شريط الأخبار
القبض على مطلوب خطير جدا مسجل بحقه (25) اسبقية في البادية الشمالية ضبط متورطين اخرجوا مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري من مكب النفايات لعرضها في الأسواق وبيعها بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الانسان حول واقع حقوق الانسان في الاردن غنيمات : كل من يثبت تورطه مع مطيع سيحاكم نظام جديد يضبط استيراد وتداول العدسات اللاصقة والنظارات (صور) توجه لزيادة الإجازات السنوية الحكومة: لن نسمح بدخول الباخرة المحملة بشحنة البنزين طلبة واساتذة في الجامعة الهاشمية يصنعون سيارة تعمل بالكهرباء ويطورون طائرة .. صور تمرين وهمي غدا صباحا للتعامل مع الأحوال الجوية في اربد ومعان الرزاز : لا أحد فوق القانون ولا تطاول على هيبة الدولة الامن الوقائي يضبط شخصا بحوزته ثلاثة ملايين دولار مزيفة وسلاح ناري بالفيديو .. لحظة وقوع حادث سير بين 9 مركبات على اتوستراد الزرقاء اهالي الاغوار الجنوبية للرزاز : لماذا لا يوجد وزراء او أعيان من مناطقنا رغم الكفاءات الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني ويؤكد رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية الأحادية جفرا تنفرد بنشر مسودة مشروع قانون العفو العام لعام (2018) .. تفاصيل رفع الجلسة النيابية دون النظر في "مشروع قانون الجرائم الإلكترونية" توقيف شاب اردني في مصر والخارجية الاردنية تتابع تفاصيل القبض على "مطيع" .. كان يتنقل بين الشقق في إسطنبول خوفاً من ملاحقة الامن التركي بالفيديو .. الرزاز شكراً لجهود الملك و الأجهزة الأمنية و لا ننسى تركيا الجنايات الكبرى : الاعدام شنقا لقاطع رأس والدته في طبربور
عاجل
 

اراضي الواجهات العشائرية تخلق حراكا من نوع اخر !

جفرا نيوز - محمد الجبور

ما اعلنته السلطات الرسمية من مصادرة لاراضي الواجهات العشائرية ادى الى تحرك العشائر، حيث انه من المعروف تاريخيا ان لكل عشيرة واجهه كانت تسمى الديرة، وعندما تم اعلان التسوية فيما بين عامي 1938-1942 ، تم استثناء مساحات واسعة من ارضي كل عشيرة تحت عناوين احراش او مراعي او منافع عامه، رغم انها كانت ملكا للعشيرة قبل ذلك بدون طابو تمليك.
وحيث ان الاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الشعوب القبلية تنص على الاعتراف بحقوق الشعوب الاصلية والقبلية في ملكية وحيازة الاراضي التي تشغلها تقليديا وتستعملها لانشطتها المعيشية المختلفه.
وحيث انه قبل نشوء إمارة شرق الأردن كانت العديد من المساحات الجغرافية من الأراضي الأردنية مقسمة بين القبائل والعشائر البدوية تقسيماً وجاهياً بحسب مناطق تواجدهم وسكنهم. وكانت تلك الاراضي في حينه تستغل لأغراض الرعي والزراعة بناء على نمط معيشة هذه القبيلة أوتلك، وبعد نشوء الإمارة بقي الحال كما هو عليه باعتراف الجميع
وعندما صدرت الاوامر الرسمية مؤخرا بمصادرة هذه الواجهات تحركت العشائر تطالب بعودة هذه الواجهات اليها، حيث ان كل عشيرة تعرف واجهتها.
وبناء عليه، وبعد مزيد من الاتصالات مع نشطاء العشائر اجتمعوا في منزل الشيخ فواز محمد الفايز باللبن في البادية الوسطى، ورفضوا قرار المصادرة لأية جهه كانت لأنها حقوق للعشائر عبر الاف السنين المتعاقبة.
وقد قرر النشطاء اجراء الاتصالات بالعشائر من العقبه الى الهضبه ومن دامية حتى الحدود الشرقية للتوقيع على مطالبات بعودة هذه الاراضي الى اصحابها الاصليين ابناء العشائر الاردنية بناء على العرف العشائري والحق التاريخي لهذه العشائر، تمهيدا لعمل مؤتمر عام لرجالات العشائر واتخاذ القرار الحاسم الحازم الذي يؤدي الى عودة الواجهات الى اصحابها ومالكيها من العشائر والذين يشعرون بإنهم يملكون الحق في استرجاعها وقد تسبب انتزاع الأراضي منهم وإعطائها لآخرين بزيادة مشاكلهم الاجتماعية في ظل تنامي أعدادهم وارتفاع نسب البطالة بين الشباب وانعدام الفرص أمامهم في تأمين مستقبلهم فيما يتعلق بالسكن الكريم.
كما انهم "يشعرون بالغبن والظلم في ضوء تمليك هذه الأراضي لمجموعات وشخصيات متنفذة لا تملك الحق فيها ويطالبون الدولة بأن ﺗﺒﺪي اﺳﺘﻌﺪاداً لتمليكها ﻟﻠﻌﺸﺎﺋﺮ على أساس التقسيمات الوجاهية القديمة .