جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملك لم يطلب من الرزاز "حكومة رشيقة"
شريط الأخبار
انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الاول من الشهر وزير الصحة : التأمين الصحي سوف يشمل من يقل دخلهم عن (320) ديناراً هبوب الجنوب يكتب : الأردن ..بين ماهو أمني وماهو سياسي المناصير تؤكد مطابقة بنزينها للمواصفة الأردنية الملكة رانيا تتسلم جائزة شخصية العام لقمة رواد التواصل الاجتماعي توقيف الاعلامي محمد الوكيل و المحررة التي قامت بنشر الصورة المسيئة مع قرب التعديل الوزاري .. مسؤولون ينشطون على فيسبوك للترويج لأنفسهم وزيارات لمنازل النواب مكافحة المخدرات والأمن العسكري يضبطون 446 ألف حبة مخدرة شمال المملكة الجمارك تدعو للاستفادة من إعفاء الغرامات الجمركية زواتي: نرحب بالاستثمار في 6 مناطق متاحة لاستشكاف النفط في المملكة رئيس هيئة الاتصالات يوضح لجفرا الاسباب التي تستدعي حجب لعبة "بوبجي" في الاردن مستقبلاً المصري يشكل لجنة تفتيش على بلديتي الزرقاء والرصيفة (اسماء) قطع اشجار معمرة تاريخية لتنفيذ مشروع "الباص السريع" في محيط الجامعة الاردنية مصدر حكومي : قرارات متوقعة اليوم بشأن تقريري «البحر الميت» تعرف على تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغداً الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحكومة: تعديل مادتين في مشروع قانون الجرائم الإلكترونية تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً توصية بإحالة 70 قضية في تقرير ‘‘المحاسبة‘‘ لـ‘‘مكافحة الفساد‘‘ أجواء مستقرة واستمرار البرودة
عاجل
 

الملك لم يطلب من الرزاز "حكومة رشيقة"

جفرا نيوز- خاص
منذ نشر رسالة جلالة الملك عبدالله الثاني التي تضمنت تكليف الدكتور عمر الرزاز بتأليف وزارة أردنية جديدة خلفا للدكتور هاني الملقي، يثور "لبس قانوني" أخذ طريقه إلى "لسان وفهم" العديد من الشخصيات السياسية والإعلامية، إذ يُنْسب للملك القول إنه طلب من الرزاز تشكيل حكومة رشيقة وهو أمر غير موجود نهائيا في الرسالة الملكية للرزاز، وأن "الرشاقة" التي قصدها الملك هي "جهاز حكومي رشيق" وكان الملك يقصد فعليا هو تضخم جهاز الدولة وظيفيا بعشرات آلاف الوظائف التي تُشكّل "بطالة مقنعة".
وإزاء تصاعد الترشيحات والتنسيبات الخاصة بمعالم وزارة الرزاز، واحتمال انضمام 28 وزيراً إليها، بدأ "الهمس والنقد" يعلو بشأن التساؤل عن "الحكومة الرشيقة" التي طلبها جلالة الملك، من دون أن يتدخل أي مستوى سياسي للدفاع عن رسالة الملك للرزاز، بما في ذلك الرئيس المكلف نفسه، فيما يصمت "إعلام" الديوان الملكي عن "نسب أقوال غير صحيحة للملك"، وهو أمر يُجرّمه القانون.
في محطات أردنية "صعبة وكثيرة" كان "الإعلام الرسمي" هو جزء من المشكلة أو الأزمة، بعدم مبادرته إلى "القراءة والتدقيق والشرح"، وفي أزمة "الحكومة الرشيقة" التي يُراد لها أن تلتصق بالملك "زوراً وبهتاناً" يصمت الإعلام الرسمي "صمت القبور"، لكن "الأخطر أو الأغرب" – لا فرق- هو انسياق عدد من الشخصيات المحسوبة على الدولة وراء مصطلح "الحكومة الرشيقة" ك"أمر ملكي"، من دون أن يعودوا للتدقيق بنص الرسالة الملكية التي نُشِرت في معظم وسائل الإعلام الأردنية.
في السياسة "صمت عن صمت بيفرق".. رجاءً تكلموا وقولوا للناس "الحقيقة الغائبة" قبل أن تصبح "عُرْفاً مُسلّماً به"، يصعب "زحزحته" من عقول الناس.