الحواتمة يلتقي المتقاعدين وذوي الشهداء الشريدة: توقيف المحامي فراس الروسان من قبل الأجهزة الامنية الملك وولي العهد يغادران أرض الوطن في زيارة إلى الإمارات مستشفى الجامعة ينفي وفاة الطالب عمّار الهندي بخطأ طبي ويوضح الملابسات تسجيل (700) الف طلب لدعم الخبز منذ شهر شباط .. واليوم هو الاخير لاستقبال الطلبات (100) الف أسرة أردنية تتقاضى مساعدات تبلغ (8.5) مليون دينار شهريا في المملكة - تفاصيل حماية المستهلك تطالب باخضاع المستلزمات الطبية التي تدخل في العلاج الى لجنة تسعير الادوية المومني يبدأ بنفسه ويحسم (200) دينار شهرياً من مكافأته لصالح صندوق البلدية وسام إمبراطوري ياباني لـ «جودة» سرقة (3) ابار في دير علا تقطع المياه عن مناطق في اللواء "العمل" تحذر من خطر الإجهاد الحراري والعمل تحت اشعة الشمس المباشرة إنجاز 43% من الطريق الصحراوي ..تفاصيل الدفاع المدني: تعاملنا مع (185) لدغة لأفاعي و حشرات كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة حتى الجمعة.. والحرارة الى ارتفاع..تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز إقرار الدورة الواحدة والتكميلي لـ التوجيهي ..تفاصيل وفيات الاربعاء 22-5-2019 35 درجة مئوية نهار الأربعاء بعمّان عرض شقتين لمطيع ونجله بالمزاد شركة خاصة مسؤولة عن المتسوق الخفي !!
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2018-06-13 | 07:06 pm

المسلماني : متفائلين ولكن !!

المسلماني : متفائلين ولكن !!

جفرا نيوز - قال النائب السابق أمجد المسلماني أن المرحلة التي تمر بها المملكة مرحله صعبه ودقيقة نظرا للظروف السياسية في الاقليم والاوضاع الإقتصادية الراهنة في المملكة والتراجع في المساعدات ومشكلة اللاجئين وما تشكله من ضغط على بنية المملكة.
وأكد المسلماني على أن الإصلاح والتحديث لا يتحقق فقط من خلال تغيير الأشخاص بل يجب أن يترافق ذلك مع تغييرا للنهج وخلق نظرة شمولية جديده للاقتصاد الوطني.
وأوضح المسلماني أنه ومع وجود انظمة و تعليمات شكلت على مر السنوات عائق حقيقي أمام الاستثمار فان دولة رئيس الوزراء مع احترامنا لشخصة وخبراته الكبيره سيقف مكبل ألايدي ما لم يشرع فورا بإعادة النظر بكافة هذه الأنظمة والتعليمات.
وبين المسلماني أنه ومن خلال مراجعتي للعديد من الدوائر الرسمية والهيئات فإن العديد من المعاملات التي تحتاج لقرار مجلس ادارة من هذه الهيئات يحتاج لاسبوعين على الاقل في حين يمكن تفويض مثل هذه الصلاحيات لأي من موظفي المؤسسه أو الهيئة بشكل يسهل على المواطن والمستثمر. حيث يشكل هذا الوقت آلمهدور تضييعا لوقت المراجعين وتضييعا لمصالحهم.
واشار المسلماني الى ان المواطن الاردني لم يعد قادرا على تحمل اي تقصير من اي مسؤول ولن يصدق أية وعود ما لم يقترن ذلك بإجراءات ملموسة وسريعة على ارض الواقع وأن أي تقصير قد يجعل أي حكومة عرضة لما حدث للحكومة السابقة.
وشدد المسلماني على أننا بحاجة ماسة لمسؤولين خبراء في السياسه والاقتصاد أكثر من خبراتهم الأكاديمية لأنه في أغلب الأحيان مشكلات الواقع تحتاج لأكثر من مجرد الوعي بالنظريات.
وختم المسلماني بالتأكيد على ضرورة تطبيق رؤية جلالة الملك في تحديث الإدارة العامة والقضاء على البيروقراطية والتحول الكامل وخلال جدول زمني واضح إلى الحكومية الالكترونية (اللاورقية).