جفرا نيوز : أخبار الأردن | الرزاز والعقد الاجتماعي
شريط الأخبار
إصابات بالكبد الوبائي بين طالبات بالكرك فقدان 3 لاعبين أردنيين في تركيا الموافقة على اقتطاع جزء من رواتب رئيس الوزراء والوزراء الشهري لصالح صندوق دعم اسر الشهداء مجلس الوزراء يوافق على نظام ترخيص مقدمي خدمات النقل المدرسي الاعتداء بالضرب على رئيس بلدية جبل بني حميدة الملك: يجب قياس أثر اللامركزية على الأرض ضبط شحنة سبائك معدنية ملوثة إشعاعياً الملك يحتضن الأمير علي.. والملكة رانيا: باي سيدنا .. فيديو ازدحام اردني على معبر جابر لقضاء نهاية الاسبوع في دمشق مجلس بلدية اربد يرفض وضع عقوبات على موظفي البلدية بسبب الاضراب انهيار جزئي على طريق اربد - عمان يتسبب بأزمة سير خانقة (صور) الملك والملكة يستقبلان ولية عهد السويد والأمير دانيال " النزاهة ومكافحة الفساد " تحيل ملف مستشفى البشير الى الأدعاء العام الاردن حصل على اكثر من "مليار دولار" كمساعدات منذ بداية العام "عشيرة العبيدات" توجه إنذاراً عدلياً لرئيس الوزراء "الرزاز" حول اراضي الباقورة و الغمر "وثيقة" كارثة اقتصادية تحل على بورصة عمان و الحكومة تقف عاجزة عن اي قرار الخارجية : (279) مواطناً سورياً من الخوذ البيضاء غادروا الاردن توقيف 6 اشخاص بحوزتهم حفارة مخالفة في وادي السير خلال يومين .. تصريف (100) مليون ليرة سورية في الرمثا الكشف عن مخططات لإقامة منطقة حرة مشتركة بين الاردن و العراق
عاجل
 

الرزاز والعقد الاجتماعي

جفرا نيوز - امجد السنيد

منذ أن كلف الدكتورعمر الرزاز بتشكيل الحكومة خلفا لحكومة الدكتورهاني الملقي التي اسقطها الشارع واصحبت تشكل عبء ثقيل على صانع القرار الرسمي بدأ الحديث عن تأسيس أو مأسسة أو إنشاء صيغة العقد الاجتماعي أو ما اصطلح على تسميته بمبادئ الحق السياسي وصاحب هذه النظرية هو المفكر جان جاك روسو.
روسو وضع نظريته حول أفضل طريقة لإقامة المجتمع السياسي في مواجهة مشاكل المجتمع حيث استمد الكاتب نظريته من بعض الإصلاحات السياسية أو الثورات في أوروبا وخاصة في فرنسا .
فعقب سقوط الشرعية الملكية والدينية كأساس للحكم في أوروبا أصبح من الضروري البحث عن شرعية بديلة يقوم عليها الحُكم السياسي وتتحدد على أساسها مسئوليات الحاكم والمحكوم والواجبات والحقوق المترتبة على كل منهم.
ومن هنا ظهر العديد من المفكرين والفلاسفة الذين عملوا على إيجاد ميثاق جديد يحكم العلاقة بين الطرفين وكان من بين هؤلاء المفكرين الذين سعوا لإيجاد هذا الميثاق جان روسو إلى جانب مجموعة أخرى من المفكرين أمثال توماس هوبز وجون لوك.
وبما أن الرزاز هو رئيس وزراء الدولة الاردنية القائمة على الشرعية التاريخية والدينية والدستوروبتوافق من المؤسسة العسكرية والبنى الاجتماعية وهي بالنهاية صيغة العلاقة والعقد بين الحاكم والمحكوم .
الان تطوير مفهوم العقد الاجتماعي بما يتواءم ومعطيات الدولة الحديثة في محاربة الفساد وتفعيل العلاقة بين السلطات الثلاثة التشريعية والقضائية والتنفيذية وتجذير دولة المؤسسات وسيادة القانون أمر إيجابي وفي غاية الاهمية لديمومة وكينونة الدولة، اما الحديث عن صيغة عقد اجتماعي جديد فهذا يعني ثورة بيضاء على الشرعية الموجودة وخدمة قد تكون مقصودة او بنية حسنة للمخططات إلتي ستنتقل بالدولة من شكل وصيغة للحكم موجود إلى شكل اخر ولكن بطريقة ديمقراطية تنتهي عندها الامور إلى إلانفلات او ما يسمى بالثورة الخلاقة التي تصحح نفسها بنفسها .
معالجة كل الاختلالات الطارئة في الدولة من فساد ووضع اقتصادي غاية في الخطورة وان تمتلك الحكومة الولاية العامة وتقوم كل مؤسسة بدورها المناط بها على اكمل وجه امنيات لكل مواطن على أن لا يخدش ذلك حياء الدولة التي شكلت المظلة الامنة للجميع .