حريق المسجد الحسيني اقتصر على احدى المكتبات احتراق الطابق الثاني في المسجد الحسيني.. صور وفيديو.. البلبيسي أمينا عاما لديوان الخدمة تغليظ غرامات الاعتداء على أملاك الدولة الحكومة تقر مشروع معدِّل استقلال القضاء الملك في مقابلة مع طالبات من جامعتي الأردنية واليرموك العيسوي يرعى حفل الإعلان عن مبادرة المراكز الرقمية توقيف ثمانية متورطين بتزوير أوراق رسمية "ممرض وموظف بالاراضي واخرين من بلدية العامرية" التربية تبدأ صرف المستحقات المالية لمعلمي الاضافي إنذار خمس عيادات طبية ومختبرين وإغلاق صالة أفراح بالزرقاء نقابة الصحفيين الأردنيين تدين هجمة الإدارة الأمريكية على شقيقتها الفلسطينية  القنصل زيد نفاع يغرد فرحا بتخريج نجله وانهاء ابنته الثانوية العامة إخماد حريقين في اربد التلهوني: المجتمعات المستقرة تبنى على الحقيقة والجلاء لا على الاشاعة والافتراء وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة .. اسماء الامانة توضح اسباب هدم "كوخ عبدون" للكنافة بعد اشتعال مواقع التواصل غضبا ! ديوان الخدمة: هذه هي التخصصات المطلوبة على مستوى المملكة لعام 2019 - التفاصيل وزير الداخلية يلتقي الامين العام للإنتربول السفير البريطاني: الصحافة في الاردن اكثر حرية منها في دول المنطقة ضبط 83 شخصاً و أكثر من 100 قطعة سلاح مختلفة خلال الأسبوع الثالث من الحملة الأمنية
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
السبت-2018-05-26 | 06:18 pm

حقيبة نسائية بهيئة الشماغ تثير ضجة

حقيبة نسائية بهيئة الشماغ تثير ضجة

جفرا نيوز- أثار متجر أميركي ضجة كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد طرح حقائب نسائية على هيئة الشماغ باللونين الأحمر المشهور به الأردنيين والأسود (الكوفية) المشهور به الفلسطينيين.

واعتبر ناشطون استخدام الشماغ في تصميم الحقائب استغلالاً للتراث للترويج للبضائع.

وبدأت مستخدمة تدعى سارة هذا الجدل، عندما نشرت تغريدة على تويتر قالت فيها "هل قامت متاجر أنثروبولوجي فعلاً بوضع مقابض للكوفية لتحولها إلى حقائب؟ وبدأت تبيعها مقابل 148 دولاراً؟ إذا كانت قد فعلت ذلك، فهل هي على استعداد للتبرع بأي مبلغ لضحايا غزة، أو الذين دمرت منازلهم في الضفة الغربية؟"

وأضافت سارة "يصف موقع المتجر هذه الحقيبة بأنها مثالية لمغامرة شاطئية، في الوقت الذي نعرف جميعاً حساسية هذا الرمز الوطني، ولماذا تُباع هذه الحقيبة بسعر 148 دولاراً؟ أنا أحترم جميع الحرف اليدوية للعلامات التجارية، ولكن ليس إذا كان هناك دماء أبرياء تزهق في الخلفية".

وأشارت سارة في تغريدتها، إلى أن هناك بعض الفلسطينيين يكافحون لبيع الكوفيات مقابل مبالغ زهيدة في أرضهم المحتلة، لذلك لا يبدو استغلال رمز الكوفية لجني الأرباح الطائلة مقبولاً على الإطلاق، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وسارع العديد من مستخدمي تويتر إلى تأييد سارة، وكتب أحدهم "متاجر أنثروبولوجي واحدة من أكثر المتاجر عنصرية، ولا أستغرب أن تفعل شيئاً كهذا". وأضاف آخر "لا يجب أن تتحول ثقافتنا إلى مجرد حقائب نسائية".

ويكي عرب