شريط الأخبار
تحرير الشام تعتقل الاردني الحنيطي الصفدي: اتصالات مكثفة مع أمريكا وروسيا للحفاظ على "خفض التصعيد" وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية
عاجل
 

وفاة طفلة بسبب حبة قطايف بعمان و«الصحة» ترد

جفرا نيوز-  ردت وزارة الصحة على اتهامات وجهها أهالي طفلة متوفاة لمستشفى البشير بتسببها بوفاة ابنتهم بسبب تأخر الكشف عليها، على حد قولهم.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة حاتم الأزرعي في تصريح صحفي إنه "تواصل بشأن ما جرى للطفلة مع رئيسة اختصاص الأطفال في الوزارة الدكتورة باسمة مرار، واستنادا إلى الملف الخاص بالطفلة المتوفاة، وإفادات الاطباء المناوبين الذين اشرفوا على الحالة".

وأضاف أن "الطفلة التي عمرها أقل من سنة؛ تناولت القطايف المحشوة بالجوز، مما تسبب لها ذلك بالاختناق إثر انسداد مجرى التنفس".

وعن اتهام ذوي الطفلة لمستشفى البشير بعدم توفير أخصائي أطفال لعلاجها؛ قال الأزرعي: "هذا منافٍ للحقيقة والواقع".

وتابع: "تشير السجلات الخاصة بالمستشفى والموثقة إلى أن الطفلة وصلت إلى طوارئ المستشفى حوالي الساعة الرابعة فجرا بعد ان كانت راجعت وفقا لذويها احد المراكز الخاصة التي تداوم 24 ساعة، حيث أجري لها إنعاش قلبي أول مرة".

وأوضح أن الطفلة وصلت إلى قسم الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير برفقة الدفاع المدني الذي يعلم ان الطفلة كانت متوفاة وأبلغ الاهل بذلك، إلا انهم طلبوا نقلها للبشير، وأجريت لها مباشرة إنعاش قلبي للمرة الثانية، ووضعت على التنفس الاصطناعي من قبل أطباء الاطفال في الطوارئ، وأدخلت الى قسم العناية الحثيثة على جهاز التنفس الاصطناعي، وكانت العلامات الحيوية لها تشير الى حالة موت دماغي، وبقي أطباء الاطفال والاختصاصي المناوب مع الطفلة والاهل، حيث توقف القلب مرة ثالثة الساعة العاشرة صباحا، وأجري لها عملية انعاش قلبي إلا أنها لم تجدِ نفعاً، وفارقت الطفلة الحياة".

وخلص الأزرعي إلى القول: "وصلت الطفلة متوفاة، وبذل الكادر الطبي المختص جميع المحاولات لإنقاذ حياة الطفلة ولم يفارقوها لحظة واحدة، وبقوا الى جانبها يبذلون المستحيل".