجسسون على شركات أردنية
شريط الأخبار
السفارة السعودية في الأردن توجه نداء لمواطنيها القبض على مطلوب اعتدى على حافلتين داخل احدى المجمعات في اربد مسودة نظام مساءلة وتقييم القيادات الأكاديمية انخفاض طفيف على درجات الحرارة السبت والأحد المناصير يبيع كامل حصته في البنك العربي الطراونة يدعو "الاطباء" للتراجع عن قرارها الحكومة تدين إقدام السلطات الإسرائيلية على إغلاق أبواب الأقصى سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر
عاجل
 

قراصنة يتجسسون على شركات أردنية


جفرا نيوز - ذكرت شركة سیمانتك الأمیركیة للأمن المعلوماتي أن مجموعة من قراصنة المعلوماتیة الایرانیین استھدفت شركات أو مؤسسات في دول الشرق الاوسط ومنها الأردن.

وقالت سیمانتك وفقا لوكالة الصحافة الفرنسیة ان مجموعة القراصة مقرھا في طھران وتدعى 'شافر'، واستھدفت شركات أو مؤسسات جدیدة بالشرق الأوسط سنة 2017، بھدف التجسس علیھا.

وقالت 'سیمانتك'، التي تراقب نشاط ھذه المجموعة منذ 2015، إن الھجمات التي سعت بشكل خاص إلى 'جمع معلومات أو تسھیل مراقبة' أفراد، استھدفت بشكل خاص 'مزود خدمات اتصال كبیراً في المنطقة' وشركة عالمیة كبیرة لحجز تذاكر السفر.

وقالت إن الشركات والمؤسسات التسع المستھدفة مقارھا في إسرائیل والأردن والإمارات والسعودیة وتركیا.

وأضافت أنھا عثرت على أدلة على مھاجمة شركة جویة إفریقیة.

وقالت إن القراصنة یحاولون في الظاھر التقدم على طول سلسلة الشركات المتعاملة من الباطن وصولاً إلى الھدف النھائي، موضحة أنه من خلال مھاجمة شركة لخدمات الاتصالات لدیھا عدة زبائن من مشغلي الاتصالات بالشرق الأوسط، ربما لم تكن 'شافر'، في الحقیقة، تستھدف ھذه الشركات، وإنما التجسس على العملاء النھائیین.

وتماشیاً مع سیاستھا في توفیر أدلة تقنیة على ھجمات من دون أن تنسبھا إلى جھة محددة، لا تعطي 'سیمانتك' أیة معلومات عن ھویة القراصنة أو أیة صلة لھم بالحكومة الإیرانیة.

ومع روسیا وكوریا الشمالیة والصین، تُعد إیران بین الدول الأربع التي ینشط فیھا القسم الأكبر من قراصنة المعلوماتیة، وفق خبراء غربیین.

ویُشتبه في أن إیران كانت ضالعة في ھجمات استھدفت قطاع الطاقة السعودي وشركة أرامكو في 2012.