جفرا نيوز : أخبار الأردن | أمين عام الناتو: الأردن ساهم بشكل ملحوظ بهزيمة داعش
شريط الأخبار
طقس معتدل بأغلب مناطق المملكة شخص ينتحل صفة طبيب أسنان ويدير عيادة بأوراق مزورة حصر أصول مباني المؤسسات الحكومية لنقلها الى الخزينة الرزاز: يجب الوصول لشبكة نقل تعفي الشباب من قروض السيارات "قانون الضريبة" .. الحكومة لم تنجح في حوار أبناء 6 محافظات تعديلات (ضريبة الدخل) إلى النواب الأسبوع المقبل كمين لـ البحث الجنائي يقود إلى مشبوه بحقه 6 طلبات في الهاشمي الشمالي تشكيلات في وكالة الانباء الأردنية (أسماء) صرف رواتب القطاع العام والمتقاعدين يبدأ الأحد أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق"
عاجل
 

أمين عام الناتو: الأردن ساهم بشكل ملحوظ بهزيمة داعش

جفرا نيوز- أشاد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ بشجاعة وأهمية الدورالأردني في محاربة عصابة داعش الإرهابية والذي يعد عدوا مشتركا، مشيرا الى أن الأردن ساهم بشكل ملحوظ في هزيمته.
وقال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي عقده في عمان امس الثلاثاء، «علينا أن ندرك انه من أجل أن لا يعود داعش مرة ثانية، فإنه لابد من مواصلة معركتنا في محاربة التنظيم سياسيا وفكريا»، معربا عن تقدير (الناتو) لمساهمة الأردن في مكافحته للتطرف والإرهاب ليس فقط في المنطقة وإنما في بلدان أخرى من العالم.

وعرض ستولتنبرغ مجالات التعاون بين الأردن وحلف الناتو، خاصة تلك المتعلقة بالمجالات العسكرية والتدريبية الأخرى. مبينا ان الأردن يعتبر حليفا رئيسيا منذ 20 عاما.
ولفت الى أن للأردن دورا كبيرا في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيرا الى أن المملكة تلعب دورا مهما في محاربة الفكر المتطرف، مستذكرا في هذا الصدد تأكيد جلالة الملك عبدالله الثاني في أكثر من مناسبة ان المعركة ليست بين الغرب والعالم الاسلامي، وإنما معركة ضد المتطرفين الذين يستخدمون الدين لخدمة أجنداتهم.
وتطرق ستولتنبرغ الى زيارته للعراق يوم امس الاول ولقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حيث بحث اللقاء آفاق التعاون ما بين الحلف والعراق في مجالات التدريب من خلال إقامة مدارس وأكاديميات عسكرية من أجل زيادة قدرة قواتها العسكرية.
ولفت الى القوات التي قامت بارسالها عدد من دول الحلف لتكثيف تدريباتها للقوات العراقية، خاصة فيما يتعلق بإزالة الألغام والطب العسكري وصيانة المعدات، مؤكدا ان «الوقاية خير من التدخل» عندما يتعلق الأمر بزيادة قدرة القوات العراقية وفعاليتها في مكافحة الإرهاب.
وفيما يتعلق بالوضع السوري، أعرب ستولتنبرغ عن قلقه حيال الأوضاع بشكل عام في سوريا، مشيرا الى الأوضاع الإنسانية لسكان الغوطة الشرقية وفي مناطق أخرى من البلاد، لافتا الى ان لدى تركيا مخاوف أمنية مشروعة جراء تعرضها لهجمات، متوقعا في الوقت نفسه أن يتم معالجة تلك المخاوف بطريقة متناسبة وأن يتم تجنب المزيد من التوتر في المنطقة وتحديدا في سوريا.«بترا».

التعليق