جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار
شريط الأخبار
انخفاض على درجات الحرارة وأجواء خريفية معتدلة متوقعة مصيـر منتظـر لـ (3) رئاسـات.. وتوقـع تعـديـل وزاري وأعضـاء جـدد للمحكـمة الدستـورية أحزاب تدعو لوقفة احتجاجية بوسط البلد تحت شعار "هلكتونا" الملك يواصل لقاءاته مع قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الخطيب يعود نقيبا للفنانين بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار
عاجل
 

المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار

جفرا نيوز - أكد النائب السابق امجد المسلماني أن ما ينتظره المواطن هي الأفعال الملموسة على أرض الواقع والتي تنعكس إيجابا على نوعية حياة المواطن.
وأضاف المسلماني أن كثرة التصريحات وتشكيل اللجان ماهي إلا مضيعة للوقت وتضييع للموضوع دون أن ينتج عنها أي قرارات تساهم في حل أي مسألة مطروحة.
فعندما يقرر المسؤول البدء بإجراء مخاطبات وإصدار الكتب فإن هذا الإجراء البيروقراطي المقيت يعتبر عقبة كبيره أمام المستثمر والمواطن في الوقت الذي نسمع طوال الوقت تصريحات عن حكومة إلكترونية واجراءات لاورقيه تضمن سرعة اتخاذ القرار ألا أن الواقع لا زال يعتمد على تبادل كتب تضيع بين الدوائر وادراج المسؤولين.
وشدد على أن المسؤول وقبل أي شيء يجب أن يكون قادرا على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وعدم الاختباء خلف تشكيل لجان للدراسة او ارسال كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجه اعتذار حيث أن كافة التجارب مع هذه الكتب واللجان لم تكن إيجابية ابدا.
وأكد المسلماني على أن الأيدي المرتجفة لن تكون قادرة على صنع المستقبل وقد أن الأوان أن تفسح المجال لمن لديهم الكفاءة على أدارت مؤسساتنا .
وأشار إلى أن المستثمر والقطاع الخاص يهتم بالوقت الذي يستغرقة إنجاز معاملاتة حيث يعتبر هذا مؤشر على آلية التعاطي مع نشاطة الاقتصادي مستقبلا.
واضاف انه يجب دعم المسؤول الناجح والقريب من المواطنين وصاحب القرار وعدم محاربته وهذا يتطلب تغيير عقلية بعض المسؤولين الذين يرون في نجاح أي مسؤول خطرا يهدد مواقعهم.
جلالة الملك وفي أكثر من مناسبة أكد على أهمية اعتماد الإنجاز وضرورة أن يكون هناك تقييم مستمر لأداء المسؤولين في الدولة وهنا ننتظر من الحكومة أن تجري إعادة تقييم للمسؤولين خاصة الذين لهم ارتباط مباشر مع الإستثمار.