ارتفاع أسعار المحروقات خلال الاسبوع الثالث من الشهر الحالي الطراونة يطالب بالكشف عن المتورطين بقضية الدخان والمسؤولين عن تزوير توقيعي العلاف والرزاز اسرائيل تفتتح المطار المثير للجدل قرب العقبة رغم الاعتراض الشديد من الاردن القبض على مطلوب خطير ومسلح في البادية الوسطى الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز عودة الاجواء الباردة واستمرارها حتى الاربعاء .. تفاصيل هيئة الاعلام : لا ترخيص لأي موقع إلكتروني دون رئيس تحرير متفرغ القبض على شخص سلب محل تجاري تحت تهديد السلاح في منطقة المنارة ارتفاع على درجات الحرارة واستمرار الأجواء الباردة ليلا القبض على 3 اشخاص خلال تعاطيهم للجوكر في الزرقاء الاردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي قرب العقبة جرائم المخدرات المشمولة والمستثناة من العفو .. تفاصيل النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر عطية: أردنيون في الخارج ينتظرون العفو ليعودوا ويسددوا التزاماتهم الملك عبر تويتر: نشامى وما قصرتوا إرادة ملكية بتعيين العتوم رئيسا لجامعة آل البيت الكباريتي يطالب بعدم شمول جرم الشيك بالعفو العام الحزن يخيم على الاردنيين بعد خسارة النشامى امام فيتنام .. تفاصيل اختتام امتحانات الدورة الشتوية للتوجيهي بمستوى عالي من الانضباط مجلس الأعيان يقر قانوني الموازنة العامة والوحدات الحكومية
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الثلاثاء-2018-05-15 | 11:40 am

حين يُفاجأ طبيب بجثة أخيه الشهيد .. !

حين يُفاجأ طبيب بجثة أخيه الشهيد .. !

جفرا نيوز- رائده الشلالفه - ليس أقسى من الموت إلا فجيعة الحياة حينما يتحول الفُقد فيها الى بديهية أو حتمية تصنعها يد البطش والظلم على حدٍ سواء، فيستحيل الفرح الى صنم لا يعنيننا، ويصبح الاحساس ممرا مظلما لا يودي الا إلى العدم . 
حالة من الخدر، من العبث المجبول بالقهر، بالايمان القابع في ملكوت القلب كحبلٍ سُري ينقل حزننا ونجوانا مع الله، يقف الطبيب الغزي معتصم النونو يتفحص جثة الشهيد المائلة امامه خلال عمله في المستشفى على إسعاف جرحى مجزرة غزة يوم امس التي ارتكبتها يد الغدر والارهاب الصهيونية في مواجهاتها مع شبان المقاومة الشعبية الغزيين في سلسلة الزحف المليوني تجاه الشريط الحدودي، ليُفاجأ بأنها جثة أخيه !!
وفي الحكاية الموجعة، تفاجأ الطبيب معتصم النونو خلال عمله في المستشفى على إسعاف الجرحى، بشقيقه معتز النونو الذي أصيب عند الشريط الحدودي في غزة، فبعد معاينته لعددٍ من جثث الشهداء، تصله جثة أخيه، ليقف مذهولا لا يعي تفاصيل الفاجعة التي وجدها بين يديه، وقد راح به الذهول الى استعادة شريط حياته مع اخيه، الى المشهد المرتقب الذي ستستقبل فيه امه خبر استشهاد ابنها، هل ستزغرد، هلى ستهرول الى غرفة ابنها الشهيد وتفتح خزانته وتلثم ثيابه وتشمها بحرقة عميقة وتبكي ؟؟
الموت في بعض حروبٍ قد يكون موتا مجانيا، تصنعه الة الحرب ليعلو الطغاة، لكن الموت في ارض فلسطين.. في ارض غزة الصمود والمقاومة، فله طعم اخر وقد تحول الى موسم قطاف تحصده السماء ليعبره الشهداء الى جنة الفردوس (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) ۞ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) / سورة آل عمران.
يذكر أنه استشهد يوم امس 55 متظاهراً فلسطينياً برصاص جيش الاحتلال الصهيوني في مواجهات على الحدود مع غزة الاثنين وإصابة أكثر من 2000، وذلك بالتزامن مع افتتاح وكر السفارة الامريكية في قلب مدينة القدس الشريف .