شريط الأخبار
ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام
عاجل
 

دحلان: هؤلاء خلف تفجير موكب الحمد الله

جفرا نيوز - قال القيادي المفصول من حركة فتح النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان إن أشخاصا مرتبطين بشخصيات نافذة تقف خلف تفجير العبوة الناسفة في موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله صباح يوم الاثنين الماضي شمال قطاع غزة.

وأضاف دحلان في لقاء مع قناة "فرانس 24" الليلة الماضية "أكيد هناك أشخاص مولوا ذلك، وأشخاص أعطوا التعليمات، لكن كل هذه العملية بما أنني لا أريد ان أكون محللاً وبنفس الوقت لست بموقع المسؤولية لأقرر، فبحسب معلوماتي الأولية فهناك عدد من الأشخاص السلفيين وآخرون لهم ارتباط بشخصيات نافذة".

وشدد "أعتقد جازمًا أن من نفذ وخطط وأعطى التعليمات فقط يريد تدمير غزة وتدمير فرصة المصالحة بين فتح وحماس وإنهاء كل الحالة السياسية الفلسطينية".

وأضاف "لا يوجد سبب لاغتيال رئيس الوزراء لأنه شخصية لا توجد عليها اختلافات جوهرية وليست شخصية فصائلية".

وذكر دحلان أنه "بحسب معلوماتي فإنه خلال يومين أو ثلاثة ستكون الأمور واضحة فلا يوجد كهنوت في مثل هذه العمليات فستتضح بأسماء واعترافات واضحة".

ولفت إلى أن هناك أسئلة طرحت حول العملية والاتهامات الجاهزة التي خرجت سريعاً من السلطة الفلسطينية في رام الله، موضحًا أنه "بعد دقيقتين اتهموني (اتهام تيار دحلان بأنه خلف التفجير، وبعد 60 ثانية اتهموا حماس".

وتعرض موكب رئيس الوزراء- الذي رافقه اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة- إلى انفجار عبوة ناسفة بعد دخوله إلى القطاع عبر حاجز بيت حانون صباح يوم الاثنين الماضي.

وأسفر الانفجار عن تضرر سيارتين في موكب رئيس الوزراء بشكل خفيف، حيث توجه بعد الانفجار موكب رئيس الوزراء لافتتاح محطة معالجة مياه صرف صحي في شمال القطاع، كما هو مخطط، قبل أن يغادر غزة.

وسرعان ما وجه مسؤولون في السلطة الفلسطينية وقادة في حركة فتح الاتهامات لحركة حماس بالمسؤولية عن هذا التفجير وأنه محاولة لإنهاء المصالحة الفلسطينية الجارية برعاية مصرية.

وقبل يومين، قال مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة اللواء توفيق أبو نعيم إن لدى الأمن "طرف خيط قوي، ونحن نسير في أثره" لمنفذي استهداف موكب رئيس الوزراء.

وذكر أن "التعاون من الجهات المختصة التي لديها معلومات سيفيدنا في الوصول إلى الفاعلين في أقرب وقت"، موضحًا أن الأمن اعتقل عددًا من المشتبه بهم ضمن التحقيقات الجارية، "لكننا لا نستطيع الحديث عن نتائج، وسنصل إلى الفاعلين قريبًا".

وأكد اللواء أبو نعيم أن الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الوحيد من استهداف موكب رئيس الوزراء، لكنه استدرك بقوله: إننا "لا نريد أن نعتبر ذلك شمّاعة".

صفا