جفرا نيوز : أخبار الأردن | حكومة الرزاز والبرلمان.. "العبور الآمن" أولاً
شريط الأخبار
السعودية تعلن مقتل الخاشقجي في قنصليتها باسطنبول وتحقيقات واعفاءات من مناصب .. اسماء "الضريبة": صرف دعم الخبز "المرحلة الثانية" بعد موازنة 2019 تواصل انخفاض إيرادات ‘‘الأمانة‘‘ بانتظار ‘‘العفو العام‘‘ السبت.. طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا 20 ألف مقترع يشاركون بانتخابات الموقر اليوم النائب المجالي للشريدة: تجاوزت حدودك والتزم اصول الخطاب المحترم ولن اتوانى عن محاسبتك !! الطراونة يتسائل لماذا لم تسحب الحكومة "الجرائم الإلكترونية" وينتقد تحريف تصريحاته عن القانون إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر "نصيب" لتسوية أوضاعها 108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر الفايز : الجغرافيا والمناطقية بالتعديل الوزاري جزء من ثقافة الأردنيين رئيس مجلس الشعب السوري يستقبل وفدا من نقابة المحامين الأردنيين الرزاز يصف المادة ١١ من الجرائم الإلكترونية بالمصيبة هيكلة مديريات برئاسة الوزراء.. وطاقم شويكة ينتقل معها الأردن والمغرب : 60 اتفاقية لا بد من تفعيلها، ورحلات طيران في نيسان المقبل معبر جابر: إعفاء شركات التخليص من رسوم ترخيص البلدية والنقابة
 

حكومة الرزاز والبرلمان.. "العبور الآمن" أولاً


جفرا نيوز-خاص

لأكثر من سبب تعتقد أوساط برلمانية وازنة أن ملف حكومة الدكتور عمر الرزاز ينبغي أن يتم التعامل معه برلمانياً عبر "طريقة لعب مختلفة"، وبعيدة عن أجواء "هبّة رمضان"، وبعيدا عن أيضا عن "تسجيل الأهداف" لمصلحة الشارع، والتفكير عبر "نظرة وطنية" تبعد أجواء التشنج السياسي، وتسجيل المواقف الذي مال إليه أكثر من نائب في الشهرين الأخيرين في محاولة لإسكات القول بأن الشارع قد تقدم كثيراً على البرلمان في "الصوت العالي".

حكومة الرزاز طريقتها في اللعب حتى الآن ترتكز على "الكرات الطويلة"، والبقاء في "منتصف الملعب"، على أن تتقرر أسس "الدفاع والهجوم" وفقا ل"ظروف ومعطيات" المباراة المفتوحة مع البرلمان والشارع، وهذا يستدعي أن يستمر الرزاز في أداء سياسي هادئ ويقظ لإحباط أي مفاجآت سياسية، وهي طريقة لعب من الواضح أن البرلمان يريد أن يلعبها أيضا خلال المرحلة المقبلة، فالمتفق عليه حاليا هو "العبور البرلماني الآمن" لوزارة الرزاز، قبل الاتفاق على "أولوية جديدة".

أكثر من طرف سياسي في الأردن على قناعة أن وزارة الرزاز ستمر ب"أغلبية من النوع الخفيف"، على أن تتشكل "خلية عمل مشتركة" من وزراء ونواب للاتفاق على "قائمة أولويات" بشأن مشاريع القرارات التي يبدو الاختلاف حولها في أقل حالاته قبل أن يتم الانتقال إلى الملفات "المختلف حولها" على نحو أكبر، على أن يستمر اللعب ب"رتم هادئ"، والعمل على تشكيل "كاسحات برلمانية حكومية" لإزالة أي ألغام يمكن أن تنسف "خطة اللعب" المتفق عليها برلمانياً وحكومياً على نحو "شفوي"، وبدون قواعد مكتوبة. من سيُسجّل هدفاً فيذهب كل فريق إلى "خطة لعب أخرى"؟.. هذا رهن بما سيحدث في الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة.