جفرا نيوز : أخبار الأردن | عشائر الدعجة تحذر الحكومة من المساس باراضيها في الماضونة
شريط الأخبار
“إثبات النسب علميا” تثير جدلا تحت قبة البرلمان امتداد لمنخفض جوي يؤثر على المملكة وزخات مطرية متوسطة رئيس الوزراء: الحكومة سترسل قانون العفو العام الى "النواب" بعد دراسته تنقلات في رئاسة الوزراء.. الخرابشة لمراسم الرئاسة وحلمي مساعدا للأمين والنسور لـ اللجان إدخال 3 موقوفين من سجن الهاشمية المستشفى لإضرابهم عن الطعام ورفضهم تلقي العلاج مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يصدر بيانا حول الصورة المسيئة للسيد المسيح القوات المسلحة: أراضي الجيش لا تباع ولا تشترى (بيان) الملك يغادر في زيارة عمل إلى بلجيكا إرادة ملكية بتعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان تعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان بيان صادر عن عضوي مجلس نقابة الصحفيين عمر محارمة و هديل غبون الملك يوسع خيارات الأردن السياسية شرقا وغربا... والصفدي يبرع في ادارة الملف السوري رغم تبرم دمشق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميّت" - تفاصيل الرزاز يجتمع بمجموعة من الحراكيين للوقوف على مطالبهم وزير الزراعة للدول و المنظمات المانحة :نسعى للحصول على الدعم لتوفير فرص عمل في القطاع الزراعي الضريبة: ألفا دينار إعفاء للأشخاص المعاقين الملك يزور معهد التدريب المهني في عجلون ويفتتح مصنع الجنيد للألبسة (صور) المعشر يناشد الملك :ضريبة الاسهم ستخرج كثير من الاموال من الاردن التربية توجه ارشادات لطلبة التوجيهي -تفاصيل الرزاز يشكر فريقه على الجهود الكبير لاعداد قانوني الضريبة والموازنة
عاجل
 

عشائر الدعجة تحذر الحكومة من المساس باراضيها في الماضونة

جفرا نيوز - اصدر مجلس ابناء عشائر الدعجة بيانا حول توجه الحكومة لتوزيع اراض في منطقة الماضونة على موظفي الدولة حذرت فيه من المساس باراضي العشيرة هناك، وقال المجلس في البيان إنه يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وتاليا نص البيان:

اجتمعت عشائر الدعجه يوم الجمعه الموافق 13/4/2018 في مقر مجلس ابناء عشائر الدعجه للتداول والتباحث حول ما يثار أن الحكومه بصدد توزيع اراضي في منطقة الماضونه على موظفي الدوله وغيرهم وعليه وبعد التشاور والتباحث فقد خرج الاجتماع بالتوصيات التاليه :
اولا : نؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن مجلس أبناء عشائر الدعجة يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم .
ثانيا : ليكن معلوما للقاصي والداني ولمن يحاول ان يتصرف بما لا يملكه بصرف النظر عن موقعه ومركزه ان تلك الاراضي والواجهات العشائرية هي ليست هبة او منة من اي جهة كانت ولا هي اعتداء كما يروج لها اصحاب النفوس الضيقة ولا هي تعدي لا قدر الله على الاملاك العامة بل هي حق مكتسب ومشروع لابنائها دفعت من اجله الغالي والرخيص على مدى عمر الدولة الاردنية بل وقبل تأسيس إمارة شرق الاردن في عام ١٩٢١ .
ثالثا : وتأكيدا لما ورد سابقا فان أبناء مجلس عشائر الدعجة التي كانت وما زالت تشكل النسيج الوطني لفسيفساء هذا الوطن وحامي الحمى والمدافع دوما عن ثرى ترابه الطهور ، لا نرفض من جهة ونندد من جهة اخرى تلك الممارسات الغير مقبولة من قبل الحكومة الحالية وقبلها من الحكومات المتعاقبة رفضها الاستجابة لمطالبنا المشروعة عرفا وقانونا وزد على ذلك عدم استجابتها ومماطلتها لكافة الأوامر الملكية الساميه منذ الملك المؤسس وصولا الى وريث وسليل الدوحة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اطال الله في عمره بضرورة اعادة الحق الى إصحابه وتسجيلها باسمائهم باعتبار ان ذلك يمثل الحق بذاته وبخلاف ذلك سنعتبر ان اي اعتداء على تلك الاراضي هو بمثابة الاعتداء على العرض لان الارض والعرض وجهان لعملة واحدة ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض .
رابعا : اذ نؤكد مرة اخرى ان أبناء عشائر الدعجة ممثلا بمجلسه الكريم ليوجه رسالة لصناع القرار في اردننا العزيز بان اي تصرف بارضنا عن طريق البيع او الهبة هو مرفوض جملة وتفصيلا ، ولنؤكد في الوقت نفسه اننا لن نفرط باي جزء من تلك الاراضي وسندفع ارواحنا ودمائنا من اجل الحفاظ عليها مهما كانت النتائج لان ذلك لا يقل أهمية عن التضحيات الجسام التي قدمها الآباء والاجداد دفاعا عن الاردن وفلسطين والتي ما زالت تلك الدماء الطاهرة شاهدا حيّا عن مدى الولاء والانتماء للأرض والإنسان .
حمى الله الاردن عزيزا قويا منيعا في ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .