شريط الأخبار
هل فقد حراك الرابع مبرراته .. بعد تحقيق العفو العام وتعديل الجرائم الالكترونية..وضوء اخضر للتعديل إحتياطات أمنية في محيط المساجد وعودة الهدوء لمنطقة “الرابع” لقاءٌ سريٌّ بين وزيري المياه الإسرائيليّ والأردنيّ لمُناقشة أزمة "قناة البحرين" وعمان تطالب البيت الأبيض بالتدخل الرابع ليلة الخميس : احتكاكات وهتافات حادّة ضد الرزاز وظُهور “قوّات البادية” ومُطاردات بالشوارع لفض الفعاليّة بالقُوّة الملك يصلي الجمعة بالعبدلي هذه القضايا التي يشملها العفو الاردن يدين التصعيد الاسرائيلي والتحريض ضد الرئيس عباس الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية
عاجل
 

على الحكومة أن تتخلص من هذا الفخّ سريعاً

جفرا نيوز - المحامي علاء مصلح الكايد 
غرقت الحكومة السابقة في كلامٍ لم تُلقي لهُ بالاً و كانت تزيدُها عمىً كُلّما أرادت تكحيلها !
و كُنتُ قد توجَّهتُ بالنُّصح للحكومة الجديدة مُنذ بواكير تكليفها بإعتماد منصّةٍ مركزيّةٍ تتولّى التّصريح نيابة عن الجميع ، و أسعدَني ما أعلنَ الرّئيسُ عنهُ بهذا الخصوص منذُ أيّام .
أمّا اليوم ، طالعَتنا البياناتُ المُتتابعةُ الواحد تلو الآخر في مُحاولةٍ لتطويق الإحتقان الذي إستقطعَ مساعي الحكومة في أكثرِ الأوقاتِ حرجاً و هي تسعى نحو الثّقة النيابيّة ، ثُمّ أعادَ التاريخُ نفسهُ ثانيةً بما وَرَدَ تباعاً من البيانات التصحيحيّة بآليّة الـ" قطّارة " لتكشف تدريجيّاً عن طبيعة الحجوزات التي ستُلقى إشاراتها على مركباتِ المُتخلّفين عن سداد أثمان المياه من المواطنين .
و الحقيقة ، أنّه لم يكُن لذلك الإعلان من أثَرٍ سوى إستفزاز الجموع القابضة على جمرِ القَلَق من الشّعب الباحث عن البُشرى بأنّ هذه الحكومة ليست كسابقاتها ، فكان الإجراءُ و الإعلانُ المرافق لهُ شكلاً و موضوعاً و توقيتاً من عُلبة " لزوم ما لا يلزَم " !
لا نُريدُ المزيد من تأجيج الشّارع ، و نتمنّى أن نتخلّص من حكاية " الجزر المعزوله " ، و على مَن هو في الحكومة أن يعمل ضمن إطار المصلحة لا أن يغرّد خارج السّرب !