(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2018-08-14 | 12:57 am

جمانة غنيمات أكثر من "رئيسة تحرير".. أقل من "وزيرة"

جمانة غنيمات أكثر من "رئيسة تحرير".. أقل من "وزيرة"


جفرا نيوز- خاص

رغم مرور أكثر من شهرين على شغلها للمنصب الوزاري في وزارة الدكتور عمر الرزاز، لا تزال وزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات لم تقتنع وبالتالي غير قادرة على إقناع أحد أنها أنها أصبحت وزيرة، وتعتقد أنها لا زالت تدير صحيفة "الغد"، ويبدو أن الزميلة غنيمات قد فوجئت بالمنصب الوزاري، وأنها لم تتدرب عليه، فأداء الوزير مختلف تماما عن أداء رئيس التحرير، فالسياسي "هفواته محسوبة على دولة وسيستم"، بينما خطأ رئيس التحرير يمكن استدراكه ب"توضيح بسيط".

في المؤتمر الصحفي الذي جمع ضُبّاط الإيقاع الأمني لوحظ حجم ارتباك وعفوية الوزيرة غنيمات التي نسيت إعطاء الفرصة لمدير الأمن العام فاضل الحمود لتقديم إيجاز أمني، مع أن الباشا الحمود كان يجلس إلى جوارها، إذ بدت غنيمات مستعجلة بالتواصل مع الصحفيين، لكن يُسجّل لغنيمات أنها مارست اعتذاراً علنياً، وكررته في نهاية المؤتمر الصحفي، إذ تقول أوساط إعلامية أن وزير الداخلية سمير المبيضين ومدير الأمن العام ومدير الدرك الذين كانوا "الوجه الأبرز" للعملية الأمنية بانسجامهم وتكاملهم في الميدان ظهروا في المؤتمر الصحفي وهم في ثبات وجرأة على صعيد المعطيات والمعلومات، مع أن ارتباكهم لو حصل كان سيكون مبررا بسبب الضغط الذي واجهوه، لكن غنيمات لم يكن من حقها أن ترتبك.

بعضهم يقول إن الوزيرة غنيمات ليست مهيأة للتواصل الإعلامي على الهواء مباشرة، وأن السيدة غنيمات في كل محطاتها العملية كانت عفوية وتتعامل على طبيعتها مع الزملاء في مقرات العمل، وهو ما يبدو أن غنيمات ستنقله إلى أدائها الوزاري، وهو أمر لا يجوز نهائيا فالوطن ليس صحيفة.