جفرا نيوز : أخبار الأردن | الكتب المدرسيّة الرّشيقة!
شريط الأخبار
سلاح الجو يفتح باب تجنيد مرشحي ومرشحات الطيران وزير المالية: مراجعة شاملة لكافة الاليات بهدف تسهيل الإجراءات على المستثمرين من هم شهداء عمليتي السلط والفحيص؟ بريد أردني يصل الضفة الغربية بعد 8 سنوات.. والسبب! العثور على جثة شخص مجهول الهويه ملقاة في احدى مناطق الزرقاء بعد رد تنسيبات رئاسة "الأردنية" .. ما هي الخطوات اللاحقة؟ وفد اقتصادي أردني إلى دمشق مطلع أيلول ارتفاع قليل على الحرارة وأجواء معتدلة في الجبال الرزاز يلتقي كتاب وصحفيين تغريدة «مثيرة للجدل» لمحمد نوح القضاة.. ماذا قصد فيها؟ ضبط مستودع مهجور لتغليف الشوكلاتة بعمّان الحكومة تنشر استبيانا للمشاركة بالرأي حول قانون ضريبة الدخل (رابط) العميد بطاح يودع بعثة الامن العام المتوجهة الى الحج العيسوي يلتقي عددا من الطلبة المشاركين بمعسكرات الحسين ترفيع الشهيدان العقاربة وبني ياسين ترفيع الشهيد الرائد معاذ الدمانية إلى رتبة مقدم منتدى الخليل يدعو إلى مزيد من الوعي لمواجهة الإرهاب توقيف شخص اعتدى على احد رقباء السير زواتي: مشروع الطاقة الشمسية بالزعتري هو الأكبر عالميا ويزود 80 الف لاجئ بالكهرباء التعليم العالي يقرر قبول (32482) طالباً في الجامعات الأردنية
عاجل
 

الكتب المدرسيّة الرّشيقة!

جفرا نيوز - قبل الحديث في هذا الموضوع المهم الموسوم بـ : " الكتب المدرسية " الرّشيقة " أود أنْ أعطي القارىء فقرة موجزة ومختصرة بعلاقتي ومعرفتي في هذا الجانب المهم؛ لأنني أعي بدقة ما أكتب وأقصد، فالكاتب لديه رؤية واضحة وعميقة بالمناهج والكتب المدرسية، فقد تتلمذ على أيدي علماء أفاضل بالدراسة المنتظمة في جامعات عدة عريقة، ومن أمثال هؤلاء: البروفيسور حمدان نصر، والبروفيسور رؤوف العاني، والبروفيسور عبد الكريم أبو جاموس، والبروفيسور طه الدليمي، والبروفيسور محمد عليمات، والمستشار والخبير الدكتور خلدون أبو الهيجا في وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين أستاذي القدير، الذي عملتُ معه في المناهج في مملكة البحرين أشهر عدة، ونهلت من علم هؤلاء العلماء ، ولهم الفضل أيضًا في الإشراف على رسائلي: رسالة الماجستير ، وأطروحة الدكتوراه.
أما ما يتعلق بالكتب المدرسية القادمة ( الجديدة) ، فقد وصفت على لسان أكثر من مسؤول في وزارة التربية والتعليم بأنها : ستكون " رشيقة "، وهي الصفة الأولى في تاريخ التربية والتعليم الأردنية تطلق على الكتب القادمة، وهي صفة مشبهة على وزن فعيل، فهل هذا جائز في المعنى ؟
لا أريد أن أتحدث عن الكتب القادمة؛ لأنني لم أطلع عليها بعد؛ ولكنني في وقت قادم سأدلي بدلوي في ضوء معرفتي وعلمي وخبرتي، وفي ضوء المعايير الدولية، والثوابت العربية والإسلامية والوطنية ، ووفق مقياس المنطق والأصالة والعالمية والحداثة، ....، وسأكشف عنها ؛ ليرى العَالِم والمُعلم والمتعلّم والمُهتم بما فيها من ايجابيات، وما يعتريها من ضعف بأنواعه.
وأتمنى أن تكون الصفة لفظة عابرة غير مقصودة لذاتها، إذ لا علاقة بين رشاقة الفكر ، وخفة الوزن، مع أملي أن لا نصل إلى مستوى " السّطحنة" بمعنى كتب سطحية لا تنبت الجذور( حتى إذا ما جاءت رياح التغيير اقتلعت الطالب من جذوره)، وآمل أن لا تكون صفة "الرشيقة" تصيب المضمون وتعمل على تنحيفه.
أما الموضوع الذي سأتطرق إليه لاحقًا هو عن ( الكتاب المدرسي المأمول) وليس الرشيق.
الدكتور سماره سعود العظامات