جفرا نيوز : أخبار الأردن | يــــوم المـــــرأة العالــــمي
شريط الأخبار
هدر المال العام لموظفين اشتريا أرضا بـ 3 مليون و200 ألف دينار 12 موظفا متورطون بقضية فلاتر الكلى (تفاصيل) توقيف مختلسة 15 يومًا بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بأربع قضايا فساد وزارة المالية ترفع الكلفة التقديرية للعفو العام إلى رئاسة الوزراء قرارات لمجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي منخفض جوي من الدرجة الأولى يؤثر على المملكة مساء اليوم - تفاصيل "العمل الإسلامي": الحكومة تمادت في سياسة إدارة الظهر للمطالب الشعبية الرزاز: حريصون على أن تكون الولاية للوزير المعني صور .. العثور على طفل لقيط يبلغ من العمر (6) شهور ملقى امام احدى العمارات في الجبيهة شمول (120) الف اردني بمظلة التامين الصحي .. تفاصيل "صحة الزرقاء"تنذر مقاهي الكوفي شوب وإحالة 4 للقضاء وإغلاق واحد الملك يجري مباحثات مع رئيس وزراء بلجيكا "الرزاز" خرج مسرعاً من مجلس النواب بعد اتصال هاتفي غامض .. تفاصيل مجلس الوزراء يوافق على السماح بإدخال المركبات السورية الى الاردن .. وثيقة المدعي العام يوافق على تكفيل محمد الوكيل و المتدربة ربيحات بوساطة نيابية ضبط حفارة تحفر بئر مخالف في انويديس السعيدية - المفرق بدران: 190 مليون دينار مديونية الجامعات الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيداً من الخسائر الطراونة يهاجم زواتي "هي شاطرة تنشط على مواقع التواصل الاجتماعي" القبض على (26) من مروجي المخدرات بحوزتهم كميات كيبرة من الاسلحة النارية ومواد مخدرة .. صور
 

يــــوم المـــــرأة العالــــمي

جفرا نيوز - خلــــف وادي الخوالــــدة

•يحتفل العالم بهذه الأيام بيوم يسمى "يوم المرأة العالمي" بينما نحن في مجتمعنا نعتبر كل الايام للمرأة ويقال إن المرأة نصف المجتمع لكنني أقول إن المرأة المجتمع كله. كيف لا وهي الأم والأخت والزوجة والإبنة والمربية وبدونها لا يمكن استمرار الحياة الإنسانية وإعمار الكون. أما وضع المرأة في بلدنا فهو وضع متميز عن غيره من بلدان العالم فهي معززة مكرمة مصونة وتقلدت جميع المواقع والمناصب العليا وبنسب تفوق دول العالم بأسره.
ولا يخلو أي مرفق أو مؤسسة من حضورها. بينما المرأة في الدول التي تحاول فرض بعض الأجندات الغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا ومنظومة القيم الحميدة المتوارثة من خلال جمعيات ومنظمات ظاهرها حرية وعدالة وديموقراطية وباطنها فتنة وفلتان متجاهلين أن مصدّري تلك الأجندات لا يمكن أن يريدوا لأوطاننا الأمن والاستقرار ولا لشعوبنا التقدّم والازدهار. والمرأة في بلدانهم تقوم بأعمال شاقة يعجز بعض الرجال عن القيام بها.
وها هي تقف جنباً إلى جنب مع الجندي في قوات الإحتلال في العراق وأفغانستان وباكستان وغيرها من الدول التي تشهد صراعاتٍ دامية وغيابٍ للأمن والاستقرار وتعاني من ظروف قاسية جغرافياً واجتماعياً وأمنياً وإنسانياً وتبعد عن أهلها وذويها مسافة قارات لا كيلومترات وكذلك وضع الأغلبية منهن في بلدانهن. بينما في بلدنا فإننا نقدر عالياً ونجلُّ ونحترم نشميات الوطن في كافة مواقعهن وأماكن تواجدهن اللواتي يعتبرن المثل والقدوة للمرأة العربية بالاحتشام والالتزام في مجال العمل التربوي وإعداد الأجيال والعمل في ميادين الشرف والكرامة بكل جد ونزاهة وإخلاص والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن وصون منجزاته.
إلا أننا لا زلنا نسمع ونرى بعض الأصوات النشاز من قبل نفر محدود من اللواتي ينكرن على هذا الوطن وطن الحرية والعدالة والإنسانية والديموقراطية والمساواة الذي وفرّ لهن الحرية المطلقة حتى أن البعض منهنّ خالفن الدستور بحصولهنّ على المزيد من الامتيازات وأصبح لهن صولة وجولة دون ضوابط. رغم كل هذه الامتيازات لا زال البعض منهنّ يطالبن بالمزيد المزيد من المطالب المبالغ فيها والغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا وكأن المرأة في هذا البلد موؤودة لا سمح الله. كفى سعياً للبهرجة الإعلامية والإستعانة ببعض المنظمات والهيئات الأجنبية للوصول إلى المواقع الإجتماعية والمناصب السياسية. وما توفر للمرأة في بلدنا لم يتوفر لغيرها في جميع بلدان العالم.