جفرا نيوز : أخبار الأردن | علماء: فراش الشمبانزي أنظف من فراش البشر
شريط الأخبار
كشافة الفيصلي" يمهلون الإدارة حتى نهاية رمضان" عمليات عظام متقدمة في مستشفى الأمير راشد العسكري الأمانة : 40 ملاحظة يومياً حول أعمال إنشائية وحفر خارج أوقات الدوام العتوم : لا افراج عن فارضي الاتاوات الا بالقانون الامن ينفي اطلاق نار داخل بلدية الكرك احباط محاولة سلب على احد البنوك والقبض على المتورط الحالة الجوية خلال الأسبوع الثاني من رمضان الملك ينعم على مؤسسات ورواد بوسام الاستقلال (أسماء) الملقي في عيد الاستقلال: الاردنيون يجددون البيعة مع كل مطلع شمس تشرق عليهم عندما يُكرّم الملك الباشا قطيشات .. بالصور - الملك يرعى الاحتفال الوطني بالعيد الـ72 لاستقلال المملكة مشروع لانتاج الغاز الحيوي في المناطق النائية في الاردن الملك والرئيس المصري يعقدان مباحثات في القاهرة الأمانة توقف مراقبا وتحيله للتحقيق لاساءته لعامل وطن الكهرباء تعطل اقسام العناية الحثيثة والكلى في مستشفى جرش العمل تنهي احتجاجا عمالياً في مدينة الحسن الصناعية الأردنيون يحتفلون بالعيد الـ72 لاستقلال المملكة غدا ارتفاع حوالات المغتربين الأردنيين 6 اصابات بحادثي سير في اربد وعمان طائرة إخلاء طبي تنقل مواطنا من عُمان
 

علماء: فراش الشمبانزي أنظف من فراش البشر

جفرا نيوز- اكتشف علماء من جامعة ولاية كارولينا أن الشمبانزي تحافظ على نظافة فراشها أكثر من البشر.

وأفاد موقع "EurekaAlert" أن العلماء درسوا عينات من 41 فراش شمبانزي وفحصوا التنوع البيولوجي من الميكروبات، التي تعيش هناك. ووجدوا عينات من المفصليات في 15 فراش.

وتتميز أماكن نوم الشمبانزي بالتنوع الكبير من البكتيريا، تصل إليها مع أوراق الأشجار، التي تنام عليها القرود، لكن عدد الميكروبات "القذرة" من أجسامها، التي تترك على الفراش من اللعاب أو الجلد أو البراز فهي أقل بكثير من تلك التي يتركها البشر.

وقالت مديرة البحث ميغان توميس: "لم نجد تقريبا مثل هذه الميكروبات في أماكن نوع الشمبانزي، ما أثار دهشتنا نوعا ما"، فعلى سبيل المثال، في فراش البشر توجد 35% من البكتيريا.

وتعتقد توميس أن فراش الشمبانزي أنظف لأنها ترتب لنفسها كل ليلة فراشا جديدا.

ووفقا لأقوالها، فإن الدراسة تبين دور الهياكل، التي يبنيها الإنسان لتشكيل نظام بيئي نظيف، ليصبح في النتيجة "أقل مثالية".

وأوضحت: "لقد صنعنا الأسرة، التي أوقفت تفاعلنا مع التربة والكائنات الحية الدقيقة في البيئة، وبدلا من ذلك، نحن محاطون بميكروبات أقل تنوع، مصدرها أجسادنا".