جفرا نيوز : أخبار الأردن | توجه لنقل البنك المركزي اليمني الى الاردن
شريط الأخبار
"الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف توثيق الخطوط الخلوية بالبصمة نهاية العام اربد : كان يبحث عن خردوات فوجد جثة !! الرزاز يطلق خدمة تقييم الرضى عن خدمات دائرة الاراضي - صور لا استيراد لاي منتج زراعي في حال الاكتفاء محليا
عاجل
 

توجه لنقل البنك المركزي اليمني الى الاردن

جفرا نيوز

قالت وسائل اعلام يمنية ان هناك توجها لنقل المقر الرئيس للبنك المركزي اليمني وادارة عملياته الى العاصمة الأردنية عمان في ضوء خطة اقتصادية وضعتها اللجنة الرباعية بشأن اليمن.

وبحسب موقع المشهد اليمني فان هناك خطة لنقل البنك المركزي لعمان ، لتوحيد عمله المنقسم حاليا بين الحكومة في عدن ، وحكومة المتمردين الحوثيين في صنعاء.

وبينت الوسائل ان مصادر مطلعة لم تسمها اكدت أن اللجنة الرباعية الدولية الخاصة باليمن (الولايات المتحدة، بريطانيا، السعودية، والإمارات) ، تدفع باتجاه توحيد عمل البنك المركزي اليمني ، وضغطت لإقالة المحافظ منصر القعيطي وتعيين محافظ جديد يحظى بقبول الحوثيين ويستطيع تفعيل وتوحيد عمل البنك.

وسيتولى المحافظ الجديد سيتولى ادارة فرعي البنك المركزي في عدن وصنعاء من مقره في عمان، بحسب ما نقله موقع "المصدر اونلاين" عن تلك المصادر.وتعززت القناعات بنقل مقر البنك إلى الاردن، بعد المعارك الأخيرة في عدن والمخاوف من تجدد الصراع المسلح.


وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال في 18 شباط محافظ المركزي منصر القعيطي، وعين  وزير المالية السابق محمد زمام محافظاً جديداً، وهو شخصية تحظى بقبول الحوثيين.

وقرر الرئيس اليمني في أيلول 2016، نقل المقر الرئيس للبنك المركزي وإدارة عملياته إلى العاصمة المؤقتة عدن، لكن الحوثيين احتفظوا بالبنك المركزي في صنعاء، كبنك مركزي موازٍ خاص بهم، ما تسبب في زيادة أضرار الاقتصاد الوطني، وحصول أزمات متلاحقة، منها أزمة الرواتب وتهاوي قيمة العملة اليمنية.ولا يزال البنك المركزي في عدن معطلاً، إذ تعثّر في دفع رواتب موظفي الدولة وتوفير خطوط ائتمان لمستوردي الأغذية والوقود من القطاع الخاص، وبات لا يمارس أياً من مهامه سوى إصدار النقود (الطباعة) بمعدلات مرتفعة.