جفرا نيوز : أخبار الأردن | الحكومة تعتزم اقتراض 785 مليون دينار
شريط الأخبار
مؤسسة جديدة ومهمة قيد الولادة والهدف “قطاع السياحة” طفلة أردنية تربي الضباع كحيوانات أليفة الصرايرة : نتجه الى الغاء ودمج الهيئات المستقلة اصطفاف المركبات على مدخل مادبا الغربي شبح يهدد ارواح الاهالي 15 ألف لاجئ سوري غادروا الأردن منذ 2017 «الأحوال» تدرس إصدار جواز سفر لمدة 10 سنوات 73% من طلبة (الأردنية): انتخابات (الاتحاد).. حرة ونزيهة طلبة الاعلام ينفذون وقفة احتجاحية الخميس ردا على تصريحات السعايدة " بيان" الأمن يوضح حقيقة السطو المسلح على محل صرافة في حي نزال ‘‘الأعيان‘‘ يعيد ‘‘المسؤولية الطبية‘‘ و‘‘البنوك‘‘ لـ‘‘النواب‘‘ ارتفاع على الحرارة وغبار الثلاثاء.. وعدم استقرار جوي الأربعاء وفاة شخص جراء حادث دهس في المفرق الاميرة بسمة تشيد بما حققه القطاع الطبي الأردني من تطور قرارات مجلس الوزراء الحكومة تقر مشروع قانون صندوق الشهداء الموحد ضبط ٣ كغم هيروين و ١كغم ميثامفتمين في البادية الشمالية توقيع اتفاقية عمل جماعي للعاملين في الكهرباء ترجيح إقرار قانون الضريبة منتصف آيار المومني : "فراشة ما بتدخل من الحدود" الزميل الحباشنة أمام مدعي عام العقبة
عاجل
 

الحكومة تعتزم اقتراض 785 مليون دينار

جفرا نيوز- قال وزير المالية عمر ملحس إن "هناك نية لدى الحكومة للاقتراض الخارجي، بما مجموعه 785 مليون دينار لتمويل عجز الموازنة وعجز سلطة المياه".
وجاء كلام الوزير ردا على سؤال للنائب خالد البكار حول سياسة الحكومة الاقتصادية، والذي أعلن فيه "عدم قناعته بالرد"، وتحويل السؤال إلى استجواب.
بدوره، قال وزير الخارجية أيمن الصفدي ردا على استفسار للنائب صالح العرموطي حول "حادث دهس جندي أميركي لمواطن أردني، إن القضية منظورة أمام القضاء وتم اتخاذ الإجراءات القانونية"، منوها بأنه "يوجد قائم أميركي بالأعمال في الأردن ويقوم بمهام السفير، وعملية التأخير في إرسال سفير أمر طبيعي وهو ذو علاقة بالجانب الأميركي".
وأضاف الصفدي أن "الحماية الأمنية للسفارات في البلاد تخضع لتقييم من قبل الأجهزة المعنية، والدولة المستضيفة مسؤولة عن حماية البعثات والسفارات الأجنبية على أرضها".
وجاءت ردود الوزراء ومداخلات النواب في الجلسة التي عقدها مجلس النواب عصر أمس برئاسة رئيس المجلس عاطف الطراونة وأدار جزءا منها النائب الأول خميس عطية، بحضور رئيس الوزراء هاني الملقي وعدد من أعضاء الفريق الحكومي، وتم فيها الإعلان من قبل النائب حسن العجارمة عن "تحويل ملف التطبيقات الذكية للجنة النزاهة والشفافية النيابية للتحقيق في آلية الترخيص".
وفي بداية الجلسة أعلن رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية النائب خالد الحياري أن "المزارعين المعتصمين أمام المجلس وافقوا على تعليق اعتصامهم الذي استمر أكثر من شهر ويزيد، منتظرين أن تقوم الحكومة بإعلان تراجعها عن فرض ضريبة على مدخلات الإنتاج".
وثمن الحياري موقف المزارعين، ولجنة الزراعة والنواب، والدور الذي لعبه رئيس "زراعة الأعيان" العين مروان الحمود، معربا عن أمله بأن "تتجاوب الحكومة بسرعة لمطالب المزارعين، باعتبارها مهمة ومن شأنها الحفاظ على القطاع".
كما أعلن الحياري خلال الجلسة عن العدول عن استقالته واستقالة لجنة الزراعة، بطلب مباشر من المزارعين أنفسهم.
يذكر أن المعتصمين طالبوا الحكومة بحماية القطاع الزراعي بسبب تراكم الديون عليهم، وإعفاء صغار المزارعين من مربي الدواجن من الضريبة أسوة بمستوردي الدجاج.
وفي الجلسة أيضا، قالت النائب منتهى البعول إن "ظاهرة العنف المدرسي باتت في تزايد، ولذلك يجب أن يتم أخذها بعين الاعتبار"، فينا شكر النائب إبراهيم ابو العز المواطن السعودي عبد الحكيم الخليوي الذي "يسوق الأردن سياحيا"، كما شكر النائب أحمد فريحات وزير التربية والتعليم عمر الرزاز لزيارته محافظة عجلون والاستماع لمطالب المحافظة التربوية.
بدوره، طالب النائب محمود الطبيطي بإعادة النظر في آلية التأمين الصحي المتبعة حاليا، فيما طالب النائب محمد هيدب بإعادة النظر في موضوع الموقوفين الإداريين.
وفي مناقشات النواب لأسئلتهم والردود الحكومية عليها، اكتفى النائب محمود الطيطي بالرد الوارد إليه من وزير الزراعة، فيما ناقش النائب مصلح الطراونة سؤاله لوزير الزراعة حول "تدني مستوى الطلبة الأردنيين في امتحاني البيزا والتمبز"، حيث أوضح الرزاز أن الوزارة "وضعت بعين الاعتبار كافة الملاحظات"، واكتفى الطراونة بالرد.
واعترض النائب محمد الظهراوي على "تأخر الحكومة في الرد على أسئلة النواب" مطالبا إياها بـ"احترام أسئلة النواب التي نص عليها الدستور"، وناقش سؤاله الموجه إلى وزير العمل حول صندوق التنمية والتشغيل والتسهيل على المواطنين في الزرقاء، حيث اكتفى بالرد الوارد إليه.
واكتفى النائب رمضان الحنيطي برد وزير الأشغال، فيما ناقش النائب حمود الزواهرة سؤاله حول عدد المشتركين في الكهرباء في مناطق بلدية الزرقاء وقضاء بيرين، مشيرا إلى أن هناك "فرقا بين ما تصرح به الحكومة حول عدد المشتركين وبين المبلغ الذي يرد لصالح البلدية".
ورد وزير الطاقة صالح الخرابشة على سؤال النائب بالتأكيد أن "الأعداد التي تلتزم بتسديد فواتير الكهرباء هي أقل من عدد المشتركين الفعليين"، مشيرا إلى أن "ما يتم توريده لصالح البلدية هو عدد المبالغ المسددة".
وناقش النائب حسن العجارمة سؤاله لوزير المالية حول "التطبيقات الذكية ومدى تأثيرها على العاملين في قطاع التكسي الأصفر"، مشيرا إلى أن "الكثير من الوزارات خالفت التعليمات عند منح رخصة لأولئك"، فأوضحت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة أن تطبيقات الهاتف النقال "لا ترخص"، مضيفة أن "الشركة المقدمة للخدمة هي من ترخص، وأن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات هي التي ترخص الشركات التي تقدم التطبيقات، وهي التي تراقب وليس الوزارة".
وقال وزير النقل وزير البلديات وليد المصري إنه "تم إصدار تعليمات جديدة لتُنظم عمل التطبيقات الذكية المختصة بنقل الركاب، وأن هذه التعليمات ستلغي أي تعليمات قديمة بهذا الخصوص"، مشدداً على أن هذه التعليمات "تعمل على إحقاق توازن بالرسوم بين التكسي الأصفر ومركبات التطبيقات الذكية".
ونوه المصري بأنه "توجد إشكالية مع شركات التأمين بخصوص تضمين تأمين للراكب بعقد التأمين، وضرورة وجود نظام لتتبع السيارات في تلك التطبيقات، من خلال أجهزة الحاسوب وليس فقط من خلال الموبايل"، لافتا إلى "تقدم 37 شركة لترخيص خدمات النقل من خلال التطبيقات"، غير أن العجارمة لم يكتف بالرد وطالب بتحويل ملف التطبيقات الذكية إلى لجنة النزاهة والشفافية النيابية.
وناقش النائب غازي الهواملة سؤاله الموجه إلى وزير المياه حول الاشتراكات الفردية في المياه، حيث أكد أن "ما يقدر بنحو 10 آلاف مواطن من الطفيلة قدموا طلبات هجرة للولايات المتحدة هربا من الواقع"، فيما طالب النائب محمد هديب بفتح التعديل على النظام الداخلي لمعالجة مشكلة تأخير مناقشة الأسئلة.
وقال رئيس المجلس بأنه "يوجد ما يقرب ألف سؤال، ولا مجال لإدراجها جميعا"، متفقا مع هديب في ضرورة تعديل النظام الداخلي.
وناقشت النائب صفاء المومني سؤالها الموجه لوزير السياحة والآثار حول إقامة مشروع تلفريك في عجلون، مطالبة بوضع النواب في تصور زمني عن المدة الزمنية التي يتوقع أن ينتهي بها العمل، حيث أوضحت وزير السياحة والآثار لينا عناب أن "من المتوقع أن ينتهي العمل بالمشروع قبل نهاية العام".
وناقش النائب سليمان الزبن سؤالة الموجه لوزير البيئة حول المصانع في البادية الوسطى وتوافقها مع المتطلبات البيئية.
واحتج نواب على ما ورد في مداخلة النائب محمد الرياطي حول منعه من دخول رئاسة الوزراء، وحل القضية من قبل رئاسة المجلس، واتهامه وزير التنمية السياسية والبرلمانية "بالعمل على إثارة مشاكل بين النواب"، حيث احتج نواب على مداخلة الرياطي، وتعالت أصوات النائبين إنصاف الخوالدة وزيد الشوابكة رفضا لما أشار اليه الرياطي، فيما رفض النائب صداح الحباشنة مقاطعة زميله الرياطي مطالبا بالسماح للرياطي بتكملة كلامه، في حين أعلن رئيس الجلسة خميس عطية عن شطب أي إساءة من المحضر.
وعقب سؤال للنائب صالح العرموطي حول إغلاق الشارع المحاذي للسفارة الأمريكية، قال وزير الداخلية سمير مبيضين إن "حماية السفارات والهيئات الدولية واجب الدول، والآن الشارع غير مغلق وتم فتحه بعد أن زالت ظروف إغلاقه"، فيما قال أمين عمان يوسف الشواربة إن "الشارع لم يتم إلغاؤه كليا بل جزيئا لأسباب أمنية، وعند زوال الأسباب سيعاد فتحه".
وناقش النائب خالد البكار سؤاله الموجه إلى وزير العمل حول قدرة الحكومة على تنفيذ رؤية اقتصادية، كما أعلن البكار عن نيته التوقيع على مذكرة للمناقشة العامة حول موضوع الكهرباء، فيما ناقش النائب ماجد قويسم سؤاله الموجه إلى وزير المياه والري حول وادي الأردن.