العثور على جثة كويتي في عمان والسفارة تتابع غدا آخر ايام شتوية التوجيهي لعام 2019 السفارة الكويتية تتابع باهتمام حادثة وفاة مواطن كويتي في عمان شارك و توقع نتيجة مباراة النشامى و فيتنام مع مجوهرات ديفا للفوز بجوائز قيمة هل تراجع كثير من المواطنون عن شراء اراضي و بناء شقق جديدة ؟ 9.495 مليار دينار احتياطات البنك المركزي من العملات الأجنبية ماذا قال مدرب منتخب فيتنام عن "النشامى" ..؟ "تفاصيل" ولي العهد يتوجه للإمارات لحضور مباراة النشامى مع فيتنام البلقاء التطبيقية تقرر اعادة العلامات الى الكليات وتأجيل السحب والاضافة لاسبوع الرزاز : هناك ترهل في القطاع الصحي ؟ القبض على ٣٨شخصا تورطوا بقضايا مخدرات وضبط مواد مخدرة واسلحة نارية مندوبا عن الملك الرزاز يشارك في قمة بيروت الاقتصادية 120 مليون م3 تخزين السدود بنسبة 35,5% حسين السلمان يطلق فيديو كليب" التحدي عشق النشامى" هل أصحاب رواتب الـ(24) ألف سنوي وعائلاتهم مدعوون لمراجعة ضريبة الدخل ؟ جفرا تنشر صور وتفاصيل جديدة حول العثور على اردنية مقتولة باحدى الشقق في إسنبطول "حقك تعرف" تخفيض ضريبة السلاحف والافاعي إشاعة الضمان: مهنة تنظيف المستشفيات من المهن الخطِرة هل يفعلها النشامى غداً امام فيتنام ..؟ والمدرب فيتال : المواجهة ليست سهلة وفاة أردني في القاهرة .. والخارجية تتابع
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2018-09-09 | 02:19 pm

"المظلات" لن تُفْتح فوق "عضوية الأعيان"

"المظلات" لن تُفْتح فوق "عضوية الأعيان"

جفرا نيوز|خاص
رجحت مصادر مطلعة أمام موقع "جفرا نيوز" ألا تتطوع أي "جهة سيادية" ل"فتح مظلاتها" فوق أي شخصيات إما حالية أو سابقة للدخول إلى عضوية مجلس الأعيان الذي أبدت تقارير صحفية دولية اهتماماً لافتا به، لأنه يعكس التوجهات السياسية لصُنّاع القرار في المرحلة المقبلة، وتحديدا في مرحلة "ما بعد الدوار الرابع"، إذ يُعْتقد أنه لن يكون هنالك "حصانة سياسية" لأي عضو حالي للاحتفاظ بمقعده في "مجلس الملك.
وتدور ترجيحات بأن فيصل الفايز سيحتفظ برئاسة مجلس الأعيان لقدرته على "ضبط أداء الأعيان"، وسط توقعات بأن تشكيلة مجلس الأعيان من المحتمل أن تنخفض إلى حدود الخمسين عضواً في إشارة ضمنية إلى التخفيض المرتقب في عدد مقاعد مجلس الأعيان في أي قانون انتخابي جديد يمكن أن تُجْرى وفقا له انتخابات البرلمان المقبل.
وتقول مصادر مطلعة إن عضوية مجلس الأعيان ستشهد أسماء قوية ومفاجئة من المؤسستين الأكاديمية والعسكرية، إضافة إلى خبراء مال واقتصاد وعلوم تقنية في مسعى لتوفير "رأي خبير" في مشروعات القوانين التي ستُعْرض على المؤسسة التشريعية في المرحلة المقبلة.