شريط الأخبار
زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية
 

خطر التسلل الصهيوني من خلال منح الجنسية !

جفرا نيوز - النائب د.مصطفى العساف

شكل اعلان الحكومة قرارها القاضي بتسهيل منح الجنسية جدلاً سياسياً وإعلامياً كبيرا ، الحكومة بررت قرارها هذا بأنها تريد تشجيع الاستثمار لقاء منح الجنسية ضمن شروط مالية تبدو للوهلى الأولى أرقاماً مالية كبيرة ولكن حينما يتم النظر والتدقيق فأنها تصبح لا شيء أمام ما يمكن أن يصدر عنها من نتائج سلبية جداً على مستقبل الوطن والمواطن ؟
فمن حيث المبدأ ينبغي ان يكون الاستثمار بأدوات تشجيعية أخرى حيث المبدأ ينبغي ان يكون الاستثمار بأدوات تشجيعية أخرى بعيدة كل البعد عن التجنيس من مثل تسهيل الحصول على الترخيص اللازمة للمشروع الاستثماري المقصود والتعجيل بها ، وإعطاء الضمانات الواضحة الحافظة لرأس مال المستثمر وما يجنيه من أرباح وهذا يحتاج ويتطلب تشريعات منضبظة وواضحة تعمل بهذا الاتجاه ثم لا بد للنواحي الإدارية والإجرائية أن تكون على المستوى اللائق والعالي القادر على جذب الاستثمار تأخذ بالتسهيل والتطور الحداثي والتقني المعاصر .
وليس بالأسلوب الروتيني الذي يطيل مرحلة استخراج الموافقة على هذا المشروع أو ذاك بعيداً عن التواقيع العديدة التي يعطل بعضها البعض وهذا يحتاج الى موظفين محترفين والأهم من هذا هو الضابط القيمي والاخلاقي الذي لا يقترب أبداً من الابتزاز المالي حتى يشعر المستثمر أنه بأيدي أمينة . وغيرها الكثير من دوافع تشجيع الاستثمار .
أما إعطاء الجنسية مقابل الاستثمار فلنا عليها تحفظات كثيرة مع علمنا أن كثير من دول العالم تعطي الجنسية مقابل الاستثمار ، لكن يبقى لكل دولة خصوصيتها وظروفها ، وبلدنا الأردن له خصوصيته فنحن على تماس مباشر مع القضية افلسطينية حيث الاحتلال الصهيوني والذي يعمل باستمرار على التوسع ، وعليه فإن ما ينبغي الحذر والحذير منه ه المال الصهيوني الذي يعمل خادماً للمشروع الصهيوني التوسيعي منذ بدايات تكوينه وهنا يجب أن تبقى الذاكرة حية عوحاضرة لما جرى وحصل في أرض فلسطين يوم بدأ التسلل عن طريق الوكالة اليهودية والتي قامت بشراء الأراضي الفلسطينية وبشكل متدرج لتكون بعد ذلك مرتكزاً ومواقع للحركة الصهيونية الاحتلالية وهنا العبرة وهنا الدرس لمن أراد أن يعتبر التي ينبغي التأكيد عليها .