جفرا نيوز : أخبار الأردن | عشائر الدعجة تحذر الحكومة من المساس باراضيها في الماضونة
شريط الأخبار
‘‘الأعيان‘‘ يعيد ‘‘المسؤولية الطبية‘‘ و‘‘البنوك‘‘ لـ‘‘النواب‘‘ ارتفاع على الحرارة وغبار الثلاثاء.. وعدم استقرار جوي الأربعاء وفاة شخص جراء حادث دهس في المفرق الاميرة بسمة تشيد بما حققه القطاع الطبي الأردني من تطور قرارات مجلس الوزراء الحكومة تقر مشروع قانون صندوق الشهداء الموحد ضبط ٣ كغم هيروين و ١كغم ميثامفتمين في البادية الشمالية توقيع اتفاقية عمل جماعي للعاملين في الكهرباء ترجيح إقرار قانون الضريبة منتصف آيار المومني : "فراشة ما بتدخل من الحدود" الزميل الحباشنة أمام مدعي عام العقبة الاتصالات تحجب تطبيق " كريم " الأعيان يعيد "المسؤولية الطبية" و"البنوك" إلى النواب الأردن: تحول سوريا الى مناطق نفوذ متنوعة صار يشكل عبئاً متزايداً علينا هيئة تنظيم الطيران المدني تحصل على شهادة تميز من (الأيكاو) "صندوق الزكاة" يتوجه لسداد دين مساجين ذكور شقيقان اردنيا يحصدان ذهبية وفضية في بطولة ابوظبي للجيوجتسو د. عبد الهادي يدعو لإنشاء هيئة مستقلة تُعنى بصناعة السياحة العلاجية التيار الاسلامي يتراجع بالانتخابات النقابية والطلابية والعين على نقابة المهندسين الحاج توفيق نقيبا لتجار المواد الغذائية مجددا
عاجل
 

عشائر الدعجة تحذر الحكومة من المساس باراضيها في الماضونة

جفرا نيوز - اصدر مجلس ابناء عشائر الدعجة بيانا حول توجه الحكومة لتوزيع اراض في منطقة الماضونة على موظفي الدولة حذرت فيه من المساس باراضي العشيرة هناك، وقال المجلس في البيان إنه يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وتاليا نص البيان:

اجتمعت عشائر الدعجه يوم الجمعه الموافق 13/4/2018 في مقر مجلس ابناء عشائر الدعجه للتداول والتباحث حول ما يثار أن الحكومه بصدد توزيع اراضي في منطقة الماضونه على موظفي الدوله وغيرهم وعليه وبعد التشاور والتباحث فقد خرج الاجتماع بالتوصيات التاليه :
اولا : نؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن مجلس أبناء عشائر الدعجة يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم .
ثانيا : ليكن معلوما للقاصي والداني ولمن يحاول ان يتصرف بما لا يملكه بصرف النظر عن موقعه ومركزه ان تلك الاراضي والواجهات العشائرية هي ليست هبة او منة من اي جهة كانت ولا هي اعتداء كما يروج لها اصحاب النفوس الضيقة ولا هي تعدي لا قدر الله على الاملاك العامة بل هي حق مكتسب ومشروع لابنائها دفعت من اجله الغالي والرخيص على مدى عمر الدولة الاردنية بل وقبل تأسيس إمارة شرق الاردن في عام ١٩٢١ .
ثالثا : وتأكيدا لما ورد سابقا فان أبناء مجلس عشائر الدعجة التي كانت وما زالت تشكل النسيج الوطني لفسيفساء هذا الوطن وحامي الحمى والمدافع دوما عن ثرى ترابه الطهور ، لا نرفض من جهة ونندد من جهة اخرى تلك الممارسات الغير مقبولة من قبل الحكومة الحالية وقبلها من الحكومات المتعاقبة رفضها الاستجابة لمطالبنا المشروعة عرفا وقانونا وزد على ذلك عدم استجابتها ومماطلتها لكافة الأوامر الملكية الساميه منذ الملك المؤسس وصولا الى وريث وسليل الدوحة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اطال الله في عمره بضرورة اعادة الحق الى إصحابه وتسجيلها باسمائهم باعتبار ان ذلك يمثل الحق بذاته وبخلاف ذلك سنعتبر ان اي اعتداء على تلك الاراضي هو بمثابة الاعتداء على العرض لان الارض والعرض وجهان لعملة واحدة ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض .
رابعا : اذ نؤكد مرة اخرى ان أبناء عشائر الدعجة ممثلا بمجلسه الكريم ليوجه رسالة لصناع القرار في اردننا العزيز بان اي تصرف بارضنا عن طريق البيع او الهبة هو مرفوض جملة وتفصيلا ، ولنؤكد في الوقت نفسه اننا لن نفرط باي جزء من تلك الاراضي وسندفع ارواحنا ودمائنا من اجل الحفاظ عليها مهما كانت النتائج لان ذلك لا يقل أهمية عن التضحيات الجسام التي قدمها الآباء والاجداد دفاعا عن الاردن وفلسطين والتي ما زالت تلك الدماء الطاهرة شاهدا حيّا عن مدى الولاء والانتماء للأرض والإنسان .
حمى الله الاردن عزيزا قويا منيعا في ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .