شريط الأخبار
الطراونة هل يدفع ثمن موقفه من البرلمان الدولي طقس معتدل الأحد ضبط كميات دخان جديدة داخل مزرعة المتهم الرئيسي الأردن يُدخل 800 سوري لتوطينهم بالغرب الامانة: لا دجاج بتاريخ غير حقيقي في الاسواق النائب الطيطي يكشف حقيقة العلاقة والصورة التي يتم تداولها مع عوني مطيع وفاة عشريني بتدهور مركبة بالزرقاء ادخال خط انتاج السجائر المزورة بغطاء قانوني العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا "
عاجل
 

القصة الحقيقية لعدم حصول الرزاز على الموافقة الامنية كمدير للضمان

الذهبي رفض تعين الرزاز والجمعاني .... والبخيت اصر على قرار اللجنة الوزارية
جفرا نيوز - خاص - كتب زهير العزة
شهد الاردن وخلال فترات متلاحقة صراعا حادا بين اصحاب النفوذ في الدولة الاردنية ، فاذا كان الصراع الاشهر بين اقطاب الحكومات التي تشكلت في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي (اي الصراع بين جماعة بدران وجماعة الرفاعي) وادت في مراحل لاحقة الى سجن احد الوزراء النافذين بعد وشاية محكمة والمقصود هنا " الوزير صلاح ابو زيد " فان ما شهده الاردن فيما بعد, وان كان خفيا ولم يظهر للعلن الا انه كان بمثابة (حفلة تكاذب كبرى) ادت احيانا الى تجريد مدراء اجهزة من رتبهم او وضعهم في السجن .

والحقيقة انه في فترة تولي السيد محمد الذهبي موقعه الرسمي حاول الضغط باتجاه ترتيب اوراق الدولة الاردنية وفق رؤية تضع كل شيء بيده ، ولذلك وبعد ان تولى الرئيس معروف البخيت رئاسة الوزراء وشكل حكومته الاولى, اخذ الذهبي يواجهه ببعض المطالب التي رفضها البخيت, ما جعل الذهبي يكيل له في كل اتجاه يستطيع اليه سبيلا .

ولعل ابرز تلك المواجهات , والتي ادت الى انفجار بعض القنابل الموقوتة بوجه البخيت هي اصرار البخيت على تعيين الدكتور عمر الرزاز مديرا عاما للضمان الاجتماعي والمهندس موسى ضافي الجمعاني مديرا عاما لسلطة وادي الاردن, بعد ان اجتازا الامتحان والمقابلات مع اللجنة الوزارية التي شكلت من اجل اختيار المدراء العامين لاجهزة الحكومة تحقيقا للعدالة وبعيدا عن الواسطة والمحسوبية , وكانت حجة السيد محمد الذهبي الذي ابلغ الرئيس معروف البخيت برفضه لهذا التعيين وقبل توقيع مجلس الوزراء على قرار التعيين, هو ان والد الدكتور عمر ,هو المعارض السياسي المرحوم منيف الرزاز, ووالد المهندس موسى الجمعاني, هو المعارض السياسي ضافي الجمعاني ,وهذا امر مرفوض امنيا ولا يخدم مصلحة الدولة من وجهة نظر الذهبي .

الرئيس البخيت قال وبالحرف للسيد الذهبي الذي ابلغ البخيت انه يريد احد الاشخاص المقربين منه مديرا للضمان " ان اللجنة المشكلة للغاية هي من اختار الاسماء المرشحة , وانا احترم قرارات اللجنة ، وهذا ما اغضب الذهبي ، وجعله في مراحل لاحقة , بضغط باتجاه تشويه صورة واداء حكومة البخيت ، (والتقرير الذي تم تغييره في مؤسسة الغذاء والدواء والمتعلق بحالات التسمم في مطعم بمحافظة جرش في زمن المدير العام السابق والوزير فيما بعد الدكتور صلاح الدين المواجده ، حيث طلب من الدكتورة سناء قموه عماري تغيير التقرير " ويمكن سؤال الدكتورة عن هذه الحادثة " وكذلك تفجير ملف الكازينو فيما بعد عبر صحيفة العرب اليوم الاردنية, وغيرها مثل ملف وزارة المياه والوزير المرحوم العالم

ولعل تطور الاحداث بين الرجلين وصل في مرحلة لاحقة الى تصاعد الخلافات بحيث تم نقل مدير مكتب رئيس الوزراء انذاك يحيى الاسكندراني والمحسوب على الذهبي وتعيين السيد شاكر عربيات خلفا له ،ثم جاء بجمال الشمايلة .