(الأعيان) يناقش مشروع قانوني الموازنة العامة .. اليوم انحسار المنخفض الجوي الخميس .. وارتفاع على درجات الحرارة نهارا رئيس مركز أمني في محافظة الزرقاء يغيث مسنة طلبت العون... فماذا فعل رئيس المركز؟ "التربية": ترحيل امتحان التوجيهي يوم غد الى الاحد المقبل تعطيل دوام الوزارات والدّوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة ليوم غد الخميس بالتفاصيل .. الطرق المغلقة في المملكة الملك عبر تويتر: مُطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله الملك والعاهل المغربي يبحثان تعزيز التعاون بين البلدين تعليق دوام المدارس الخميس .. آل ثاني يستقبل سمير المبيضين.. ماذا جرى الامن يعلن حالة الطرق حتى الساعة الثامنة مساءا - تفاصيل قرارات مجلس الوزراء - تفاصيل جامعات تعلق دوامها الخميس وأخرى تقرر تأخيره - تحديث بدء تساقط الثلوج في مختلف مناطق المملكة تاخير دوام البنوك للساعة العاشرة الخميس إرتفاع عائدات الدخل السياحي إلى 5.3 مليار دولار تأخير دوام المؤسّسات الحكوميّة غداً حتى العاشرة صباحاً البلوشي سفيراً للامارات لدى الأردن المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر إرادة ملكية بنقل واعتماد سفراء (أسماء)
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2018-08-14 | 01:03 am

يد الأم وظهر الملك.. من يجرؤ؟

يد الأم وظهر الملك.. من يجرؤ؟


جفرا نيوز- خاص

في عاصمة عربية لا تبعد كثيراً عن الأردن جغرافيا خُصّصت جلسة لتقييم المشهد السياسي والأمني في الأردن، وضمت خبراء سياسيين وأمنيين وإعلاميين لبلورة "تقدير موقف" بشأن الحالة الأمنية الأردنية قبل رفع ملخصها للقيادة السياسية العليا في تلك العاصمة، إذ جرى استعراض مضمون إخباري منشور أردنياً إلى جانب الكثير من الصور ومقاطع الفيديو التي تخص العملية الأمنية في مدينة السلط يومي السبت والأحد، لكن صورة واحدة بحسب ما يرويه دبلوماسي عربي دفعت فريق التقييم إلى محاولة اقتفاء أثر "الالتفاق الشعبي" حول الخيارات الوطنية، وخيارات الملك.

في الصور لجولة الملك للمصابين من الأجهزة الأمنية تظهر صورة لجلالة الملك وهو منحنياً يتحدث إلى أحد المصابين، فيما كانت والدة المُصاب تضع يدها على ظهر الملك وهي تُربّت عليه، كما لو أنها تقول له "البلد أغلى من الولد"، فهذه الأم لم يمنعها أحد من الاقتراب من الملك، ولم يحل أحد الحراس بينها وبين الملك، فيما وجد الفريق نفسه أمام حقيقة وحيدة، وهي أن ذهاب الملك بأقل قدر من الترتيبات الأمنية لزيارة المصابين هو أمر فيه كثير من المجازفة، فيما تظل لقطة يد أم المصاب فوق ظهر الملك للدول والعواصم والقادة الذين يجرؤون فقط، فلو كانت في عاصمة أخرى لما سُمِح لأحد بالاقتراب، لكن في عمان وفي ظل ظرف أمني صعب تتقدم سيدة لتضع يدها فوق ظهر الملك.