جفرا نيوز : أخبار الأردن | دحلان: هؤلاء خلف تفجير موكب الحمد الله
شريط الأخبار
توقف البحث عن الغواص الأردني المفقود بالصور - حفل استقبال المعهد العربي لحقوق الإنسان في الأردن إنقاذ طلبة مدرسة حاصرتهم مياه الأمطار بالأغوار الجنوبية طفل يحاول الانتحار بعمّان شكوى من ترخيص محلات ميكانيك وبيع الاسمنت داخل احياء سكنية في شفا بدران الصفدي: مؤتمر دعم سوريا يجب أن يترجم فعلا والمملكة تجاوزت طاقتها الاستيعابية الملك اول من نبه إلى خطر التمدد الإيراني في المنطقة توقعات بتطبيق تعليمات نقل طلاب المدارس العام الحالي الملك يؤكد أهمية الالتزام بالجدول الزمني المحدد لإخلاء موقع الميناء القديم بالصور - المصري : راتب شهر لكل موظف في البنك العربي بمناسبة انتصار البنك الصحة تحذر من الغبار الذكرى الـ 24 لوفاة الملكة زين الشرف تصادف غدا كشف زيف ادعاء احد الاشخاص بتعرضه للسلب من قبل مجهولين تانيا تورز للسياحة والسفر توقع اتفاقيتان لتشجيع السياحة إشادة عالمية بالقائمين على الرياضة الأردنية النظيفة محتالون يوقعون مستثمرين بأساليب نصب جديدة لابتزازهم لدفع مبالغ مالية الداوود رئيسا لمجلس ادارة البوتاس ليبرمان يدعو لتجنيد محمد صلاح بالجيش الاسرائيلي لادائه الرائع الملك يزور العقبة سحب”الجنسية الأردنية” من عائلات قياديين في السُّلطة الفِلسطينية
عاجل
 

دحلان: هؤلاء خلف تفجير موكب الحمد الله

جفرا نيوز - قال القيادي المفصول من حركة فتح النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان إن أشخاصا مرتبطين بشخصيات نافذة تقف خلف تفجير العبوة الناسفة في موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله صباح يوم الاثنين الماضي شمال قطاع غزة.

وأضاف دحلان في لقاء مع قناة "فرانس 24" الليلة الماضية "أكيد هناك أشخاص مولوا ذلك، وأشخاص أعطوا التعليمات، لكن كل هذه العملية بما أنني لا أريد ان أكون محللاً وبنفس الوقت لست بموقع المسؤولية لأقرر، فبحسب معلوماتي الأولية فهناك عدد من الأشخاص السلفيين وآخرون لهم ارتباط بشخصيات نافذة".

وشدد "أعتقد جازمًا أن من نفذ وخطط وأعطى التعليمات فقط يريد تدمير غزة وتدمير فرصة المصالحة بين فتح وحماس وإنهاء كل الحالة السياسية الفلسطينية".

وأضاف "لا يوجد سبب لاغتيال رئيس الوزراء لأنه شخصية لا توجد عليها اختلافات جوهرية وليست شخصية فصائلية".

وذكر دحلان أنه "بحسب معلوماتي فإنه خلال يومين أو ثلاثة ستكون الأمور واضحة فلا يوجد كهنوت في مثل هذه العمليات فستتضح بأسماء واعترافات واضحة".

ولفت إلى أن هناك أسئلة طرحت حول العملية والاتهامات الجاهزة التي خرجت سريعاً من السلطة الفلسطينية في رام الله، موضحًا أنه "بعد دقيقتين اتهموني (اتهام تيار دحلان بأنه خلف التفجير، وبعد 60 ثانية اتهموا حماس".

وتعرض موكب رئيس الوزراء- الذي رافقه اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة- إلى انفجار عبوة ناسفة بعد دخوله إلى القطاع عبر حاجز بيت حانون صباح يوم الاثنين الماضي.

وأسفر الانفجار عن تضرر سيارتين في موكب رئيس الوزراء بشكل خفيف، حيث توجه بعد الانفجار موكب رئيس الوزراء لافتتاح محطة معالجة مياه صرف صحي في شمال القطاع، كما هو مخطط، قبل أن يغادر غزة.

وسرعان ما وجه مسؤولون في السلطة الفلسطينية وقادة في حركة فتح الاتهامات لحركة حماس بالمسؤولية عن هذا التفجير وأنه محاولة لإنهاء المصالحة الفلسطينية الجارية برعاية مصرية.

وقبل يومين، قال مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة اللواء توفيق أبو نعيم إن لدى الأمن "طرف خيط قوي، ونحن نسير في أثره" لمنفذي استهداف موكب رئيس الوزراء.

وذكر أن "التعاون من الجهات المختصة التي لديها معلومات سيفيدنا في الوصول إلى الفاعلين في أقرب وقت"، موضحًا أن الأمن اعتقل عددًا من المشتبه بهم ضمن التحقيقات الجارية، "لكننا لا نستطيع الحديث عن نتائج، وسنصل إلى الفاعلين قريبًا".

وأكد اللواء أبو نعيم أن الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الوحيد من استهداف موكب رئيس الوزراء، لكنه استدرك بقوله: إننا "لا نريد أن نعتبر ذلك شمّاعة".

صفا