جفرا نيوز : أخبار الأردن | عيد ميلاد الأمير الحسن بن طلال يصادف اليوم
شريط الأخبار
إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر "نصيب" لتسوية أوضاعها 108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر الفايز : الجغرافيا والمناطقية بالتعديل الوزاري جزء من ثقافة الأردنيين رئيس مجلس الشعب السوري يستقبل وفدا من نقابة المحامين الأردنيين الرزاز يصف المادة ١١ من الجرائم الإلكترونية بالمصيبة هيكلة مديريات برئاسة الوزراء.. وطاقم شويكة ينتقل معها الأردن والمغرب : 60 اتفاقية لا بد من تفعيلها، ورحلات طيران في نيسان المقبل معبر جابر: إعفاء شركات التخليص من رسوم ترخيص البلدية والنقابة أجواء مائلة للبرودة ورطبة ليلا المجالي: الباقورة مسجلة باسم اسرائيليين والغمر استأذنوا لاستخدامها لأغراض بحثية ضبط شخصين حاولا اختطاف طفلين في لواء بني كنانة 999أردنيا و393 سوريا غادروا إلى سوريا عبر جابر الخميس الرزاز : تعزيز الثقة مع المواطن يكون عبر التوافق على طرح الحلول والاولويات الايعاز للمراقبين الماليين في الوزارات والدوائر الحكومية بتعزيز الرقابة المالية الرزاز: العاصمة الجديدة ليس أكثر من مقترح
عاجل
 

عيد ميلاد الأمير الحسن بن طلال يصادف اليوم

جفرا نيوز- يصادف اليوم العيد الحادي والسبعون لسمو الأمير الحسن بن طلال الذي كرس جهوده لتعزيز التفاهم والحوار بين الثقافات في العالم، وترسيخ قيم العدالة وكرامة الإنسان التي يعتبرها في سلم الأولويات الوطنية والإقليمية والدولية.
ولما للقدس وهويتها من مكانة في وجدان سموه، تبنى مجموعة نشاطات متواصلة، تؤكد ايلاء القدس الدعم وتعمل على إعلاء المكانة الدينية والتراثية. واتسمت مسيرة سموه بمبادرات وطروحات، تصب في قضايا وتحديات تعصف بحياة المهمشين واحتياجاتهم، وتسلط الضوء على قضايا متداخلة النظم، كالمياه والطاقة والبيئة الإنسانية والطبيعية.
ويرأس سموه فخريا الجمعية الأردنية للعون الطبي للفلسطينيين، وسموه رئيسا للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، وسموه عضو في الفريق العالمي رفيع المستوى المعني بالمياه والسلام.
ويواصل سموه العمل مع العديد من المؤسسات الوطنية والدولية للحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للمنطقة مما تتعرض له من دمار وتهديد، ولنشر الوعي حول اسهامات منطقتنا في الحضارة المعاصرة من خلال الأعمال الفنية، والعلمية، والفلسفية والتاريخية التي قدمتها.
ويجسد عمل المؤسسات التي يرأسها سموه مثل الجمعية العلمية الملكية، والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا ومنتدى الفكر العربي، والمعهد الملكي للدراسات الدينية، ومعهد غرب آسيا وشمال أفريقيا، وجائزة الحسن للشباب، جهود سموه لخدمة الأردن، والمنطقة، والعالم. ويُسًّر سموه في التنقل في مختلف أنحاء الأردن حيث يلتقي المواطنين ويسعد بالتحدث اليهم ومشاركتهم آمالهم ومساعيهم.-(بترا)