متى يشهر وزير النقل الكرت الأحمر في وجه شركة" الفا" لتأجير الحافلات لتصويب وضعها القانوني المخالف ؟ تعرف على الرسالة التي تركها الشهيد البطل عمر ابو ليلى تفاصيل استشهاد البطل ابو ليلى .. قوات خاصة اسرائيلية تسللت متخفية بسيارات خضار و حاصرت المنزل راصد: اختلالات بانتخابات نقابة المعلمين القبض على مروج بحوزته (7) كغم من بودرة الحشيش الصناعي في عمان الخارجية : لا اردنيين بين ضحايا انهيار سقف مسجد قيد الانشاء في الكويت الحكومة تعلن عن وظيفتان قياديتان شاغرتان بشروط محددة .. تفاصيل بالصور ..تراخي عمل موظفي الملكية يتسبب بالازدحام بين المسافرين و تخوف من تأخر الرحلات الاردن يشارك قطر بتنفذ تمريناً عسكرياً استعداداً لمونديال 2022 مجلس الوزراء يعفي السيارات السورية "الخصوصي و العمومي" من غرامات ورسوم الترخيص حملة لجمع 100 مليون دينار للجامعة الأردنية اغلاقات أمنية بالبحر الميت خلال انعقاد "المنتدى الإقتصادي" في نيسان وفاتان وإصابة اثر حادث تدهور في عمان النواب “على صفيح ساخن” : قلق بمؤسسات القرار بعد تزايد الفوضى والمشاجرات والاحتكاك والتهديد و خلافات مع الاعيان الأوقاف تدعو لإقامة صلاة الغائب عن أرواح الشهداء الملك يزور الزرقاء الیوم طقس ربيعي دافئ اليوم .. وعدم استقرار جوي الخميس بالاسماء .. النتائج النهائية لانتخابات المعلمين توقيف مطلق إشاعة "تسرب اشعاعي من المفاعل النووي" فوز المستقلين ب25 مقعدا في انتخابات المعلمين عن المقاعد الفردية ..اسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
Friday-2018-07-13 | 02:31 pm

مبعد فلسطيني يلتقي بوالدته بعد 17 عاما من إبعاده

مبعد فلسطيني يلتقي بوالدته بعد 17 عاما من إبعاده

جفرا نيوز ـ ذكرت وسائل إعلام تركية، أن الفلسطيني فهمي كنعان، الذي أبعدته السلطات الإسرائيلية قبل 17 عاما من الضفة الغربية، التقى بوالدته في اسطنبول بعد سنوات طويلة من الفراق.
وأفاد موقع "ترك برس” بأن المبعد الفلسطيني ويبلغ من العمر 47 عاما، كان قد لجأ إلى اسطنبول قبل عام ونصف "لإكمال مسيرته التعليمية، بعد أن تم إبعاده إلى غزة برفقة من كان محاصرا معه في كنيسة القيامة” عام 2002.
واعتقلت السلطات الإسرائيلية فهمي كنعان 5 مرات، وأمضى في السجن 4 سنوات، وطورد فيما بعد لست سنوات، إلى أن تحصن وعدد من رفاقه في كنيسة القيامة لفترة استمرت 39 يوما، وبعد تدخلات دولية تم ترحيل قسم من المتحصنين إلى غزة، وقسم آخر إلى الخارج.
وبعد هذه السنين الطوال، تمكنت الحاجة فتحية كنعان وهي في السبعين من عمرها، من مغادرة الضفة الغربية إلى الأردن، ومنها إلى اسطنبول، لتلتقي بولدها ويلتئم شملها به بعد 17 عاما.
وقالت الأم الفلسطينية في مطار أتاتورك الدولي للصحفيين بعد أن التقت بابنها: "الحمد لله على لقاء ابني، مضت سنوات كثيرة لم أقابله ولم أره فيها… كنت أتمنى أن أضمه إلي، وحجم اشتياقي له لا يوصف”.
وروت السيدة لاحقا بعضا مما قاسته لفراق ابنها قائلة: "إبعاد ابني عن الضفة الغربية أورثني معاناة كبيرة”.
كما لفتت متحدثة عن ابنها إلى أنها قبل ذلك "حين كان معتقلا في السجون الإسرائيلية، كنت أذهب لزيارته لوحدي، وكان حتى هذا الأمر يسبب مشقة لي، خصوصا وأنه سجن خمس مرات، عدا عن ظروفي الصحية الناجمة عن آلام في القدم والظهر”.
وتحدثت الأم الفلسطينية بمرارة قائلة: "أحفادي تربوا في غزة..ولم نستطع رؤيتهم، وما زلنا نعاني من قسوة الإبعاد”.
السلطات الإسرائيلية في 10 مايو 2002 كانت قد أبعدت 30 فلسطينيا احتموا داخل كنيسة المهد في بيت لحم بعد التوصل إلى اتفاقية فلسطينية إسرائيلية بالخصوص.
أبعد 13 من هؤلاء خارج فلسطين عن طريق مطار بن غوريون إلى قبرص، ثم وزعوا على عدة دول أوروبية، فيما أبعد 26 آخرون إلى قطاع غزة، ونقلوا إلى هناك بواسطة حافلات.