شريط الأخبار
"الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا " توقعات باستئناف التبادل التجاري مع سورية خلال اسبوعين القطارنة يغرد.. تشرفت بخدمة الاردن كناكرية: الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام الأحد الطراونة : متفائلون بالمرحلة المقبلة مع الحكومة .. ونرفض صفقة القرن يحيى السعود "القابض على فلسطين".. مُسْتهدف قاتل العائلة في الشونة الجنوبية يسلم نفسه الجمعه: أجواء صيفية معتدلة 10 اصابات بحادثي سير في عمان والزرقاء مهرجان جرش يوقد شعلته الـ 33 وحضور جماهيري كبير للحلاني والسلمان .. صور هذا مادار بين الرزاز والمواطن الذي القى بنفسه من شرفة النظارة بمجلس النواب ضبط مطلوب خطير في إربد
عاجل
 

ليست حريات !

جفرا نيوز 
 

كتب حران القيسي

إن ما نراه اليوم عبر شاشات هواتفنا الذكية أصبح بعيدا كل البعد عن المنطق الذي تربينا وترعرعنا عليه في هذا الوطن الغالي وإذ كنا معتقدين في الآونه  السابقة أننا ننعم بمواكبة العصر الأكتروني حيث نشاهد العالم من خلال شاشة لوحية صغيرة  وابتعدنا عن العزلة وفراق الأحبة فمنهم  من غادر الوطن ليجمع رزقه ومنهم من غادر طالبا للعلم 
 وياليتنا لم ننعم بهذه النعمة التي أصبحت هي النقمة وبفضلها لم نعد نقوى على ممارسة حياتنا الطبيعية،دون التطفل عليها من الغرباء وبعضهم واهمين نسجو خيوط صفحاتهم من الوهم والخيال فنرى التطفل والإهانه والتشهير وتلفيق التهم جزافا
كل هذا لصالح من لا نعلم ولا ندري ما هي الأسباب، منذ فترة نرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي هجمة ممنهجة مفادها اغتيال الشخصيات في الأردن ومن أبرز الهجمات التي  استوقفتني وحارت كل قواي العقلية لكي استوعبها الا أنني لم أجد لها تحليلا منطقيا إلا الحقد والضغينة والغيرة وتصفية الحسابات وكأنها الحرب الباردة وإنني أرى في هذا المساء ليس بجريمة أن تصبح نائبا في الأردن وليس بكارثة أن تكسب ثقة النواب وأن تكون رئيسا للمجلس، فلكل نجاح ثمن يدفعه المرء ولكن عاطف الطراونه نراه يدفع أثمانا باهضة لكل نجاح  
  ولا يتوقف مسلسل الأغتيال لهذا الشخص وكأن المخرج يقول:( أنا لك بالمرصاد إبشر ياعاطف عند كل نجاح سنخرج لك بمسلسل جديد) ونرى هذا الرجل من صلب لا يأبه لمن يغرد خارج السرب، فالسرب الذي يعنيه هو سرب الوطن 
 ونرى اليوم إشاعه وتضليل للحقائق بأن الرئيس عاطف قد أهدى ابنته سياره بمبلغ 300 ألف
وهل من المعقول أن يصل الأمر إلى أسرة أردنيه ابا عن جد  ويتم التشهير بمواطنة أردنيه تحمل الرقم الوطني الأردني لم ترتكب يوما ذنبا قد تصحو يوما مثل هذا اليوم لترى صورتها تعم الفيس بوك مع المزيد من التعليقات الساخرة التي تفوح منها رائحة الحقد والكراهيه
يرضي من ان يحصل في وطني مثل هذا  دامنا كنا وما زلنا نتغتى بالقيم والأصالة الأردنية ولابد من القول بأن الطراونة كأي أردني يتشبث بالقانون قادرا منذ اللحظة الأولى أن يوقف هذا المسلسل وفقا للقانون 

ورأينا الجاهات والعطوات من كل الأردن هلت وأصبح المتطفل نادما على ما فعل  ولكن الرجل يرتقي في كل الهجمات  ولكن حين يصل الامر لفتاة أردنية محترمة مهندسة مصون ليس لها ذنب وبغض النظر ابنة من كانت فهي الآن ابنة الأردن والأردنين ويجب علينا الوقوف كما عهدنا التاريخ والمنطقه بأكمالها فهم قالو عن الأردن ديار النشامى فلنثبت للجميع بأننا كذلك ونقود من يشهر بأردنية إلى السجن ولنرفض كفالته ليكن عبرة لغيره وأن يعلم بأن الأردنيين جميعا يستهجنون هذه المواقف ويستنكروها بشده لا لأنها ابنة الطراونه بل لأنها ابنة الأردن
 اليوم وأنا لن اكتب بالطرق التقليدية وإن كان اشترى لها فهذه حرية، لا الرجل لم يشتر  لها بالأصل ولا يملك سيارة بهذا الرقم ولا يملك أرقام مميزه ولا يقبل بأن يركب هو أو أحد ابنائه سيارة بهذا الرقم لأنه لم يكسب رزقه بالسهل لقد اجتهد وكافح إلى أن  أصبحت الحالة المادية ميسورة ولله الفضل وحده ولم يتغير شيء منذ أن اصبح نائبا ورئيسا بقي الحال على ما هو وانسحب من كافة الأعمال الخاصة الذي كان بها من قبل وأصبح متفرغا للعمل العام ومن يدعي بوجود شبهة فساد في ثروته أمامه هيئة النزاهه ومكافحة الفساد وليس صفحات الفيس البوك فليدلي بدلوه أمام الله والوطن وليس المتاجرة بسمعة الناس من أجل كسب اللايك والشير وعدد المتابعين لك الله ياهذا الوطن فيما بليت ولك يارئيس مجلس النواب مني وانت لا تعرفني ولا تربطني بك أية صله سوى أنني أردني . 
بارك الله لك في رزقك وفي ابنائك وفي جسدك ولا أراك الله مكروها

حران القيسي