جفرا نيوز : أخبار الأردن | فلنتقدّم إلى الوراء ٩٠ عام و نجرّب مسؤولينا !
شريط الأخبار
انهيار جزء من شارع بخلدا وإصابة شخصين بالصور: تدهور سيارة إطفاء بالطفيلة ميدالية ذهبية للاردن في دورة الألعاب الآسيوية حركة السفر والشحن عبر معبر وادي الأردن خلال عيد الأضحى الملك يبحث العلاقات الثنائية مع رئيس الوزراء الهندي الملك يلتقي رئيس اركان الجيش الالماني وفاة حاج أردني ثالث في مكة "كعك العيد" فرحة المغتربين في بلاد الغربة إقرار رسمي بتورُّط مُوظَّفين عُموميين بقضيّة "الدخان" والملك يُحذِّر من ”اغتيال الشخصيّات” كيف سيكون الطقس في العيد؟ دِمشق تُصِر على تَجاهُل رغبة الأردن بشأن "نصيب" وفاة طفل دهسته والدته بـ"الخطأ" في جرش أجواء صيفية معتدلة نهارا ولطيفة رطبة ليلا اليوم وغدا مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء توقف تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات من الأربعاء حتى الجمعة نقل وحدة مواجهة التطرّف إلى رئاسة الوزراء مصدر: الامطار تلحق أضرارا بخيم "الفرادى" والأوقاف تؤمنهم ببدائل إحالة قريبة لموظفين عموميين للقضاء بقضية ‘‘الدخان‘‘ مواطنة تشكر موظفي جمرك مطار التخليص لمساعدتها بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة
عاجل
 

فلنتقدّم إلى الوراء ٩٠ عام و نجرّب مسؤولينا !

جفرا نيوز- كتب: المحامي علاء مصلح الكايد
إستوقفني منشور قديم يعود لمرحلة الإمارة عام ( ١٩٢٨ ) يتضمن بلاغات بالتعيين أحدها لرئيس محكمة سابق تم تعيينه مراقبا لأملاك الدولة و مساعدا لمدير الأراضي " تحت التجربة " لمدّة شهورٍ سِتّ ! بمعنى أن الرجل الذي أدار محكمة يجرب كمساعد لمدير الأراضي !
المدهش هو مقدار توخّي الدقة عند الإختيار و التشدد في ضمان الكفاءة كمعيار ، و هذا دليل أن النظرة للوظيفة كانت مثالية قائمة على التكليف لا التشريف .
و ربطاً لهذا المنشور مع حديث جلالة الملك إلى طلبة كلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية مطلع العام الحاليّ ، حينما أكد جلالته على ضرورة إقصاء المسؤول غير القادر على العطاء و الإنتاج إذا ما ثبت ضعف أداءه خلال فترة وجيزة ، آن لنا أن نعيد النظر و نستعيد تلك الأسس في زمننا الحاضر .
و إمكانية هذا متاحة من خلال الإستفادة من نص المادة ( ٦٢ ) من نظام الخدمة المدنية و مظلتها الواسعة المُطلقة المتعلقة بشرط التجربة إذ جاءت عامة و لم تعطف على فصل من فصول النظام أو درجة وظيفية دون غيرها ، مع التأكيد على ضرورة إلغاء الإستثناء الوارد في البند ( ب ) من المادة ٢/٧٠ و الذي يخرج موظفي المجموعة الأولى من الفئة العليا خارج نطاق المراجعة المنتظمة و تقييم الأداء .
و عليه ، يعين المدراء و الأمناء العامون و كل من يشغل وظيفة قيادية عليا تحت التجربة لمدة معقولة ، و يراجع أداءه و يقيم وفقا لأسس واضحة معلومة .
و يتطلب هذا وجود جهة محايدة صادقة قادرة على تقييم المسؤول وفقا للأسس الفنية و العلمية المطلوبة بعيدا عن التراتبية الإدارية التي يخشى معها إسترضاء الأدنى للأعلى في سبيل البقاء .
و الأهم ، أنها تذكر المسؤول أيا كان موقعه بأن لا حقوق تكتسب دون إنجاز ، و أن مسيرته الوظيفية تحت المجهر ، و بأن بقاءه و تقدمه رهن بما يقدم .