جفرا نيوز : أخبار الأردن | "حادثة انفجار الصوامع" .. من يفتح الملف ؟!
شريط الأخبار
بيان صادر عن مكتب النائب ابراهيم ابو السيد رجال أعمال يهددون باضراب مفتوح عن الطعام تنقلات في الامن العام (اسماء) تقدير فلسطيني لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني القبض على مطلوب مصنف خطير بحقه ١٣ طلب امني في جرش أجواء حارة نسبيا نهار اليوم ولطيفة ليلا خليفات مديرا للعطاءات الحكومية وفاة سادسة من مصابي انفجار صوامع العقبه الملك يحضر مأدبة افطار القوات المسلحة بتكليف من رئيس الوزراء .. المبيضين يزور مصابي غزة .. صور لا عطلة رسمية الخميس وفاة 3 أطفال غرقا في مأدبا الملكة رانيا تزور جمعية دار الأيتام الأردنية في ماركا اقرار قانون الجرائم الإلكترونية (مسودة القانون) الملقي: قانون الضريبة الجديد أنجز وسيحال الثلاثاء للنواب السفارة الامريكية ترجح عودة ووستر قائما باعمال السفارة في عمّان وزير الداخلية ومدير الامن العام يتفقدان جسر الملك حسين .. صور صدور الارادة الملكية بقبول استقالة مبيضين من إدارة موارد تنقلات ادارية واسعة في التربية - اسماء "القلم القاتل" ينتشر في إسرائيل ويقلق أجهزة الأمن
عاجل
 

"حادثة انفجار الصوامع" .. من يفتح الملف ؟!

جفرا نيوز - رائده الشلالفه - عقب حادثة الانفجار التي شهدتها صوامع الحبوب في الميناء القديم بالعقبة، وبعد ان خلفت حالة وفاة واحدة و 3 اصابات حرجة نتيجة تعرضها لحروق ، وبعد ان رفض ذوي الشاب الثلاثيني المتوفي استلام جثته لحين تحديد المسؤول عن الإهمال الذي تسبب في عملية الانفجار، يطفو السؤال على سطح المساءلة القانونية حول من هي الجهة المسؤولة عن عدم توفر اجراءات السلامة العامة !
سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والتي خرجت بتصريحات عديدة حول أهمية الالتزام بالجدول الزمني المتفق عليه لعمليات الإخلاء والهدم والإزالة للميناء القديم والانتقال للموقع الجديد في الوقت المحدد، ضمنت تصريحاتها بل واشادت بجهود وتعاون كافة الجهات المتواجدة في موقع الميناء القديم باتخاذهم أعلى مستويات ومتطلبات السلامة العامة والاجراءات الوقائية البيئية، الا ان ما حدث بانفجار صوامع الحبوب نتيجة "انفجار غباري" ينفي بالكامل وجود المتطلبات الوقائية، بدليل حالة الوفاة واصابة 3 عمال بحروق وصفتها المصادر الطبية بأنها "حرجة" !
يبدو واضحا ان جهود سلطة العقبة تنصب في خانة واحدة هي الاسراع بتسليم الميناء القديم تمهيدا لتسليم أراضي المرحلة الثالثة لشركة ايجل هيلز بهدف تطويرها وتنفيذ مشروع مرسى زايد الكبير - وهذا ما نثمنه ولا ننكره بطبيعة الحال- لكن اين اشتراطات توفر متطلبات سلامة العاملين في موقع الميناء القديم، سيما واننا نتحدث عن نقل هياكل حديدية ورافعات عملاقة ، ولماذا لم يتم الزام الشركة العربية المتعهدة بتنفيذ عملية اخلاء الميناء القديم بتوفير كل ما من شأنه ان يضمن سلامة العاملين. 
متطلبات السلامة الوقائية التي كان يتوجب توفيرها ليس مجرد "خوذ للرأس او قفازات لليدين"، بل كان يتطلب توفير منظومة حماية متكاملة وفق اشتراطات وقائية عالية المستوى، خاصة واننا امام عملية هدم وازالة وإخلاء مباني صوامع الحبوب التي يصل حجمها إلى 230 ألف طن ، هذا الى جانب إخلاء وتنظيف جميع خزانات الزيوت المعدنية، وتنظيف خزانات مصفاة البترول، و تفكيك الجزء الأكبر من سكة حديد العقبة من داخل الميناء القديم، ما يعني ان ظروف العمل هي ظروف عالية الخطورة تستلزم جهوزية وقائية عالية المستوى !
في ذات السياق، وبعيدا عن مطالبة النائب حازم المجالي بفتح تحقيق بالحادثة، وليس بعيدا عن ذوي العامل المتوفي ممن رفضوا استلام جثة ابنهم، وتفاديا لاي تصعيد تجاه الحكومة او سلطة العقبة، نقول انه يتوجب على الشركة العربية المتعهدة بمشروع الازالة ان تأخذ مسؤوليتها تجاه ذوي المتوفي، وذوي المصابين، وقبلا حماية ارواح وحقوق العمال لديها ممن يعملون في ظروف قاهرة وجبارة ودون ادنى حقوق عمالية اذا علمنا ان أغلب العاملين الذين أصيبوا في الانفجار من منطقة الاغوار الجنوبية يعملون بالاجرة اليومية ولا يتوفر لهم راتب ثابت او ضمان اجتماعي او تأمين صحي  !!