جفرا نيوز : أخبار الأردن | الطراونة يؤكد أهمية الشروع بإصلاحات إدارية للقضاء على مختلف أشكال الفساد
شريط الأخبار
اجواء صيفية مُعتدلة في أغلب المناطق الحكومة تفسر صورة الأضحية 11 إصابة بتصادم (كوستار) في معان الرزاز: الحل بتوحيد ادارة السيارات الحكومية الملك وبوتين يتبادلان التهاني بمناسبة الذكرى 55 على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين شراء ملابس وأحذية العيد هذا الموسم الأقل مقارنة بأعوام سابقة الحجاج يبدأون رمي الجمرات في أول أيام العيد المغرب تعيّن سفيراً جديداً لها في الأردن الأردنيون يعزفون عن المعمول جنرال إسرائيلي يحذر من تأثير تهديد إيران على استقرار الأردن ولي العهد يتفقد احوال أسرة عفيفه في وادي عربة .. فيديو بالصور- جابر الخواطر...الملك يؤدي صلاة العيد مع أسر شهداء الفحيص والسلط أجواء صيفية اعتيادية خلال العيد العجارمة : إلغاء لائحة الأجور الطبية الجديدة يحتاج إلى قرار مضاد الملكة تكتب اسماء شهداء الفحيص والسلط في سماء عمان الملك: تقبل الله طاعاتنا "الدرك" : استشهاد عسكري متأثراً بجراحه من تفجير الفحيص الامانة تزيل 250 حظيرة اغنام وتحرر 150 مخالفة انهيار جزء من شارع بخلدا وإصابة شخصين بالصور: تدهور سيارة إطفاء بالطفيلة
عاجل
 

الطراونة يؤكد أهمية الشروع بإصلاحات إدارية للقضاء على مختلف أشكال الفساد

جفرا نيوز - قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن قانوني الانتخاب والإحزاب يشكلان أساساً في عملية الإصلاح السياسي، مؤكداً أن تجذيرهما يصب في صالح انتاج مجالس نيابية على أسس برامجية.
حديث الطروانة جاء خلال استقباله اليوم الثلاثاء في دار مجلس النواب، وفداً يمثل الإئتلاف الوطني ويضم ثمانية أحزاب، لافتاً خلاله إلى أهمية العمل لتحقيق التطلعات الملكية التي أكدها جلالة الملك عبد الله الثاني في كتاب التكليف السامي للحكومة، لجهة دعم الأحزاب وتمكينها للوصول إلى قبة البرلمان عبر إعادة النظر في التشريعات الناظمة للحياة السياسية.
وأضاف الطراونة أن على الأحزاب اليوم أن تراعي في برامجها الحالة الوطنية وأن تلامس هموم وتطلعات ومصالح المواطنين، مؤكداً أن مجلس النواب سيفتح أبوابه لأي حوار حيال قانون الأحزاب، وحريص على الاستماع لمختلف الآراء والتوجهات الحزبية.
وفي إطار الإصلاحات المالية والإقتصادية ومحاربة الفساد، قال رئيس مجلس النواب إن الإصلاح الإداري هو حجز الزاوية الأساس في محاربة الفساد المالي، مؤكداً أهمية الشروع بإصلاحات إدارية في مختلف أجهزة الدولة، كي نتمكن من القضاء على مختلف أشكال الفساد.
من جهتهم أكد ممثلو الإئتلاف رفضهم لكافة أشكال استهداف مجلس النواب كمؤسسة تشريعة دستورية، مشددين على أن المجلس تعرض لهجمة من الإساءة وفي هذا استهداف للمؤسسات الوطنية ولا يصب مطلقاً في صالح الدولة الأردنية.
وقالوا إن الواجب الوطني يفرض اليوم تعزيز دور السلطة التشريعية، حيث إن المجلس هو الحاضنة الطبيعية لأي حوار وطني، كما أن عملية الإصلاح لا بد وأن تمر عبر قناة البرلمان الدستورية، لافتين إلى أن النقد يجب أن يوجه للأفراد متى ما أخطأوا وأن تتم محاسبتهم عبر صناديق الاقتراع وليس عبر الإساءة والتهجم والتحطيب على مؤسسة البرلمان، كما عبروا عن رفضهم لعمليات استهداف الشخصيات الوطنية عبر منصات التواصل الإجتماعي.
وطالب أعضاء الإئتلاف بضرورة فتح حوار وطني حيال قانوني الانتخاب والاحزاب وكذلك القوانين المتعلقة بالإصلاحات المالية وعلى رأسها تعديلات قانون ضريبة الدخل، معتبرين أن قانون الانتخاب هو المفتاح الحقيقي لأي عملية إصلاحية، فهو القادر على انتاج حالة حزبية ناضجة تتتمكن من الوصول إلى قبة البرلمان.
وحضر اللقاء رئيس الإئتلاف_أمين عام حزب الوسط الإسلامي مد الله الطراونة، ونائب رئيس الإئتلاف أمين عام حزب الشورى فراس العبادي، وأمين عام حزب المؤتمر الوطني "زمزم" رحيل الغرايبة، وأمين عام حزب مساواة زهير الشرفاء، وأمين عام حزب جبهة النهضة الوطنية اسماعيل الخطاطبة، ويضم الإئتلاف في عضويته كذلك أمين عام حزب الراية بلال الدهيسات، وأمين عام حزب الشهامة الأردني مشهور الزريقات.