شريط الأخبار
توقف البحث عن الغواص الأردني المفقود بالصور - حفل استقبال المعهد العربي لحقوق الإنسان في الأردن إنقاذ طلبة مدرسة حاصرتهم مياه الأمطار بالأغوار الجنوبية طفل يحاول الانتحار بعمّان شكوى من ترخيص محلات ميكانيك وبيع الاسمنت داخل احياء سكنية في شفا بدران الصفدي: مؤتمر دعم سوريا يجب أن يترجم فعلا والمملكة تجاوزت طاقتها الاستيعابية الملك اول من نبه إلى خطر التمدد الإيراني في المنطقة توقعات بتطبيق تعليمات نقل طلاب المدارس العام الحالي الملك يؤكد أهمية الالتزام بالجدول الزمني المحدد لإخلاء موقع الميناء القديم بالصور - المصري : راتب شهر لكل موظف في البنك العربي بمناسبة انتصار البنك الصحة تحذر من الغبار الذكرى الـ 24 لوفاة الملكة زين الشرف تصادف غدا كشف زيف ادعاء احد الاشخاص بتعرضه للسلب من قبل مجهولين تانيا تورز للسياحة والسفر توقع اتفاقيتان لتشجيع السياحة إشادة عالمية بالقائمين على الرياضة الأردنية النظيفة محتالون يوقعون مستثمرين بأساليب نصب جديدة لابتزازهم لدفع مبالغ مالية الداوود رئيسا لمجلس ادارة البوتاس ليبرمان يدعو لتجنيد محمد صلاح بالجيش الاسرائيلي لادائه الرائع الملك يزور العقبة سحب”الجنسية الأردنية” من عائلات قياديين في السُّلطة الفِلسطينية
عاجل
 

من هم الذين ينتهكون هيبة الدولة ؟! (1-2)

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

كثر الحديث أخيرًا عن هيبة الدولة وهو حديث في مكانه وزمانه. والهيبة لغةً تحتوي المعاني والدلالات التي تمزج كل ما يأتي: الخوف، والاحترام، والاجلال، والحذر، والخشية، والتوقير.
ونحن نقول حين نكون في ذرى التعجب والرضا والارتياح والموافقة: الهيبةُ لله. دلالة على أقصى التبجيل والاحترام والإجلال.
وقد والله استخف قوم منا بالقانون وتجاوزوه ولووا عنقه واعملوا في عباد الله خاوات وإتاوات وسلبًا ونهبًا؛ لأن هيبة الدولة تضعضعت. ولم تعد رادعة زاجرة ولا مخيفة.
وليس صحيحًا «أنّ من أمِن العقوبةَ أساءَ الأدب»! فالبياض الأعظم من الناس لا يتجاوزون على القانون ولا ينتهكونه، وهم لا يسيؤون الادب رغم انهم يأمنون العقوبة.
إن تحقق هيبة الدولة، مطلبٌ معلن ومُضمرٌ عند كل مواطن، وشرط أساس من شروط استقراره وانتاجه وبنائه وعطائه، ورضائه عن نظامه السياسي. فهيبة الدولة هي الأمن. وسوى ذلك فهو فلة حكم وحارة كل من ايده إله.
والعدل أساس الحكم. هذه هي اليافطة التي تنطوي على نظرية كاملة للشروط المطلوب توافرها لاستمرار الحكم وتحقيق الرضا الضروري عنه. قناعة منا بفلسفة العرب الثرية الحكيمة: ونصف الناس اعداء لمن حكموا، هذا اذا عدلوا.
المطلوب تحقيقه أولا من اجل تكريس هيبة الدولة، هو التوافق على ان هيبة الدولة ليست تنمرا على مواطنيها. وليست هراوة وكلبشة. وليست الكيل بمكيالين، بل الكيل بمكيال المساواة المطلقة بين الناس التي بيّنها رسولنا الكريم في قَسَمه الحاسم الصارم: «والله لو ان فاطمةً بنت محمد سرقت لقطعت يدها». وتنفيذ قاعدة الخليفة العادل عمر بن الخطاب التي نفّذها احقاقا لحق القبطي الذي تسابق مع ابن عمرو بن العاص فاتح مصر وواليها، فسبقه القبطي فضربه ابن الوالي بالسوط وهو يقول له: أتسبق ابن الاكرمين؟ فانتصر له الخليفة وانتزع له حقه وجعله يضرب المعتدي بالسوط قائلا: «اضرب ابن الاكرمين».
وكما قال الخليفة عثمان بن عفان، فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. ذلك ان المخالفين ومرتكبي المعاصي والذنوب ومنتهكي القانون، يخافون من العقوبات العاجلة كالسجن والغرامة والفصل والطرد والفضيحة والتوبيخ، اكثر مما يخافون من العقوبات الاخروية المُرجَأة !
ان هيبة الدولة مطلب لكل مواطن اردني. وبالطبع هي مطلب لكل انسان في العالم. على قاعدة ان هيبة الدولة مقرونة بتوفير أسباب الرضا، بما يشترط سيادة القانون وسرعة القبض على المدانين وتنفيذ العقوبات عليهم مهما كانت أوضاعهم ونسبهم وحسبهم ونفوذهم.
وسنظل نستذكر ونقارن ما قاله عمرو بن العاص: «إن ارتفاع واحد من السفلة لأشد ضررًا من سقوط الف من علية القوم». بما يقع في مجتمعنا من ارتفاعات مماثلة ومن انتهاكات كبيرة خطيرة جسيمة ومن فساد متوحش حولنا الى دولة مدينة.
ان الفاسدين المتوحشين السفلة، والمتهربين من دفع استحقاقت الوطن والذين يقدمون للمواطنين سلعا مغشوشة ويفرضون اسعارا مفرطة في فحشها، هم الذين ينتهكون هيبة الدولة. وهم من ينقبون اساساتها. وهم من يزعزعون بنيانها. وهم من يسيئون الى هيبة الدولة. وهم الذين يجب ان تتركز الجهود وتتكثف من اجل جلبهم الى القضاء ومكافحتهم كما يكافح العث والبق والقمل والعلق والجراد وجرذان المناهل.