شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
 

خطر التسلل الصهيوني من خلال منح الجنسية !

جفرا نيوز - النائب د.مصطفى العساف

شكل اعلان الحكومة قرارها القاضي بتسهيل منح الجنسية جدلاً سياسياً وإعلامياً كبيرا ، الحكومة بررت قرارها هذا بأنها تريد تشجيع الاستثمار لقاء منح الجنسية ضمن شروط مالية تبدو للوهلى الأولى أرقاماً مالية كبيرة ولكن حينما يتم النظر والتدقيق فأنها تصبح لا شيء أمام ما يمكن أن يصدر عنها من نتائج سلبية جداً على مستقبل الوطن والمواطن ؟
فمن حيث المبدأ ينبغي ان يكون الاستثمار بأدوات تشجيعية أخرى حيث المبدأ ينبغي ان يكون الاستثمار بأدوات تشجيعية أخرى بعيدة كل البعد عن التجنيس من مثل تسهيل الحصول على الترخيص اللازمة للمشروع الاستثماري المقصود والتعجيل بها ، وإعطاء الضمانات الواضحة الحافظة لرأس مال المستثمر وما يجنيه من أرباح وهذا يحتاج ويتطلب تشريعات منضبظة وواضحة تعمل بهذا الاتجاه ثم لا بد للنواحي الإدارية والإجرائية أن تكون على المستوى اللائق والعالي القادر على جذب الاستثمار تأخذ بالتسهيل والتطور الحداثي والتقني المعاصر .
وليس بالأسلوب الروتيني الذي يطيل مرحلة استخراج الموافقة على هذا المشروع أو ذاك بعيداً عن التواقيع العديدة التي يعطل بعضها البعض وهذا يحتاج الى موظفين محترفين والأهم من هذا هو الضابط القيمي والاخلاقي الذي لا يقترب أبداً من الابتزاز المالي حتى يشعر المستثمر أنه بأيدي أمينة . وغيرها الكثير من دوافع تشجيع الاستثمار .
أما إعطاء الجنسية مقابل الاستثمار فلنا عليها تحفظات كثيرة مع علمنا أن كثير من دول العالم تعطي الجنسية مقابل الاستثمار ، لكن يبقى لكل دولة خصوصيتها وظروفها ، وبلدنا الأردن له خصوصيته فنحن على تماس مباشر مع القضية افلسطينية حيث الاحتلال الصهيوني والذي يعمل باستمرار على التوسع ، وعليه فإن ما ينبغي الحذر والحذير منه ه المال الصهيوني الذي يعمل خادماً للمشروع الصهيوني التوسيعي منذ بدايات تكوينه وهنا يجب أن تبقى الذاكرة حية عوحاضرة لما جرى وحصل في أرض فلسطين يوم بدأ التسلل عن طريق الوكالة اليهودية والتي قامت بشراء الأراضي الفلسطينية وبشكل متدرج لتكون بعد ذلك مرتكزاً ومواقع للحركة الصهيونية الاحتلالية وهنا العبرة وهنا الدرس لمن أراد أن يعتبر التي ينبغي التأكيد عليها .