شريط الأخبار
حالة الطقس اليوم وغدا مؤتمر صحفي لـ الرزاز في دار الرئاسة.. يوم غد الثلاثاء العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد الامن:الطفلان الللذان تم العثور عليهما بحماية الاسرة وسبب الاختفاء شأن خاص بوالديهم القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى الأمن يحقق بشبهة انتحار فتاة في إربد "الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين
عاجل
 

الحنيفات لجماعة حوارات عمان: أرقام الزراعة تتحدث عن نفسها !!

جفرا نيوز - قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات بأن أرقام وزارة الزراعة وإنجازاتها هي الحقائق التي تتحدث عن نفسها، وإن المعلومة المتعلقة بوزارة الزراعة ما زالت تعاني من حالة تفكير نمطية تقليدية لدى المتلقي، الأمر الذي يجعلنا نتحدث عن الرقم وعن الحقيقة الثابتة، لا سيما في مثل هذه الظروف التي يمر بها الأردن والتي تتطلب الشفافية والابتعاد عن المماطلة والتسويف والمراوحة وترحيل المشاكل، مما ينتج عنه انعكاسا سلبيا على القطاع الزراعي وسائر مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعه اليوم الاثنين في وزارة الزراعة مع الكاتب الصحفي بلال حسن التل رئيس جماعة عمان لحوارات المستقبل ونخبة من أعضائها.
 وقدم الوزير خلال اللقاء إيجازا مهما عن وزارة الزراعة وإنجازاتها في العام الماضي، وتحدث عن سلسلة من إجراءاتها وتطلعاتها للعام 2018، وأجاب على الأسئلة المهمة التي تقدم بها أعضاء الجماعة، التي تضم بين أعضائها نخبة من السياسيين والكتاب الصحفيين والنواب السابقين والمثقفين المهتمين بالشأن العام، حيث تناول الحديث كافة الجوانب المتعلقة بالقطاع الزراعي وتداخلاته وبطريقة ادارته وحمايته من قبل الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة.
وأكد الحنيفات خلال اللقاء بأن الوزارة ماضية في القيام بدورها في حماية القطاع الزراعي والمزارع الأردني، وأنها بصدد تنفيذ سياسات جادّة في أكثر من مجال في الزراعة، كالتطوير على العلاقة التي تجمع بين المزارع من جهة، وبين سائر أطراف العملية الزراعية التي تشرف عليها وتمثلها وزارة الزراعة ومديرياتها المختصة، والحلقات التصنيعية والانتاجية والتسويقية الأخرى التي تتداخل مع المزارع من جهة أخرى.
 وأوضح أن الوزارة حققت إنجازات تتحدث عن نفسها بالأرقام وبالحقائق الملموسة الثابتة، وأنها ستحقق المزيد في عام 2018، بعد أن وافق مجلس الوزراء قبل أسابيع على إعادة هيكلة وزارة الزراعة، حيث سيكون أداء الوزارة وكوادرها أكثر رشاقة وأعمق تأثيرا وشفافية، بعد أن تم دمج بعض المديريات والأقسام واستحداث مديريات أكثر اختصاصا وتواصلا مع أطراف العملية الانتاجية في القطاع الزراعي، كمديرية التنمية الريفية وتمكين المرأة وغيرها.
وأوضح الكاتب الصحفي خالد الزبيدي المختص بالشأن الاقتصادي في جريدة الدستور، وهو أحد أعضاء جماعة حوارات عمان بأن وزارة الزراعة ومن خلال برنامجها الرأسمالي المتواضع الذي يبلغ 35 مليون دينار، قد نجحت في تحقيق نتائج إيجابية مؤثرة في الاقتصاد الأردني، كما عبر عن تفاؤله بأداء وإنجاز أكبر في العام الجاري الذي شهد موسما مطريا مبشرا بالخير مشيدا بالخطوات التي تتبعها الوزارة ضمن سياستها الجديدة في التفاعل مع المزارعين كتفعيل الارشاد الزراعي وتمتين وتقنين إجراءات الإرشاد الزراعي مع المزارعين، بتقديم خدمات ارشادية فنية لهم على مدار الساعة، الأمر الذي سينعكس على تطوير قدراتهم في اختيار النمط الزراعي الذي يتناسب مع حجم الطلب على المنتجات الزراعية المختلفة.
من جهتها أكدت العضو في الجماعة النائب السابق أدب السعود بأنها حصلت على إجابات مهمة ومقنعة حول بعض الأسئلة المتعلقة بالشأن الزراعي، وقد أشارت إلى حالة من الضبابية في المعلومة بسبب عدم التواصل مع المسؤولين بشكل مباشر، وأشادت بقيام الوزارة باستحداث مديرية للتنمية الريفية وتمكين المرأة، التي توقعت لها أن تؤثر بقوة في رفع دخول ربات البيوت العاملات في مجال الانتاج النباتي والتصنيع الزراعي المنزلي.
من جهته تساءل الكاتب الصحفي احمد جميل شاكر عن غياب المؤسسية التي تعتبر سمة عامة لمؤسسات القطاع العام، وعن مراوحة كثير من مشاكل القطاع الزراعي في مكانها منذ عشرات السنين، حيث أكد الحنيفات هذه الحقيقة وعزاها الى تقصير قديم من قبل عدة جهات لا تقوم بواجبها، وتنأى باللائمة على الحكومات بينما تقصيرها هو السبب وراء إجهاض وإفشال بعض المشاريع الحيوية في القطاع الزراعي، وأكد بأن الوزارة قامت بإعادة إحياء بعض هذه المشاريع لا سيما في مجال تصنيع المنتجات الزراعية، وزاد في التأكيد بأن بعض هذه المشاريع ستنطلق قريبا بعد استكمال إجراءات إحالة عطاءاتها على الجهات المنفذة.