جفرا نيوز : أخبار الأردن | يومان في معان "خاصرة الوطن الجنوبية" ..
شريط الأخبار
حادث مروع يودي بحياة مرتب بالدفاع المدني (شاهد) "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة رمان : إعادة فتح معبر جابر - نصيب الحدودي بادرة انتعاش لتجارة الترانزيت توجه لمنح الجنسية لأصحاب المشاريع القائمة أجواء خريفية معتدلة بأغلب مناطق المملكة الحكومة تقر تعديلات لنظام الخدمة المدنية قبيلة بني صخر : نعتز بالقضاء النزيه والعادل سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث ضبط شخصين يشتبه بقتلهما ثمانينيا بمأدبا عضو مجلس بلدي الزرقاء الزواهرة يلوح بالاستقالة الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" المركزي يعمم على البنوك بعدم قبول الهويات القديمة توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون الفلاحات: الاعتصامات ليس من اهتمامنا ولكنا معنيون بتحصيل حقوقنا محاولة خطف طالبتين اثناء مغادرتهما للمدرسة في إربد الامن والجيش يحبطان تسلل عدد من المهربين وضبط كمية من المخدرات (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من موظفي المؤسسات الحكومية التربية تلغي رخصة احدى المدارس الخاصة في عمان
عاجل
 

يومان في معان "خاصرة الوطن الجنوبية" ..

جفرا نيوز - من يرتاد الطريق الصحراوي يعلم بأن منسوب الأمل لدى شباب الجنوب يبدأ بالإنخفاض كلما ابتعد عن العاصمة عمان متراً واحداً لتزداد الفجوة يوما بعد يوم وتتسع دون حدود.
وعلى "ضفاف" الصحراوي تُروى حكايات التنمية وقصصها التي لطالما تنتهي بأبطال وهميين! وكأنها مقادير قدرت .. 
العابرُ للطريق الصحراوي من عمان الى المحافظات؛ يُدرك بأن العواصم أضيئت من نهارات القرى التي ما زالت تئن من بؤس التنمية وتنظيراتها التي ارهقت شباب الأطراف!
جولتنا في معان نُظمت من مركز شبابي تنموي صاعد لم يعد بوسعه انتظار دراساتٍ واستشاراتٍ ولجان! ولا شروحات ورسومات وألوان جاذبة على ألواح "Smartboard" تُقام في فنادقَ زجاجية على أطراف جُرُفٍ هار!
بدأنا من جامعة الحسين حيث واقعها الجميل المختلف تماماً عن الصورة النمطية! في الجامعة استديو وإذاعة تكاد تكون من الأُوَل في الإذاعات المحلية، هذا عدا المختبرات الكورية والتكنولوجية.
في معان ملح الأرض وأصل العروبة ومزيج العِرق النبيل من مؤمِني الشام والحجاز على طُهر الأرض استقروا!
انتقلنا الى مبانٍ متعددة وأماكن مختلفة؛ في مضمونها تراث وتاريخ يشكو الإهمال والتخبط، في حين تصنع دول أخرى تاريخاً وبطولات ومتاحف من وهم وخرافات!
في معان سوق قديم بالقرب من قلعة السرايا العثمانية على الخط الحديدي شُيّد من الحجارة القديمة يستحق الحفاظ على تاريخه وترميمه حيث كان ملتقى للتجارة بين الشام والحجاز ومصر.
لم نتوقف هناك! انتقلنا الى "مركز القنطرة لتمنية الموارد البشرية" في ادارته وأعضائه ومتطوعيه "حكومة تنموية" بحد ذاتها؛ منذ خمس سنوات وأنا مُطّلع على أدق تفاصيل الإنشاء والتأسيس وتطوير الأفكار من خلال أصدقائي في المركز الذين بدأوا مشروعهم التنموي بأموالهم الخاصة والمتواضعة..
الأفكار أصبحت تُنفّذ في الميدان مباشرة، طوابير الدارسين للغات كانت على بوابة المركز، ما يقارب 300 طالب يدرسون اللغات مجاناً لمدة عامين ضمن احدى برامج المركز وبإشراف استاذ اكاديمي متطوع. هذا عدا عن برامج التكنولوجيا والتربية الإعلامية والحاكمية الرشيدة.
يرددون مصطلحات التنمية المستدامة و"الإندماج" و"إذابة الحواجز" و"الإنصهار المجتمعي" و"تحفيز النشىء" و"رأس المال الاجتماعي" وكأننا في مدينة فريدرك ستاد النرويجية حيث نموذج الحكم المحلي! شابات محافظة معان وألويتها يتصدرن غالبية اللجان والمبادرات الشبابية.. في معان الشباب صاعد ويسعى قدماً الى القمة.
اللجان الشبابية في الحسينية ووادي موسى والشوبك وأبناء "أم صيحون" و"الجهير" و"الزبيرية" هم الوطن لأنهم الحجاب الحاجز والقلب النابض بالعشق وما "زحوم" وقرى الكرك والطفيلة والمفرق والبوادي عنهم ببعيد..
معان اليوم بشبابها تكسر مرآةً لطالما كانت مخادعة وحاصرتهم لسنوات طوال.