شريط الأخبار
انخفاض على الحرارة وفرصة لأمطار ورياح نشطة “النواب” يحيل “أسهم ميقاتي بالملكية” لـ “النزاهة” مصادر: الفحص هو ما يقرر سلامة شحنات البنزين المستورد العثور على جثة ثلاثينية داخل منزلها في ماركا العفو العام يصل النواب الاربعاء ويشمل كل مقيم على أرض المملكة بيان للدفاع المدني: شقيق المدير العام حاصل على دكتوراه ولم نصرف «شيك» لرئيس الديوان الملكي الملكة تشارك أهالي مدينة الفحيص في إضاءة شجرة الميلاد الصفدي يعقد جلسة محادثات مع نظيرته البلغارية سرقة مبلغ مالي من بائع خضار والأجهزة الأمنية تعمم عن لوحة المركبة المستخدمة الاخوان ينتظرون دورهم في تعديل حكومة الرزاز .. والحصة المطلوبة وزيران!! البدور يحاور طلبة الأردنية ويؤكد : قانون الضريبة تعرض للتشويه والأهم من قانون الانتخابات كيفية اليتها وادارتها رئيس مجلس إدارة بورصة عمان : عسر سيولة في السوق المحلية ومحلات مهددة بالإفلاس اهالي ماحص والفحيص يقاضون مصنع الاسمنت "لافارج" و يعتصمون ضده .. صور امين عام وزارة العمل ينقل شقيقته كرئيسة لوحدة الخدمات الإدارية بالرغم من أحقية غيرها (وثيقة) اللاجئون السوريون يفضلون العيش في الأردن على كندا (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من ضباط الامن العام الدفاع المدني يؤكد على ضرورة الالتزام بالسلوكيات السليمة خلال المنخفض الجوي بدران يفجر مفاجأة حول اسباب رحيل حكومته ومن كان يقف خلف ذلك .. تفاصيل المصري يعترف بوجود عيوب بتنفيذ المدرج الشمالي لمطار الملكة علياء "الدغمي" ممنوع من الظهور على التلفزيون الاردني
عاجل
 

إماراتي يروج للبترا وخرنتها بطريقته الخاصة.. شاهد

جفرا نيوز

- دفعه حبه لمدينة البترا الاثرية، فجسد خزنتها واشهر معالمها على مدخل مجلسه في مدينة ابو ظبي في دولة الامارات العربية المتحدة.


فالمار من احد احياء مدينة خليفة في ابو ظبي، يستوقفه في احد شوارع الحي، مجلس المواطن خالد سيف المعمري، الذي دفعه حبه لمدينة البترا بان يستنسخ شيئا من هذا الابداع والفن المعماري العربي النبطي في مجلسه، فاصبح محط أعجاب مواطني ابو ظبي وزوارها والمقيمين فيها.


فعندما تمر من ذلك الشارع، تستوقفك هذه التحفة المعمارية الرائعة باعمدتها وتيجانها المزخرفة، التي شيّدها المواطن المعمري لتحاكي الخزنة الام في مدينة البترا الاردنية.


يقول المواطن المعمري انه زار الأردن ومدينة البترا الاثرية قبل عشر سنوات، ولشدة اعجابه بالحضارة العربية النبطية وما شاهده في مدينة البترا من فن وابداع، قرر ان ينقل شيئا من هذا الإبداع إلى مدينته بطريقته الخاصة وفي منزله ليصبح هذا الجمال امام ناظريه في كل وقت.


استعان المواطن المعمري باحد المعماريين، وقرر جعل مدخل منزله ومجلسه في مدينة ابو ظبي، صرحا يشد الناظرين ، فكانت خزنة البترا خياره الاول والاخير، فاحضر حجر البناء من الأردن وكان هذا المدخل وهذه التحفة الفنية فائقة الجمال.


يقول المعمري ان المئات من المارة يتوقفون كل اليوم امام منزله لالتقاط الصور لمدخل مجلسه الجميل ويستفسرون عن فكرة هذا البناء ومن اين استوحاها، مبينا انه بذلك يعمل على الترويج لمدينة البترا التي ما زال يحبها كثيرا ويتطلع لزيارتها مرة أخرى.


ولفت إلى اعجابه الشديد بالأردن وما فيه من تنوع حضاري وسياحي يجعله مؤهلا ليكون الوجهة السياحية الرئيسة في المنطقة.