جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني : تكافؤ الشركاء طريق للنجاح
شريط الأخبار
توقف البحث عن الغواص الأردني المفقود بالصور - حفل استقبال المعهد العربي لحقوق الإنسان في الأردن إنقاذ طلبة مدرسة حاصرتهم مياه الأمطار بالأغوار الجنوبية طفل يحاول الانتحار بعمّان شكوى من ترخيص محلات ميكانيك وبيع الاسمنت داخل احياء سكنية في شفا بدران الصفدي: مؤتمر دعم سوريا يجب أن يترجم فعلا والمملكة تجاوزت طاقتها الاستيعابية الملك اول من نبه إلى خطر التمدد الإيراني في المنطقة توقعات بتطبيق تعليمات نقل طلاب المدارس العام الحالي الملك يؤكد أهمية الالتزام بالجدول الزمني المحدد لإخلاء موقع الميناء القديم بالصور - المصري : راتب شهر لكل موظف في البنك العربي بمناسبة انتصار البنك الصحة تحذر من الغبار الذكرى الـ 24 لوفاة الملكة زين الشرف تصادف غدا كشف زيف ادعاء احد الاشخاص بتعرضه للسلب من قبل مجهولين تانيا تورز للسياحة والسفر توقع اتفاقيتان لتشجيع السياحة إشادة عالمية بالقائمين على الرياضة الأردنية النظيفة محتالون يوقعون مستثمرين بأساليب نصب جديدة لابتزازهم لدفع مبالغ مالية الداوود رئيسا لمجلس ادارة البوتاس ليبرمان يدعو لتجنيد محمد صلاح بالجيش الاسرائيلي لادائه الرائع الملك يزور العقبة سحب”الجنسية الأردنية” من عائلات قياديين في السُّلطة الفِلسطينية
عاجل
 

المسلماني : تكافؤ الشركاء طريق للنجاح

جفرا نيوز - قال النائب السابق ورجل الأعمال امجد المسلماني أن أهم عنصر يجب توفره عند التفكير في أي مشروع هو وجود شريك جاد ولدية القدرة والنية للعمل وتحقيق النجاح.
وأضاف أنه ومن خلال تجاربه العديدة كان السبب الأهم في النجاح أو في بعض الحالات الفشل هو الشريك فأما أن يعطيك الشريك طاقة إيجابية أو يجعلك تدور في سلسلة سلبيات لا نهاية لها.
وأكد على أنه ينصح كل من يرغب الدخول في شراكات وقبل أي شيء أن يدرس الطرف الآخر من جميع النواحي مادية وشخصية ومع التركيز على سيرة الشريك الماضية حيث أنها تعطيك صوره واضحة عما يمكن أن يصدر من هذا الشريك مستقبلا.
ونوه المسلماني على أهمية وجود حد أدنى من التوافق النفسي وأن يكون الشريك قادر على الاستماع للرأي الآخر وهدفه تحقيق النجاح بخطى ثابته وليس فقط الطمع والنية السيئة في هدر اموال الشريك الذي عمل بجد كبير لإنجاح استثماره.
واشار أنه يجب دوما التركيز على توفر الخبرة المناسبة مع طبيعة المشروع وليس فقط البحث عن شريك يدعي أنه مليء ماليا وقد تكتشف أحيانا عكس ذلك.
وشدد المسلماني على ضرورة أن يكون الشريك بعيدا عن التنظير الفارغ غير الهادف سوى لهدر الوقت والجهد كمان أن هناك نوع من الشركاء هدفة البحث عن نقاط ضعف يتصورها خياله المريض لكي يستخدمها ذريعة عند فسخ العقد.
واضاف أن الشراكة السليمة المبينة على حسن النية والبعيدة عن الأطماع والحب المرضي للمال والقائمة على أن الجميع في مركب واحد سيكون حتما مصيرها النجاح.