شريط الأخبار
الملك يهنىء الرئيس أردوغان بفوزه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية "كريم" أول شركة تحصل على الترخيص في الأردن بالصور.. مشاهد من الرمثا لقصف الجيش السوري لمواقع الارهابيين الوزيرة السابقة نانسي باكير : مستعدة للعمل بحكومة الرزاز "مجانا" بعد نشر قصر "كينغستون" صورته.. "أمير الأردن الوسيم" يخطف الأنظار في بريطانيا ولي العهد: جرش، من أجمل مدن أردننا تكريم طاقم دورية نجدة لأمانتهم والقبض على مطلوب بجريمة قتل الرزاز طلب لقاء الطراونة رئيس الوزراء يؤكّد التزام الحكومة واحترامها لاستقلاليّة القضاء تنقلات ادارية في الداخلية - اسماء "أوقاف القدس" : مِنَحُ جلالة الملك الدراسية لأبناء المدينة الجامعات الأردنية عطاء شرف (بيان) فصل مدرس في «الطفيلة التقنية» لتحرشه بطالبة الملكة نور الحسين تنتقد تشكيلة أمناء الجامعات تغريدة من الوزن الثقيل للصفدي "الأردن لن يستقبل لاجئين"واستنفار على الحدود الشمالية انفجارات درعا تهز منازل الرمثا " الأردنيون " الأكثر استخداما للسوشيال ميديا في العالم القبض على مطلوب بحقه 6 طلبات قضائية بقيمة 3 مليون دينار ترفيعات مرتقبة في الداخلية ارتفاع على الحرارة الاثنين .. واجواء حارة نهاية الاسبوع الحسين وويليام يشاهدان مباراة بكأس العالم
عاجل
 

النائب الاسبق البطاينة يكتب : مشكلة قادمة مؤجلة

جفرا نيوز - كتب النائب الاسبق سليم البطاينة

&٠ في جميع دول العالم يعتبر تأمين التقاعد من اكثر النظم السياسية رسوخًا ، فتقارير صندوق النقد الدولي والغير معلنة تشير ان هنالك صعوبات قادمة على المدى المتوسط القريب بشأن صناديق التقاعد الاردنية في ظل تزايد الالتزامات المترتبة عليها ، حيث من الممكن ان تتعرض تلك الصناديق الى مشكلة قادمة وسريعة وهي ( العجز التراكمي)الأمر الذي سيؤدي حتماً الى جفاف احتياطات الصناديق نظرا. للنسبة العالية ممن يحالون على التقاعد سنوياً ، حيث ارتفعت فاتورة التقاعد منذ عام ( ٢٠١٣) مرتين ونصف وأصبحت تشكل نحو (١٧,٦٪؜) من اجمالي النفقات الجارية والبالغة ( ٧,١١٣) مليار دينار ، علماً لأنه تم اجراء عدة دراسات ( اكتوارية) لإيجاد توازن فعلي بين الإيرادات والنفقات والتي أصبحت تشكل خطراً كبيراً على موازنة الدولة وبوجود ضعف في قدرة الاقتصاد الاردني على توفير ما يكفي من فرص عمل للداخلين سنوياً الى سوق العمل ٠
&٠التزامات ستترتب على صناديق التقاعد سنوياً وتوقع تزايدها خلال السنوات القادمة بشكل يستدعي عدم تأجيل ذلك والعمل على وضع استراتيجية واضحة للعمل على تجنب حدوث المشكلة، وانا على ثقة كاملة بأن وزير المالية لديه من القدرات والمؤهلات تمكنه لعمل ذلك ، تجنباً للوصول الى حالة تصبح فيه الخزينة غير قادرة على تحمل تلك الاعباء بوجود ضعفاً كبيراً في العائدات الاستثمارية لتلك الصناديق مما يستدعي البدء فوراً بالإصلاح خوفاً من الانتكاسة والانهيار حفاظاً على ديمومة الصناديق وتوازوناتها المالية  ، وشتان بين من يرغب في صناعة نجمه ومن يسعى جاداً لصناعة الإصلاح في وطنه؟؟؟