جفرا نيوز : أخبار الأردن | أرقام مثيرة لهدافي الدوري الأردني آخر 10 سنوات
شريط الأخبار
حادث مروع يودي بحياة مرتب بالدفاع المدني (شاهد) "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة رمان : إعادة فتح معبر جابر - نصيب الحدودي بادرة انتعاش لتجارة الترانزيت توجه لمنح الجنسية لأصحاب المشاريع القائمة أجواء خريفية معتدلة بأغلب مناطق المملكة الحكومة تقر تعديلات لنظام الخدمة المدنية قبيلة بني صخر : نعتز بالقضاء النزيه والعادل سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث ضبط شخصين يشتبه بقتلهما ثمانينيا بمأدبا عضو مجلس بلدي الزرقاء الزواهرة يلوح بالاستقالة الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" المركزي يعمم على البنوك بعدم قبول الهويات القديمة توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون الفلاحات: الاعتصامات ليس من اهتمامنا ولكنا معنيون بتحصيل حقوقنا محاولة خطف طالبتين اثناء مغادرتهما للمدرسة في إربد الامن والجيش يحبطان تسلل عدد من المهربين وضبط كمية من المخدرات (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من موظفي المؤسسات الحكومية التربية تلغي رخصة احدى المدارس الخاصة في عمان
عاجل
 

أرقام مثيرة لهدافي الدوري الأردني آخر 10 سنوات

يعتبر الحصول على لقب الهدّاف، طموح أي مهاجم في العالم، فهو لقب يعزز من قوة المسيرة والحضور، ويفتح أمام صاحبه أبواب الاحتراف على مصراعيه.

وفي الأردن، فإن كرة القدم، أصبحت تعاني بوضوح من شح في الهدافين، مما دفع فرقها للاعتماد بشكل كبير على اللاعب الأجنبي، لسد هذا النقص.

ويستعرض ""، في هذا التقرير، مسيرة هدافي الدوري الأردني في آخر 10 سنوات، ويقدم الكثير من المعلومات التي تخص الهدافين، وذلك وفقاً للتالي:

1- توّج مهاجم الفيصلي البولندي سيمون لوكاس بجائزة هدّاف الدوري للموسم 2017-2018، برصيد (14) هدفاً.

2- توّج مهاجم الجزيرة السوري مارديك مارديكيان بجائزة هدّاف الدوري للموسم 2016-2017، برصيد (14) هدفاً.

3- توّج مهاجم الحسين أربد ، الليبي أكرم الزوي بجائزة هدّاف الدوري للموسم 2015-2016، برصيد (14) هدفاً.

4- توّج مهاجم ذات راس، السوري معتز الصالحاني، بجائزة هدّاف الدوري للموسم 2014-2015، برصيد (11) هدفاً.

5- توّج مهاجم الرمثا، الأردني حمزة الدردور بجائزة هداف الدوري للموسم 2013-2014، برصيد (13) هدفاً.

6- توّج مهاجما الوحدات، الأردنيان عبدالله ذيب ومحمود شلباية بجائزة هداف الدوري للموسم 2012-2013 ولكل منهما (14) هدفاً.

7- توّج مهاجم الفيصلي، الأردني أحمد هايل بجائزة هداف الدوري للموسم 2011-2012، برصيد (18) هدفاً.

8- توّج مهاجم فريق البقعة، الأردني محمد عبد الحليم، بجائزة هداف الدوري للموسم 2010-2011، برصيد (16) هدفاً.

9- توّج مهاجم فريق الحسين أربد، الأردني أحمد مرعي بجائزة هداف الدوري للموسم 2009-2010، برصيد (14) هدفاً.

10-توّج مهاجم البقعة، الأردني محمد عبد الحليم بجائز هداف الدوري للموسم 2008-2009، برصيد (13) هدفاً.

أرقام مثيرة

-الرقم (14) تكرر أكثر من مرة في لائحة الهدافين لآخر عشرة سنوات، فسيمون لوكاس ومارديكيان وأكرم الزوي، والمهاجمان محمود شلباية وعبدالله ذيب، وأحمد مرعي، توجوا هدافين للدوري بذات الرصيد، (14) هدفاً.

-محمد عبد الحليم مهاجم البقعة، الوحيد الذي توج بلقب الهداف مرتين في آخر عشر سنوات، وذلك في موسم 2010-2011- وموسم 2008-2009.

-آخر أربع سنوات، توج بلقب الهدافين، مهاجمون أجانب، البولندي لوكاس، وثلاثة عرب هم: السوريان مارديكيان ومعتز الصالحاني، والليبي أكرم الزوي.

-آخر 10 سنوات، لم ينجح أي من المهاجمين في التتويج بلقب الهداف، بمجموع 20 هدفا فأكثر، وكان أحمد هايل مهاجم الفيصلي صاحب الرقم الأعلى حيث سجل (18) هدفاً في موسم 2011-2012.

-على امتداد تاريخ هدافي الدوري الأردني، فإن جريس تادرس مهاجم الفيصلي يعتبر صاحب الرصيد التهديفي الأعلى، عندما توج هدافاً للدوري عام 2000 برصيد (24) هدفاً، يليه محمود شلباية (الوحدات) عام 2002، وبسام الخطيب (الأهلي) عام 1999 برصيد (22) هدفاً لكل منهما.

-في آخر 10 سنوات، فإن ثلاثة أندية ظفر لاعبوها بلقب هداف الدوري مرتين، وهي: الفيصلي (لوكاس، أحمد هايل)، والحسين ربد (أكرم الزوي وأحمد مرعي)، والبقعة (محمد عبد الحليم –ظفر به مرتين)، وفاز به مرة واحدة لاعبين يمثلون فريق الوحدات (عبدالله ذيب ومحمود شلباية)، وذات راس ( معتز الصالحاني)، والرمثا ( حمزة الدردور).

-يعتبر الفلسطيني فادي لافي أول محترف أجنبي يظفر بلقب هداف الدوري الأردني عندما كان مع فريق الوحدات حيث سجل (16) هدفاً عام (2001) ، وبعده جاء المصري علاء ابراهيم مهاجم الوحدات عام 2004، وسجل (14) هدفاً.