شريط الأخبار
الرزاز يؤكد أهمية توسيع الفئات المشمولة بـ"الكسب غير المشروع" عطية: العفو العام ليس بيوم وليلة .. والحكومة كسرت عصاتها قيود مدنية للغزيين وأبناء الاردنيات لدعم الخبز "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة توقعات بهطل زخات مطرية ببعض المناطق الفايز: نتعاون مع النظام السوري منذ بداية الأزمة الطراونة يدعو لعودة السفير السوري الى عمان إصابات بالكبد الوبائي بين طالبات بالكرك فقدان 3 لاعبين أردنيين في تركيا الموافقة على اقتطاع جزء من رواتب رئيس الوزراء والوزراء الشهري لصالح صندوق دعم اسر الشهداء مجلس الوزراء يوافق على نظام ترخيص مقدمي خدمات النقل المدرسي الاعتداء بالضرب على رئيس بلدية جبل بني حميدة الملك: يجب قياس أثر اللامركزية على الأرض ضبط شحنة سبائك معدنية ملوثة إشعاعياً الملك يحتضن الأمير علي.. والملكة رانيا: باي سيدنا .. فيديو ازدحام اردني على معبر جابر لقضاء نهاية الاسبوع في دمشق مجلس بلدية اربد يرفض وضع عقوبات على موظفي البلدية بسبب الاضراب انهيار جزئي على طريق اربد - عمان يتسبب بأزمة سير خانقة (صور) الملك والملكة يستقبلان ولية عهد السويد والأمير دانيال " النزاهة ومكافحة الفساد " تحيل ملف مستشفى البشير الى الأدعاء العام
عاجل
 

إكسل و إحنا بنجبر

جفرا نيوز - د.بشار الحوامدة

من لم يمر يوما بسوق شعبي أو يعرج على حسبة او حتى سمع بأنين المعووزين و آلام التجار و لملمة الشيكات و جدولة الفواتير و طرح الارقام و فكفكة المجاميع ، لا يمكن ان يطلق عليه اقتصادي من طراز رفيع
فربما درس في هارفرد و طبق نظرياته على اقتصاديات السوق في وول ستريت لكن هذه النظريات و الخطط الخمسية لم تكن الا رياحا خمسية تاتي بقوة تنثر و تعبث و لا تترك اثرا طيبا الا ما ندر و خصوصا في ستريت مثل ستريتنا
لم يشدني يوما من طعج لسانه بالانجليزية و بدأ ينظر و هو لم يضع يده في شيء الا وجابه الارض
كيف لمن لم يعمل مشروعا استثماريا واحدا ناجحا حتى لو كانت بقالة في شارع سمية ان يخطط لاقتصاد دولة ، كيف يمكن لمحترف اكسل شيت ان ينمي اقتصاد دولة بجر الماوس الى يمين الجدول لتضخيم الارقام و كيف لمحلل اقتصادي اي يفتي بما تحتاجه المحافظات من تنمية و هو جالس في شرفة منزلة بين الصحابة و الصديقين ولا يعرف ان تقع مرود و جديتا و القادسية و فيفا
فجماعة إكسل و احنا بنجبر لا يمكن ان يكونو حلولا مطلقة ان لم تنغمس ارواحهم قبل ايديهم في هموم الناس و ان ينسوا تماما ان الحل ان خربت مالطا الجواز الثاني و الاستقرار في كندا.
بلدنا خير لكن الناس مش بخير