حريق المسجد الحسيني اقتصر على احدى المكتبات احتراق الطابق الثاني في المسجد الحسيني.. صور وفيديو.. البلبيسي أمينا عاما لديوان الخدمة تغليظ غرامات الاعتداء على أملاك الدولة الحكومة تقر مشروع معدِّل استقلال القضاء الملك في مقابلة مع طالبات من جامعتي الأردنية واليرموك العيسوي يرعى حفل الإعلان عن مبادرة المراكز الرقمية توقيف ثمانية متورطين بتزوير أوراق رسمية "ممرض وموظف بالاراضي واخرين من بلدية العامرية" التربية تبدأ صرف المستحقات المالية لمعلمي الاضافي إنذار خمس عيادات طبية ومختبرين وإغلاق صالة أفراح بالزرقاء نقابة الصحفيين الأردنيين تدين هجمة الإدارة الأمريكية على شقيقتها الفلسطينية  القنصل زيد نفاع يغرد فرحا بتخريج نجله وانهاء ابنته الثانوية العامة إخماد حريقين في اربد التلهوني: المجتمعات المستقرة تبنى على الحقيقة والجلاء لا على الاشاعة والافتراء وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة .. اسماء الامانة توضح اسباب هدم "كوخ عبدون" للكنافة بعد اشتعال مواقع التواصل غضبا ! ديوان الخدمة: هذه هي التخصصات المطلوبة على مستوى المملكة لعام 2019 - التفاصيل وزير الداخلية يلتقي الامين العام للإنتربول السفير البريطاني: الصحافة في الاردن اكثر حرية منها في دول المنطقة ضبط 83 شخصاً و أكثر من 100 قطعة سلاح مختلفة خلال الأسبوع الثالث من الحملة الأمنية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2018-06-13 | 07:06 pm

المسلماني : متفائلين ولكن !!

المسلماني : متفائلين ولكن !!

جفرا نيوز - قال النائب السابق أمجد المسلماني أن المرحلة التي تمر بها المملكة مرحله صعبه ودقيقة نظرا للظروف السياسية في الاقليم والاوضاع الإقتصادية الراهنة في المملكة والتراجع في المساعدات ومشكلة اللاجئين وما تشكله من ضغط على بنية المملكة.
وأكد المسلماني على أن الإصلاح والتحديث لا يتحقق فقط من خلال تغيير الأشخاص بل يجب أن يترافق ذلك مع تغييرا للنهج وخلق نظرة شمولية جديده للاقتصاد الوطني.
وأوضح المسلماني أنه ومع وجود انظمة و تعليمات شكلت على مر السنوات عائق حقيقي أمام الاستثمار فان دولة رئيس الوزراء مع احترامنا لشخصة وخبراته الكبيره سيقف مكبل ألايدي ما لم يشرع فورا بإعادة النظر بكافة هذه الأنظمة والتعليمات.
وبين المسلماني أنه ومن خلال مراجعتي للعديد من الدوائر الرسمية والهيئات فإن العديد من المعاملات التي تحتاج لقرار مجلس ادارة من هذه الهيئات يحتاج لاسبوعين على الاقل في حين يمكن تفويض مثل هذه الصلاحيات لأي من موظفي المؤسسه أو الهيئة بشكل يسهل على المواطن والمستثمر. حيث يشكل هذا الوقت آلمهدور تضييعا لوقت المراجعين وتضييعا لمصالحهم.
واشار المسلماني الى ان المواطن الاردني لم يعد قادرا على تحمل اي تقصير من اي مسؤول ولن يصدق أية وعود ما لم يقترن ذلك بإجراءات ملموسة وسريعة على ارض الواقع وأن أي تقصير قد يجعل أي حكومة عرضة لما حدث للحكومة السابقة.
وشدد المسلماني على أننا بحاجة ماسة لمسؤولين خبراء في السياسه والاقتصاد أكثر من خبراتهم الأكاديمية لأنه في أغلب الأحيان مشكلات الواقع تحتاج لأكثر من مجرد الوعي بالنظريات.
وختم المسلماني بالتأكيد على ضرورة تطبيق رؤية جلالة الملك في تحديث الإدارة العامة والقضاء على البيروقراطية والتحول الكامل وخلال جدول زمني واضح إلى الحكومية الالكترونية (اللاورقية).
ويكي عرب