الحواتمة يلتقي المتقاعدين وذوي الشهداء الشريدة: توقيف المحامي فراس الروسان من قبل الأجهزة الامنية الملك وولي العهد يغادران أرض الوطن في زيارة إلى الإمارات مستشفى الجامعة ينفي وفاة الطالب عمّار الهندي بخطأ طبي ويوضح الملابسات تسجيل (700) الف طلب لدعم الخبز منذ شهر شباط .. واليوم هو الاخير لاستقبال الطلبات (100) الف أسرة أردنية تتقاضى مساعدات تبلغ (8.5) مليون دينار شهريا في المملكة - تفاصيل حماية المستهلك تطالب باخضاع المستلزمات الطبية التي تدخل في العلاج الى لجنة تسعير الادوية المومني يبدأ بنفسه ويحسم (200) دينار شهرياً من مكافأته لصالح صندوق البلدية وسام إمبراطوري ياباني لـ «جودة» سرقة (3) ابار في دير علا تقطع المياه عن مناطق في اللواء "العمل" تحذر من خطر الإجهاد الحراري والعمل تحت اشعة الشمس المباشرة إنجاز 43% من الطريق الصحراوي ..تفاصيل الدفاع المدني: تعاملنا مع (185) لدغة لأفاعي و حشرات كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة حتى الجمعة.. والحرارة الى ارتفاع..تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز إقرار الدورة الواحدة والتكميلي لـ التوجيهي ..تفاصيل وفيات الاربعاء 22-5-2019 35 درجة مئوية نهار الأربعاء بعمّان عرض شقتين لمطيع ونجله بالمزاد شركة خاصة مسؤولة عن المتسوق الخفي !!
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2018-05-21 | 12:39 am

الملك حين يدعم الرئيس

الملك حين يدعم الرئيس

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

  تصرَّفَ ملكُنا وفقَ جيناته وطباعه ومناقبه واخلاق الهاشميين الرفيعة، لم يفتعل العطفَ ولا الرِّفقَ ولا جبْرَ عثرةِ دولة الدكتور هاني الملقي رئيس وزرائنا.
 يمرض رئيس وزراء الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، فيقف معه وقفة الدعم النفسي الهائلة التي يحتاجها المريض والتي تسهم في سرعة شفائه. ومعلوم ان المريض الذي يخلعه اصحابه واقرباؤه، ويُعرِضون عنه، ولا يقفون إلى جانبه، مواسين وداعمين، يحتاج إلى زمن صعب مضاعف للتغلب على مرضه والشفاء منه ومن الخذلان القاتل، الذي يفوق في قسوته، في أحيان كثيرة، المرض نفسه.
 تلقى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي الدعم المُستحق المنتظر، من ملكنا الحبيب الذي تغمر الرحمة والمودة والانسانية والمحبة قلبه وتطبع سلوكه الشهم.
 وقفة ملكنا إلى جانب الرئيس، في بلواه وفي الضراء وفي المحنة الكبيرة التي تعرض لها وتعافى منها، هي الوقفة التي لا وقفة سواها من ابن الهواشم وعميدهم وراعي المسيرة ووالد الجميع.
 رئيس الوزراء المحترم الدكتور هاني الملقي هو ابن الاردن وهو الجندي المتفاني في خدمة الوطن والعرش، وهو يستحق هذه الرعاية الملكية الحانية الحاسمة، التي رفعت إلى الذرى، الروح المعنوية له وساعدته أيما مساعدة في معركته الصعبة التي خاضها جسورا صلبا واثقا بالله وبالملك وبمحبتنا.
 ويظل واضحا أمامنا، أنّ الإملاقَ والعسرة واعوام الرمادة، التي تصل الى حدها الأقصى وتمر بها مملكتنا الان، ليست من صناعة هاني الملقي، ولا هي ثمرة سياساته. لقد رحّلت حكوماتٌ سابقة اعباءها الثقيلة التي لم تجسر على مواجهتها وعلى حلها، لا بل وأوقعتنا في حبائل ديون بارقام فلكية واورثت الرجل تركةً هائلة من المديونية واعباء خدمة الدين العام واعباء خدمة اللاجئين السوريين واعباء ومخرجات الإرهاب الذي سكّر حدودنا وخنق صناعاتنا الوطنية وانتاجنا الزراعي المتميز من الخضار والفواكه.
 لقد تابعنا كيف أن دولة الرئيس الشجاع، ألغى بلا تردد أو محاباة، قرارات الإعفاء التي كان الإستياء منها موضع اجماع على كل مستويات الرأي العام الوطني. وكانت تلك الإعفاءات ايضا موضع استياء مرجعيات عليا.
 ويظل الإختلاف على مواد مشروع قانون ضريبة الدخل، مفتوحا للحوار الوطني، على قاعدة ان التهرب الضريبي جريمة وليست جنحة. وبالطبع ليس المقصود حوارا من اجل الحوار، بل حوار من اجل أخذ اقتراحات أهل الاختصاص، محركي عجلات الإنتاج الوطني، بعين الاحترام والاعتبار.
 لقد سجل ملكنا الهاشمي الهُمام، مأثرة بارزة عندما اعتنى برئيس الوزراء وقت «العوزة» والمحنة والشدة. مما كان له ابلغ الأثر عند الاجاويد رجالة الله، الذين تأسرهم المكارم عامة ومكارم الهاشميين خاصة، وتحط عليهم بلسما وطِيبا.
 إنّ بلدا تدار بهذا المنسوب العالي من الأخلاق وبهذا المقدار من الرحمة، يتحقق له الرضى الضروري لعبور اصعب الظروف وأقساها، الشخصية والعامة.
 سلامات دولة ابي فوزي، شِدّة و زالت.