جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب السعود فوق الشبهات
شريط الأخبار
الملكة رانيا تتسلم جائزة شخصية العام لقمة رواد التواصل الاجتماعي توقيف الاعلامي محمد الوكيل و المحررة التي قامت بنشر الصورة المسيئة مع قرب التعديل الوزاري .. مسؤولون ينشطون على فيسبوك للترويج لأنفسهم وزيارات لمنازل النواب مكافحة المخدرات والأمن العسكري يضبطون 446 ألف حبة مخدرة شمال المملكة الجمارك تدعو للاستفادة من إعفاء الغرامات الجمركية زواتي: نرحب بالاستثمار في 6 مناطق متاحة لاستشكاف النفط في المملكة رئيس هيئة الاتصالات يوضح لجفرا الاسباب التي تستدعي حجب لعبة "بوبجي" في الاردن مستقبلاً المصري يشكل لجنة تفتيش على بلديتي الزرقاء والرصيفة (اسماء) قطع اشجار معمرة تاريخية لتنفيذ مشروع "الباص السريع" في محيط الجامعة الاردنية مصدر حكومي : قرارات متوقعة اليوم بشأن تقريري «البحر الميت» تعرف على تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغداً الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحكومة: تعديل مادتين في مشروع قانون الجرائم الإلكترونية تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً توصية بإحالة 70 قضية في تقرير ‘‘المحاسبة‘‘ لـ‘‘مكافحة الفساد‘‘ أجواء مستقرة واستمرار البرودة شاهد: لقطة مؤثرة لأمير الكويت تُحرك عاطفة الخليجيين بيان صحفي من حزب المؤتمر الوطني زمزم موقع اثري اردني جديد الرزاز يلغي قرار وزير الأوقاف المتعلق بالأذان
 

النائب السعود فوق الشبهات

جفرا نيوز - وصفي خليف الدعجة

ان إخفاء أسماء المتورطين بقضية الدخان منذ البداية من قبل الحكومة ساهم كثيرا في النيل من بعض الشخصيات الوطنية والقامات الرفيعة التي يشهد لها الجميع بالنزاهة والشرف والأمانة مثل النائب المحترم ورجل الدولة البارز يحيي السعود الرجل القوي والنظيف .
لم يسجل تاريخه أي شائبة طوال بروزه كنائب قوي بالمجلس النيابي وكان على الدوام صوت الشعب الاردني وصوت الغلابة والمساكين وانصح السعود أن يرفع قضية على الحكومة الاردنية لفتحها المجال أمام الناس للتداول باسمه كمتهم بارز بهذه القضية التي هزت الرأي العام وتداول الملايين ذلك عبر صفحاتهم على الفيس بوك وتويتر .
لماذا لم تخرج جهة رسمية تنفي أي اتهام ضد السعود لغاية الآن ، فالسعود حسب ما يشير إليه المراقبين والمحللين السياسين واللاعبين على الساحه السياسية الأردنية ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بقضية تهريب مصنع الدخان أو أي شيء حول هذا الموضوع وقد أكد ذلك من خلال بيانه الذي اصدره حول ذلك.
أن اغتيال الشخصيات الوطنية من أمثال النائب الكبير يحيي السعود شيء غير مقبول ولا يمكن التغاضي عنه أو السكوت عليه ولا يجوز أن يدفع السعود وغيره ثمن ضعف الحكومة عن أدائها وواجباتها .