شريط الأخبار
وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية الدميسي يطالب الحكومة بشمول ابناء قطاع غزة "باعفاءات السرطان" وحصرها بمركز الحسين النسور ينفي علاقة مدير الضريبة السابق برئاسة حملته الانتخابية
عاجل
 

مقومات جذب الاستثمار في المملكة الاردنيه الهاشميه

جفرا نيوز - الاستاذ الدكتور عوني حمدان الشديفات 

يجوب سيدي صاحب الجلاله الهاشميه الملك عبدالله ابن الحسين المفدى بلاد العالم حاملا الملف الاستثماري معه حريصا على ترويج الاْردن استثماريا ولان استقطبت المملكة بعض الاستثمارات النوعيه فان لسيدي صاحب الجلاله اليد الطولي في ذلك.
ولكن السؤال اليوم : ما هو التأثير النوعي لهذه الاستثمارات ، وهل مست حياه المواطن الأردني العادي ، وهل أوجدت فرص عمل  ذات قيمه مضافه عاليه تدعم التوجهات الاستثمارية والتنميه المستدامة للاقتصاد الأردني بأبعادها الاقتصاديه والاجتماعيه، وهل خففت من معدلات البطاله التي ترتفع بشكل تصاعدي منذ سنوات، وهل توزعت بشكل عادل عزى جميع مناطق المملكة ؟؟
 ان الاجابه على هذه التساؤلات واضحه حيث ان الاستثمارات وان تدفقت على بعض القطاعات بيد انها كانت كميه وليست نوعيه حيث ان قيمتها المضافه كانت متواضعة جدا ولم تحقق أهدافها المأمولة بكل المعايير؟؟
 وللإجابة على هذا التساؤل لا بد من القول انه لجذب الاستثمارات النوعيه وذات القيمه المضافه العاليه فلا بد من وجود ثلاثه شروط قد يستوعبها البعض وقد لا يكترث لها بعض المؤسسات المعنيه بالملف الاستثماري وهي : 
اولا: الاستقرار في القوانين الناظمة للعملية الاستثمارية برمتها ، ولا بد من ان تكون القوانين مرنه سهله مفهومه واضحه لحقوق المستثمر ولواجباته ، ولا بد من التاكيد ان القوانين الاستثمارية ليست محفورة في الصخر ولا جامده بل يجب ان تكون مبادره مبدعه تتطلع للمستقبل تتوائم مع تطلعات وابداع وعبقريه صاحب الجلاله الهاشميه واستراتيجيته الاستثمارية.
 وياتي التساؤل المهم هنا لماذا لم تحقق الاستثمارات في المرحله السابقة أهدافها التى تم الحديث عنها من عده مرجعيات تشجع الاستثمارات الأجنبيه المباشره في المملكة ؟
 ثانيا : الاستقرار في المؤسسات المناط بها اداره الملف الاستثماري واختيار المسؤليين في هذه المؤسسات ضمن معايير واضحه وليس بشكل عشوائي لان المناط بهم اداره هذه المؤسسات يعتبرون الوجه الحضاري للمملكه ويجب ان تكون لديهم الخبرات الواضحه والدبلوماسية الاقتصاديه علاوه على علاقات تشابكيه كبيره وخصوصا مع دول مجلس التعاون الخليجي التي يمكن ان نجذب منها عشرات المليارات بشكل اسهل من مناطق اخرى في العالم نظرا لعلاقتنا التشابكبه مع هذه الدول من حيث العادات والتقاليد واللغه والمصير المشترك
 ثالثا : الاستقرار في توقعات المستثمر وبشكل إيجابي حيث ينبغي ان لا تتغير العوامل الموثره على مشروعه الاستثماري بشكل غير مدروس. علاوه على ان دراسه المشروع الاستثماري تقوم على مجموعه من الافتراضات الخاصه بالضرائب والتكاليف والتراخيص والإيرادات ... وغيرها والتي تتوقف عليها ربحيه المشروع لذا فان التغيرات غير المدروسه واضطراب توقعات المستثمر قد تبعد الاستثمارات عن مملكتنا الحبيبه
وأخيرا ، أودّ القول باختصار لا بد من البناء على رؤيه استثماريه واضحه تعتمد على تنويع استثماري في جميع القطاعات والمحافظات يدعمه بناء مؤسسي قوى يركز على الموارد وكفاءاتها وجدارتها وانظمه وهيكل تنظيمية تشجع الإبداع والتميز والقيم الاستثماريه الاحترافية التي تدار ضمن اطر إداريه مبدعه تشاركيه تؤمن بالمسووليه المجتمعية تضع مملكتنا الحبيبه ضمن مسارات تنمويه جديه تحقق رؤوى سيدي صاحب الجلاله الهاشميه ادام الله ملكه وعزه .
خبير اقتصادي 
الاستاذ الدكتور عوني حمدان الشديفات 
رئيس اللجنه الاقتصاديه الاستثماريه  - مجلس الجاليه الاردنيه في الكويت