جفرا نيوز : أخبار الأردن | فشل مسبق لمشروع ترامب
شريط الأخبار
وزير المالية يشكل لجنة خاصة للوقوف على مراحل القضايا التحقيقية وسبل تفعيل إجراءات التحصيل جمعية الإخوان المسلمين تعقد مؤتمرا صحفيا للحديث عن مؤتمرها السنوي الثاني رئيس جامعة حكومية يروج نفسه لتسلم حقيبة وزارة التعليم العالي.. تفاصيل الرزاز: الحكومة ستعلن خلال الأسابيع القليلة القادمة عن إعادة خدمة العلم وفق برنامج مشترك عسكري وتدريب مهني عطلة رسمية الثلاثاء المقبل بذكرى المولد النبوي الشريف مخالفات جديدة إلى «الفساد» والادعاء العام والقضاء بالوثائق..رئيس بلدية الازرق يتجاهل تقارير طبية رسمية ويقيل عامل وطن من عمله اللجنة الفنية للامركزية تقوم بزيارات ميدانية الى مجالس المحافظات وفاة طفلة و شاب اثر سقوطهما داخل حفرة امتصاصية في خريبة السوق .. صور الملك يعود الى ارض الوطن الرزاز يهنئ الملك: هذا الإنجاز هو مصدر فخر لكل أردني ولي العهد في ذكرى ميلاد المغفور له الحسين: ستظل حياً في القلب اقليم البترا بعلن جاهزيته التامة لأي ظروف جوية طارئة احمد سلامة يكتب : مذكرات في عيد ميلاد الملك الراحل "الحسين" و قصة هاني الملقي الذي خطط لحبس "نضال الفراعنة" الحكم بالسجن 15 عاما على منفذ عملية السطو على البنك العربي مدعي عام الجيزة يقرر كف يد رئيس بلدية الجيزة و اعضاء المجلس البلدي عن العمل إخلاء عدد من العائلات في عمان من القاطنين في مجاري الاودية و السيول تمديد توقيف متهمي قضية البحر الميت مصدر لجفرا : المحكمة الإدارية العليا تلغي قرار مجلس الوزراء و تعيد موظفي ضريبة الدخل لمكان عملهم الملك : تعجز الكلمات عن وصف ألمي وألم كل الأردنيين وحزننا بما فقدناه بسبب حادثتين طبيعيتين متلاحقتين(صور)
عاجل
 

فشل مسبق لمشروع ترامب

جفرا نيوز - حمادة فراعنة
ليست المرة الأولى التي تتنطح فيها ومن خلالها الولايات المتحدة الأميركية لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، كان ذلك منذ مبادرة الرئيس بوش الأب يوم 7 أذار 1991 ، مستغلاً نتائج الحرب الباردة وإحتلال العراق ، وتوظيفهما نحو عقد مؤتمر مدريد برعاية مشتركة أميركية سوفيتية في 30/10/1991 ، وتواصلت الجهود الأميركية في عهد كلينتون في تموز 2000 الذي جمع الرئيس الراحل ياسر عرفات ويهود باراك في كامب ديفيد ، والرئيس بوش الابن في أنابوليس عام 2007 وجمعه الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع يهود أولمرت ، وجهود أوباما خلال ولايته الأولى 2009 – 2012 مع السيناتور ميتشيل والثانية 2013 حتى نهاية 2016 مع الوزير جون كيري ، وجميعها لم تحقق ما هو مطلوب منها خدمة للمشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي ، وقد فشلت الإدارات الأميركية المتعاقبة في مساعيها لسببين : أولهما لأن العدو الإسرائيلي المحتل مستغلاً تفوقه لا يتطلع إلى أي تسوية واقعية ولا أقول عادلة تضمن للشعب الفلسطيني الحد الأدنى من حقوقه ، وثانيهما لأن الطرف الفلسطيني على ضعفه لم يُذعن للشروط المجحفة التي لا توفر له الحد الأدنى من الكرامة الوطنية وإستعادة حقوق شعبه .
الرئيس ترامب الذي يقود إئتلافاً ثلاثياً وفر له فرصة ليكون سيد الأبيض ، يقع أسيراً للثنائي الأول الجناح المسيحي الإنجيلي المتصهين الذي يمثله نائب الرئيس بنس والسفيرة نيك كيلي ، والثاني الجناح اليهودي الذي يمثله الثالوث المستشار كوشنير والمبعوث جرينبلات والسفير فريدمان ، الذين يتبنون رؤية الفريق اليمني المتطرف والحاكم لدى المستعمرة الإسرائيلية .
الرئيس ترامب وفريقه يتبنوا الرؤية الإسرائيلية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المتمثل بإقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة ، ويُلحق به مواطني الضفة الفلسطينية ، وليس أرض الضفة الفلسطينية المتقطع منها ثلاثة مواقع لصالح التوسع الإسرائيلي وهي : القدس والمستوطنات والغور ، أي أن الدولة تُقام في إقليم غزة من دون إقليم الضفة الفلسطينية الذي يحتفظ مواطنيها على الهوية الفلسطينية ويتبعون دولتهم في غزة ، وتبقى إقامتهم بالضفة ضمن إدارات ذاتية في المدن الفلسطينية ، وتجري فيها إنتخابات بلدية وبرلمانية بدون سيادة وهذا يحقق للإسرائيليين ثلاثة شروط هي : 1- إحتفاظ الفلسطينيين بهويتهم الوطنية ، 2- تخلص الإسرائيليين من العامل الديمغرافي لأنهم يريدون ضم الأرض ولا يريدون ضم البشر ، 3- تتم تلبية شروط المجتمع الدولي بحل الدولتين ولكن من دون حدود الرابع من حزيران 1967 ، وبذلك يكون ترامب قد شطب العناوين الأربعة التي أفشلت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية تحت الرعاية الأميركية لدى الإدارات الأميركية الأربعة المتعاقبة إدارات بوش الأب وكلينتون وبوش الإبن وأوباما ، والقضايا الجوهرية الأربعة هي : القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود ، ولذلك لا يمكن الرهان على نجاح إدارة ترامب ومبادرته المعنونة بصفقة القرن ، بعد أن شطب العناوين الأربعة وقضاياها سلفاً عن طاولة المفاوضات ، ولذلك يمكن الاستخلاص أن القيادة الفلسطينية سبق لها ورفضت تسويات عُرضت عليها أفضل بكثير مما يُقدمه ترامب ، فكيف يمكن للقيادة الفلسطينية أن تقبل أقل ما عرضه كلينتون وبوش وأوباما ؟؟ .
صفقة ترامب وإدارته ستفشل كما فشلت الإدارات التي سبقته طالما أن ما هو مطروح وما هو مُقدم لا يُلبي حقوق الفلسطينيين وتطلعاتهم بالعودة وفق قرار 194 ، وبالاستقلال والدولة وفق قرار التقسيم 181 ، وبالانسحاب وفق قرار الانسحاب وعدم الضم 242 ، وحل الدولتين 1397 ؟؟ .
الموقف الأردني ويبادله الموقف المصري لن يقدما على ما هو مرفوض فلسطينياً ، ولذلك سيبقى الصراع قائماً ومتداولاً كما كان وسيبقى وإن كانت حدته بدت صعبة فاقعة بسبب الإنقسام الفلسطيني والحروب البينية العربية التي دمرت ليبيا وسوريا والعراق واليمن واستنزفت مصر وبددت أموال الخليجيين ، تتطلب حكمة في إدارة الصراع في ظل الإندفاع الأميركي مع حكومة نتنياهو العنصرية الإستعمارية المتطرفة .
h.faraneh@yahoo.com

* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.