جفرا نيوز : أخبار الأردن | تجارب وزراء التربية
شريط الأخبار
رئيس الوزراء: الحكومة سترسل قانون العفو العام الى "النواب" بعد دراسته تنقلات في رئاسة الوزراء.. الخرابشة لمراسم الرئاسة وحلمي مساعدا للأمين والنسور لـ اللجان إدخال 3 موقوفين من سجن الهاشمية المستشفى لإضرابهم عن الطعام ورفضهم تلقي العلاج مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يصدر بيانا حول الصورة المسيئة للسيد المسيح القوات المسلحة: أراضي الجيش لا تباع ولا تشترى (بيان) الملك يغادر في زيارة عمل إلى بلجيكا إرادة ملكية بتعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان تعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان بيان صادر عن عضوي مجلس نقابة الصحفيين عمر محارمة و هديل غبون الملك يوسع خيارات الأردن السياسية شرقا وغربا... والصفدي يبرع في ادارة الملف السوري رغم تبرم دمشق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميّت" - تفاصيل الرزاز يجتمع بمجموعة من الحراكيين للوقوف على مطالبهم وزير الزراعة للدول و المنظمات المانحة :نسعى للحصول على الدعم لتوفير فرص عمل في القطاع الزراعي الضريبة: ألفا دينار إعفاء للأشخاص المعاقين الملك يزور معهد التدريب المهني في عجلون ويفتتح مصنع الجنيد للألبسة (صور) المعشر يناشد الملك :ضريبة الاسهم ستخرج كثير من الاموال من الاردن التربية توجه ارشادات لطلبة التوجيهي -تفاصيل الرزاز يشكر فريقه على الجهود الكبير لاعداد قانوني الضريبة والموازنة دراسة لتأسيس هيئة جديدة لتنظيم قطاع المياه المدعي العام يوقف (12) موظفاً من بلدية الجيزة
عاجل
 

تجارب وزراء التربية

جفرا نيوز- كتبت: خلود الخطاطبة
لو سألني شخص عن النظام التعليمي في الاردن وعلى الأخص اجراءات وشروط شهادة الدراسة الثانوية العامة، فلا استطيع أن أجيبه، بسبب التغييرات الكثيرة والمتلاحقة على النظام التعليمي في الاردن التي ارتبطت ب"شخصية" وزراء التربية والتعليمة ليس أكثر، ولم تكن نابعة من دراسة معمقة وكافية للقرارات المتخذة.
هل يمكن أن يرتبط نظام التعليم في بلد بطريقة تفكير شخص واحد؟ كيف يمكن صياغة برامج تعليمية تنبع من تعليمات يصدرها شخص واحد أيضا؟ هل تتغير السياسية التعليمية بمجرد تغيير الشخص الأول في وزارة التربية والتعليم؟، من المنطق الاجابة على هذه الاسئلة بلا الا انه للأسف ما يحدث في الاردن يدفعنا الى الاجابة بنعم.
من الغريب أن ترتبط المسيرة التعليمية من الصفوف الابتدائية وحتى نهاية المرحلة المدرسية (الثانوية العامة)، بأفكار وزير التربية والتعليم وما يؤمن به مع احترامي لكل وزير منهم، الا أن أي نظام تعليمي لا يمكن نهائيا ربطه بقرار وزير بل يجب ان يكون النظام التعليمي راسخا رسوخ دساتير البلاد، وأي تغيير فيه يجب ان يقر من مجلس تعليمي وتربوي يكون ممثلا لاطراف العملية التعليمية كافة بمن فيهم الأهالي.
لنأخذ مثالا امتحان شهادة الثانوية العامة واجراءاته، فكل وزير تربية وتعليم قادم يتخذ جملة قرارات تغييرية مناقضة تماما لسلفه من وزراء التربية والتعليم في هذا الصدد، فمنهم من يتشدد في تلك الاجراءات ومنهم من يتساهل فيها، وأخر يسر بأهمية الغاء مثل هذه الشهادة لعدم قدرتها على تقييم الطلبة بشكل حقيقي، وللأسف كل هذه الافكار فردية الا انها تنسحب على العملية التعليمية برمتها، وهو أمر خطير.
منذ بداية الالفية الثالثة بدأنا نشهد حديثا متسارعا حول اعادة النظر بالنظام التعليمي في الاردن، رغم جودة المخرجات التي استطاع تحقيقها على مدى عقود خلت، وحاول بعض الوزراء اجراء تغييرات كثيرة ومتعددة وخاصة حيال امتحان التوجيهي، الا ان التغييرات انطلقت من دوافع وافكار شخصية لم تثبت صحتها نهائيا، وليس ادل على ذلك من قيام أي وزير بنسف ما أقره سابقه من الوزراء.
عدم استقرار النظام التعليمي في الاردن واضح وجلي، شأنه شأن قطاعات كثيرة في الاردن تعاني من عدم استقرار تشريعي أو تخبط تشريعي أحيانا، وليس من المعقول لم نجد حتى الان نظاما تعليميا مناسبا لطبيعة الطالب الاردني رغم توفر تجارب عالمية أثبتت نجاحها، وما زلنا مصرين على التنقل بين هذه الافكار وتلك ولم نحسم أي شيء بعد، الى درجة وقبل سنوات خلت تم اجراء تغيير جذري ومفاجيء على امتحان "التوجيهي" خلال عام واحد دون اي خطوات تمهيدية "لان معاليه مصر على القرار" الذي ثبت فشله لاحقا.
البنك الدولي يقدم للحكومة حديثا مبلغ 200 مليون دولار ثلاثة أرباعه قرض ميسر والباقي منحة، لما يسمى برنامج "دعم إصلاح التعليم في الأردن"، بعد مضي أكثر من عقدين على محاولات اصلاح التعليم. ورغم هذه "المحاولات" الا اننا ما زلنا نرى أطفال في المدارس دون تدفئة خلال فصل الشتاء، ومدارس اخرى دون تجهيزات وبنية تحتية تعليمية من مختبرات واجهزة حاسوب، وخططا دراسية تركز على المناهج العلمية وتغفل الجوانب التربوية الاخرى من تعليم رياضة وموسيقى وفنون، ناهيك عن تراجع أوضاع المعلم المادية التي انعكست على ادائه خلال السنوات الاخيرة.
نتمنى أن يستغل هذا المبلغ في احداث اصلاح حقيقي على العملية التعليمية في الأردن، وعدم اهداره في تجارب وزراء التربية المتلاحقين.