جفرا نيوز : أخبار الأردن | مارك مطلوب للبرلمان البريطاني
شريط الأخبار
108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر الفايز : الجغرافيا والمناطقية بالتعديل الوزاري جزء من ثقافة الأردنيين رئيس مجلس الشعب السوري يستقبل وفدا من نقابة المحامين الأردنيين الرزاز يصف المادة ١١ من الجرائم الإلكترونية بالمصيبة هيكلة مديريات برئاسة الوزراء.. وطاقم شويكة ينتقل معها الأردن والمغرب : 60 اتفاقية لا بد من تفعيلها، ورحلات طيران في نيسان المقبل معبر جابر: إعفاء شركات التخليص من رسوم ترخيص البلدية والنقابة أجواء مائلة للبرودة ورطبة ليلا المجالي: الباقورة مسجلة باسم اسرائيليين والغمر استأذنوا لاستخدامها لأغراض بحثية ضبط شخصين حاولا اختطاف طفلين في لواء بني كنانة 999أردنيا و393 سوريا غادروا إلى سوريا عبر جابر الخميس الرزاز : تعزيز الثقة مع المواطن يكون عبر التوافق على طرح الحلول والاولويات الايعاز للمراقبين الماليين في الوزارات والدوائر الحكومية بتعزيز الرقابة المالية الرزاز: العاصمة الجديدة ليس أكثر من مقترح إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا
عاجل
 

مارك مطلوب للبرلمان البريطاني

 دعا مجلس العموم البريطاني مؤسس فيسبوك، مارك زوكربرغ، الثلاثاء، إلى الإدلاء بشهادته في فضيحة تسريبي بيانات عشرات الملايين من المستخدمين الأميركيين.

وأوضح المجلس في رسالته إلى زوكربرغ أنه بناء على التقارير المنشورة في صحيفتي "الغارديان" البريطانية و"نيويورك تايمز" الأميركية في الأيام الأخيرة، فإنه يتوجب على المدير التنفيذي للموقع الإدلاء بشهادته الشفوية.

وذكرت لجنة الإعلام والشؤون الرقمية والرياضة أن سألت زوكربرغ مرارا بشأن عدد الشركات التي حصلت على بيانات بشأن المستخدمين دون موافقتهم، مشيرة إلى أن المسؤولين في فيسبوك عملوا على تضليل اللجنة.

وقالت إنه حان الوقت للاستماع إلى المدير التنفيذي في فيسبوك من أجل معرفة أكثر بشأن النتائج الكارثية للعملية، مشيرة إلى أن زوكر مهلة للرد حتى الاثنين المقبل.

وكان موقع فيسبوك قد تعرض لفضيحة مدوية الأسبوع الماضي، بعد تقارير أفادت بأن الموقع منح بيانات 50 مليون مشترك فيه لشركة الاستشارات السياسية البريطانية كامبردج أناليتيكا.

وذكرت التقارير أن الشركة أساءت استخدام هذه البيانات، حيث استغلتها في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016