جفرا نيوز : أخبار الأردن | حكومة الرزاز والبرلمان.. "العبور الآمن" أولاً
شريط الأخبار
الملكة رانيا تتسلم جائزة شخصية العام لقمة رواد التواصل الاجتماعي توقيف الاعلامي محمد الوكيل و المحررة التي قامت بنشر الصورة المسيئة مع قرب التعديل الوزاري .. مسؤولون ينشطون على فيسبوك للترويج لأنفسهم وزيارات لمنازل النواب مكافحة المخدرات والأمن العسكري يضبطون 446 ألف حبة مخدرة شمال المملكة الجمارك تدعو للاستفادة من إعفاء الغرامات الجمركية زواتي: نرحب بالاستثمار في 6 مناطق متاحة لاستشكاف النفط في المملكة رئيس هيئة الاتصالات يوضح لجفرا الاسباب التي تستدعي حجب لعبة "بوبجي" في الاردن مستقبلاً المصري يشكل لجنة تفتيش على بلديتي الزرقاء والرصيفة (اسماء) قطع اشجار معمرة تاريخية لتنفيذ مشروع "الباص السريع" في محيط الجامعة الاردنية مصدر حكومي : قرارات متوقعة اليوم بشأن تقريري «البحر الميت» تعرف على تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغداً الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحكومة: تعديل مادتين في مشروع قانون الجرائم الإلكترونية تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً توصية بإحالة 70 قضية في تقرير ‘‘المحاسبة‘‘ لـ‘‘مكافحة الفساد‘‘ أجواء مستقرة واستمرار البرودة شاهد: لقطة مؤثرة لأمير الكويت تُحرك عاطفة الخليجيين بيان صحفي من حزب المؤتمر الوطني زمزم موقع اثري اردني جديد الرزاز يلغي قرار وزير الأوقاف المتعلق بالأذان
 

حكومة الرزاز والبرلمان.. "العبور الآمن" أولاً


جفرا نيوز-خاص

لأكثر من سبب تعتقد أوساط برلمانية وازنة أن ملف حكومة الدكتور عمر الرزاز ينبغي أن يتم التعامل معه برلمانياً عبر "طريقة لعب مختلفة"، وبعيدة عن أجواء "هبّة رمضان"، وبعيدا عن أيضا عن "تسجيل الأهداف" لمصلحة الشارع، والتفكير عبر "نظرة وطنية" تبعد أجواء التشنج السياسي، وتسجيل المواقف الذي مال إليه أكثر من نائب في الشهرين الأخيرين في محاولة لإسكات القول بأن الشارع قد تقدم كثيراً على البرلمان في "الصوت العالي".

حكومة الرزاز طريقتها في اللعب حتى الآن ترتكز على "الكرات الطويلة"، والبقاء في "منتصف الملعب"، على أن تتقرر أسس "الدفاع والهجوم" وفقا ل"ظروف ومعطيات" المباراة المفتوحة مع البرلمان والشارع، وهذا يستدعي أن يستمر الرزاز في أداء سياسي هادئ ويقظ لإحباط أي مفاجآت سياسية، وهي طريقة لعب من الواضح أن البرلمان يريد أن يلعبها أيضا خلال المرحلة المقبلة، فالمتفق عليه حاليا هو "العبور البرلماني الآمن" لوزارة الرزاز، قبل الاتفاق على "أولوية جديدة".

أكثر من طرف سياسي في الأردن على قناعة أن وزارة الرزاز ستمر ب"أغلبية من النوع الخفيف"، على أن تتشكل "خلية عمل مشتركة" من وزراء ونواب للاتفاق على "قائمة أولويات" بشأن مشاريع القرارات التي يبدو الاختلاف حولها في أقل حالاته قبل أن يتم الانتقال إلى الملفات "المختلف حولها" على نحو أكبر، على أن يستمر اللعب ب"رتم هادئ"، والعمل على تشكيل "كاسحات برلمانية حكومية" لإزالة أي ألغام يمكن أن تنسف "خطة اللعب" المتفق عليها برلمانياً وحكومياً على نحو "شفوي"، وبدون قواعد مكتوبة. من سيُسجّل هدفاً فيذهب كل فريق إلى "خطة لعب أخرى"؟.. هذا رهن بما سيحدث في الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة.